• الارشيف
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

ما بين أكاديميين وموظفين وطلاب على مقاعدها

7 مرشحين من جامعة البحرين يخوضون الانتخابات القادمة

رابط مختصر
2022-09-06T22:39:44.987+03:00
أعلن عدد من المرشحين المنضوين تحت مظلة جامعة البحرين نيتهم خوض غمار المعترك الانتخابي المقبل ومنهم أكاديميون وموظفون عاملون بالجامعة إلى جانب طلاب على مقاعد الجامعة أيضًا وآخرين متقاعدين منها..
كما أعلن المرشح صالح عيسى الأكاديمي والإداري بجامعة البحرين نيّة خوض الانتخابات المقبلة ممثلاً الدائرة الحادية عشرة بالمحافظة الشمالية والتي يمثلها النائب الحالي محمد خليفة بوحمود والذي استطاع نيل مقعدها في الانتخابات الماضية متفوقًا على منافسه المرشح علي الفضلي في الجولة الثانية حاصدا نسبة أصوات تصل إلى 59.61 %.
والأكاديمي عيسى أكد بأن ترشّحه هو تلبية للنداء الوطني وإيمانه بالمشروع الإصلاحي لجلالة الملك إلى جانب تشجيع الأهل والأصدقاء وزملاء العمل بجامعة البحرين إلى جانب طلابه، منوهًا على خبراته الأكاديمية والإدارية والإعلامية التي سيوظفها في خدمة الوطن والمواطن متخذًا شعارًا انتخابيًا (صوتكم أمانة.. وخدمتكم واجب).
ولفت أيضا إلى أن أهم الملفات التي سيتناولها في برنامجه الانتخابي سينطوي على عدة ملفات مهمة ومنها ملف البطالة، الإسكان، التقاعد، الصحة، التعليم والابتعاث، البحرنة، إلى جانب ملف دعم فئة الشباب وتمكين المرأة ودعم ذوي الهمم، وأخيرًا ملف تحسين مستوى المعيشة.
وفي الدائرة نفسها فقد سبق وأعلن المرشح السابق علي الفضلي خوض الانتخابات القادمة وهوموظف متقاعد من جامعة البحرين، مؤكدًا أن البرنامج الانتخابي الذي سيعمل على وضعه خلال الفترة القليلة القادمة، سيكون واضحًا ومحددًا لخدمة أهالي الدائرة عبر حلول سريعة وعاجلة لتحقيق طموحاتهم ومعالجة مشاكلهم.
ودعا الفضلي الناخبين بضرورة اختيار المرشحين على الساحة الانتخابية وفق معايير الكفاءة والقدرة على خدمة الدائرة، لجانب دوره في العمل التشريعي والرقابي، كما يذكر أن الفضلي سبق وأن خاض الماراثون الانتخابي خلال الدورة السابقة وتمكن من الوصول إلى جولة الإعادة في الانتخابات النيابية 2018 أمام النائب الحالي محمد خليفة بوحمود.
وفي ذات السياق فقد أعلنت الدكتورة بجامعة البحرين شرف المزعل عزمها الترشح نيابيًا برابعة الشمالية، التي يمثلها النائب الحالي غازي آل رحمة، والذي نال مقعدها النيابي في الجولة الثانية متفوقًا على منافسه المرشح نضال الشوملي حاصدًا نسبة أصوات تقدر بـ55.59 %
وذكرت المزعل أن ترشحها سيكون مستقلةً بعد أن ارتأت أن «خلو مجلس النواب من الكوادر النوعية تسبب في اختلال جندري في تركيبة الغرفة التشريعية المنتخبة وفقدان شريحة مهمة في المجتمع ذات حراك وتنظيم عاليين لديها الاقتدار لدعم المشروع الإصلاحي لعاهل البلاد جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة والخروج عن الصورة النمطية السائدة في أذهان الناخبين؛ لتعزيز دور المرأة في المجتمع باعتبارها صانعة حياة كتفًا بكتف مع الرجل تصون مكتسبات المرأة البحرينية التي رسّخ لها المجلس الأعلى للمرأة منذ باكورة تأسيسه بجهود صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة عاهل البلاد المعظم رئيسة المجلس».
كما وأعلن الأكاديمي الأستاذ في كلية الهندسة بجامعة البحرين عبدالرحمن السيد أحمد محمد عزمه الترشح نيابياً في رابعة الجنوبية، والتي يمثلها النائب الحالي علي زايد الذي استطاع خطف مقعدها من منافسه محمد المعرفي في الجولة الثانية حاصدًا نسبة 56.01 % من أصوات أهالي الدائرة.
وقال المرشح: «المرحلة المقبلة في العمل البرلماني تحتاج إلى كفاءات جديرة بحمل المسؤولية تستطيع إيصال هموم المواطنين بشكل علمي ومنطقي، بما يجعل المقترحات والتشريعات البرلمانية قابلة للتنفيذ في أرض الواقع حتى يشعر المواطن أن صوته مسموع، وأن ممثلي الشعب يقومون بدورهم على الوجه الذي يرضي من أعطوهم ثقتهم».
وأكد بأن طبيعة العمل بين السلطتين التشريعية والتنفيذية تتطلب تعاونًا وثيقًا بينهما للوصول إلى ما يحقق المصالح الوطنية العليا ومصلحة المواطنين وفق أسس ومبادئ الدستور وميثاق العمل الوطني.
كما وأعلن الموظف والطالب بجامعة البحرين علي إبراهيم، عزمه الترشح مجددًا للانتخابات البلدية المقبلة عن الدائرة الحادية عشرة في المحافظة الشمالية، حيث إنه خاض السباق الانتخابي للعام 2014، ووصل لمرحلة الجولة الثانية، ولكن لم يحالفه الحظ لنيل المقعد البلدي، فعاود التجربة في الانتخابات الماضية ليحصل على المركز الثالث من نسبة أصوات أهالي الدائرة، ليعيد تجربة الترشح في الانتخابات المقبلة 2022، ويمثل الدائرة العضو البلدي حاليًا أحمد المناعي الذي حصد نسبة أصوات تصل إلى 59.3% في الجولة الثانية.
والجدير بالذكر بأن هناك أيضًا طالبتين من جامعة البحرين هم أماني المطاوعة، وأماني النفيعي قد أعلنتا نيّة خوض المعترك الانتخابي، حيث إن المطاوعة طالبة بكالوريوس القانون بكلية الحقوق، بينما النفيعي طالبة دراسات عليا بكلية الآداب قسم الإعلام بتخصص اتصال استراتيجي.
حيث أكدت النفيعي عزمها الترشح نيابيًا بثالثة الشمالية، منوّهةً أن الدائرة طوال الفصول التشريعية لم تترشح فيها امرأة وهذا ما دفعها للترشح، علمًا أن ثالثة الشمالية يمثلها النائب الحالي عبدالله الدوسري الذي حصد مقعدها في الجولة الثانية ضد منافسه حافظ الدوسري محققا نسبة أصوات تصل إلى 61.34 %.
بينما الطالبة أماني المطاوعة أعلنت ترشحها نيابيًا بتاسعة العاصمة، والتي يمثلها النائب الحالي عمار آل عباس الذي استطاع التفوق على منافسته المرشحة السابقة زهره حرم حاصدًا نسبة 74.17 % من الأصوات.
حيث أكدت المطاوعة بأنها تعمل على برنامج انتخابي يراعي مصلحة الجميع كما ستركز من خلاله على فتح مركز لدار المسنين والنظر في جميع احتياجاتهم في الدائرة، كما ستصب تركيزها على ملف الإسكان والبطالة لتوفير فرص أكبر لتوظيف العاطلين عن العمل والنظر في الملفات المغلقة. كما بينت بأنها ستعمل مع الصناديق والجمعيات الخيرية في المنطقة لتلبية احتياجات المواطنين من ذوي الدخل المحدود إلى جانب ودعم الأسر المنتجة وذوي المشاريع الصغيرة.
أبرار شكري: 

العدّ التنازلي

استطلاع اليوم

هل تؤيد اشتراط البكالوريوس لمرشح الانتخابات النيابية؟

استطلاعات سابقة

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها