• الارشيف
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

من رأس رمان إلى طشّان.. مرورًا بالفرجان القديمة للمنامة.. والجمعيات بعيدة عنها

«قلب المنامة».. تنوّع يصعّب مهمّة الحسم.. وحظوظ متقاربة بين المترشحين

رابط مختصر
2018-09-21T00:49:34.707+03:00
تعد الدائرة الثانية من محافظة العاصمة من أكبر الدوائر الانتخابية وأكثرها كثافة سكانية، بالإضافة إلى كونها تمثّل خليطًا متنوعًا من الأعراق والانتماءات الدينية، بما يصعّب من التكهّن بشأن حسم الدائرة لصالح أيّ من المترشحين -وجميعهم من المستقلين-، فيما تبدو الجمعيات بعيدة كل البعد عن الدائرة منذ الانتخابات السابقة، ولا أثر -حتى الآن- لمترشحين تابعين أو محسوبين على جمعيات معيّنة.
وتتمثّل خصوصية الدائرة في كونها تمثّل قلب مدينة المنامة، إذ تضمّ الدائرة وسط مدينة المنامة القديمة، وتضمّ جميع الأحياء الشعبية «الفرجان» المعروفة، كـ«الفاضل، العوضية، الذواودة، رأس رمان، المخارقة، الحمام، الحدّادة، الحطب»، بالإضافة إلى منطقة سوق المنامة القديمة التي تضمّ بين جنباتها العديد من المعالم التاريخية المهمّة التي تعد جزءًا من التراث الوطني.
كما تمتدّ الدائرة غربًا إلى منطقة النعيم، مرورًا بالبرهامة، وصولاً إلى منطقة طشّان والصالحية، وهي من الضواحي الملاصقة للمنامة.
ويمثّل الدائرة حاليًا النائب أحمد قراطة الذي فاز بعد منافسة حامية مع 6 منافسين آخرين، ولم يتمكّن من حسم الدائرة إلا بعد الذهاب إلى جولة ثانية مع النائب السابق ابتسام هجرس.
وحتى الآن، أعلن 6 مترشحين عزمهم دخول المعترك الانتخابي في الدائرة، فيما تدور أنباء مؤكّدة عن دخول المزيد من الأشخاص في المنافسة خلال الفترة المقبلة، وأبرزهم النائب السابق ابتسام هجرس.
وأعلن خلال الأسابيع الماضية المترشّح السابق علاء بوعلي عزمه دخول المعترك الانتخابي، وهو المترشّح الذي يقطن منطقة «النعيم»، وحصل في الانتخابات السابقة على 105 أصوات، بنسبة 4.3% من مجموع المشاركين في التصويت في الجولة الأولى.
كما أعلن المترشح السابق فيصل العرادي دخول المعترك الانتخابي، وهو الذي حصل على 94 صوتًا في الانتخابات السابقة، بنسبة 3.6% من إجمالي الأصوات.
وتردّدت أنباء عن عدم وجود رغبة لدى المترشّح السابق سيد هاشم العلوي في الترشّح، وذلك بعد إخفاقه في النجاح في الانتخابات في 3 فصول شارك فيها في الانتخابات، بدءًا من 2002 الذي انسحب فيه من المعترك بعد إعلان الترشّح، مرورًا بالانتخابات التكميلية في 2011 التي نجح فيها في الانتقال إلى جولة ثانية مع النائب السابق ابتسام هجرس، لكن الأخيرة تمكّنت من إلحاق الهزيمة به بـ366 صوتًا مقابل 280، وأخيرًا في الانتخابات الأخيرة لعام 2014 التي حصل فيها على 622 صوتًا في الجولة الأولى، ليحلّ في المركز الثالث بعد أحمد قراطة وابتسام هجرس.
وتحرص عائلة «بن رجب» على وجود مترشّح لها في انتخابات كلّ فصل تشريعي، ونجحت في الفصل الأوّل في إيصال النائب السابق عيسى بن رجب الذي حسم الأمر من الجولة الأولى بتغلبه على 4 مترشحين آخرين، وذلك في انتخابات العام 2002، لكنه أخفق في انتخابات العام 2006 في الاحتفاظ بالمقعد، إذ فاز آنذاك نائب جمعية الوفاق المنحلة خليل المرزوق، كما ترشّح عضو المجلس البلدي فيصل بن رجب في انتخابات 2010 وأخفق في الفوز، وأعاد الترشّح في الانتخابات الأخيرة لعام 2014، وأخفق مجددًا.
أمّا في هذه المرّة، فمن المزمع أن يدخل على خط المنافسة من العائلة نفسها رجل الأعمال عبدالله بن رجب، وهو المترشح الذي يترشّح لأول مرّة، ويؤكّد أن حظوظه بالفوز كبيرة جدًا، وأن ترشّحه جاء بعد تشجيع وحثّ من الأهالي.
ومن الأسماء الجديدة التي دخلت مؤخرًا في خطّ المنافسة في الدائرة، رئيس مركز المنامة لحقوق الإنسان المحامية دينا اللظي التي أكّدت في حديثها مع «الأيام» أن الهدف الأول الذي دفعها إلى الترشّح للمجلس النيابي هو ضرورة وجود كوادر علمية متخصّصة في المجلس؛ لدعم الرقابة البرلمانية داخل المجلس بما يخدم الصالح العام في المملكة، كما أكدت ضرورة وجود كتلة قانونية داخل المجلس لتسهيل عمله وفق رؤية قانونية موحّدة تخدم عملية التشريع.
الجدير بالذكر، أن الدائرة كانت مقسّمة إلى دائرتين خلال 3 فصول تشريعية، وذلك بدءًا من الفصل التشريعي الأول الذي بدأ بعام 2002، حتى الفصل التشريعي الثالث الذي بدأ بعام 2010، وفي الفصل التشريعي الرابع، أعيد تشكيل الدوائر الانتخابية بعد إلغاء «المحافظة الوسطى»، وتم توزيع دوائرها في 3 محافظات، هي «العاصمة والشمالية والجنوبية»، كما دُمجت بعض الدوائر. وكانت الدائرة مسبقًا تمثّل وسط المنامة ورأس رمّان فقط، وفي الانتخابات الأخيرة أضيفت إليها مناطق النعيم والبرهامة والصالحية وطشّان.
وتتكون الدائرة من 17 مجمعًا سكنيًا، هي 301، 302، 303، 304، 305، 306، 311، 312، 313، 314، 315، 316، 351، 353، 354، 356، 357.
وشهدت الدائرة في الانتخابات السابقة منافسة حامية، امتدّت إلى تبادل الاتهامات بشراء الأصوات، بل وصل الأمر إلى تقديم شكوى رسمية من المترشّح علاء بوعلي ضدّ الحملة الانتخابية لأحد منافسيه يتهمها فيها بشراء أصوات.
أما المترشّحون الذين أعلنوا ترشّحهم بالدائرة حتى الآن، فهم النائب الحالي أحمد قراطة، فيصل العرادي، عبدالله بن رجب، دينا اللظي، احمد السكري، علاء بوعلي، أحمد الحواج، وسط أنباء عن ترشّح النائب السابق ابتسام هجرس.
فاطمة سلمان:

العدّ التنازلي

استطلاع اليوم

هل تؤيد اشتراط البكالوريوس لمرشح الانتخابات النيابية؟

استطلاعات سابقة

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها