• الارشيف
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

«الأيام» تفتح ملف «التصويت الإلكتروني» في الانتخابات القادمة 2022.. مصادر:

«الإفتاء والتشريع» يدرس التجارب الدولية للتصويت في الانتخابات

رابط مختصر
2022-06-08T15:22:31.827+03:00

أفادت مصادر مطلعة أن توجهًا لتطبيق التوصيت الالكتروني في الانتخابات النيابية والبلدية المقبلة.
وأشارت المصادر الى أن اللجنة المعنية بتنظيم الانتخابات القادمة 2022 في هيئة التشريع والإفتاء تدرس خيارات تطبيق التصويت الإلكتروني.
ولفتت الى ان النظام الالكتروني في الانتخابات سيشمل التصويت والفرز.
وقالت المصادر إن اللجان المكلّفة بإعداد التصوّرات والخيارات في هذا الشأن تعمل على الاستفادة من التجارب الدولية في هذا المجال، سيّما في ظل توجّه عدد كبير من الدول لاعتماد آلية التصويت الإلكتروني وسيلةً رئيسةً في التصويت وفرز النتائج.
وأبدى عدد من المحامين تأييدهم لإتاحة «التصويت والفرز الإلكتروني» في الانتخابات البرلمانية القادمة كخيار إضافي إلى جانب التصويت الحضوري.
وأكّدوا أن التصويت الإلكتروني أصبح استحقاقًا تقنيًا ضمن التطوّر التكنولوجي الهائل، سيما في ظلّ ما أفرزته جائحة كورونا من تسريع لعمليات التحوّل الرقمي والثقة في ما تتيحه التقنيات الحديثة من مصداقية كبيرة، بعد أن كانت هناك مخاوف كبيرة من تطبيق الأنظمة الإلكترونية في الكثير من المجالات.
وقال عدد من المحامين الذين تحدّثوا لـ«الأيام» إن التصويت الإلكتروني أسرع في فرز الأصوات وإعلان النتائج، ونسبة الخطأ فيها تكون أقل من الفرز اليدوي البشري ويُعد أكثر يسر وراحة للناخبين وخصـوصًـا كبار السن والمعاقين.
وطبّقت العديد من الدول في العالم تجارب مختلفة للتصويت الإلكتروني، في مقدمتها الهند، والتي بدأت باستخدام التصويت الإلكتروني لأول مرة في الانتخابات البلدية سنة 1998 بشكل جزئي، وتعتبر من أكثر التجارب الدولية نجاحًا في الانتخابات التي يشارك فيها 900 مليون شخص.
وطبقت الولايات المتحدة الأمريكية «آلات التصويت الإلكترونية» إلى جانب نظام الإثبات الورقي، وذلك منذ العام 2002.
كما صمّمت البرازيل نظامها الإلكتروني في ذات العام 2002 بكلفة بلغت بمليار دولار ولاحقًا تقصلت تكاليف صيانة النظام واستطاعت البرازيل أن توفر الكثير من التكاليف في الانتخابات اللاحقة.
وطبقت أستونيا تجربة التصويت الإلكتروني منذ العام 2005، وكانت تجربة ناجحة جدًا، حيث بلغت نسبة التصويت عبر الإنترنت 24%.
وفي فرنسا بدأ تطبيق النظام على الإلكتروني على المواطنين المقيمين خارج فرنسا، وبدءًا من 2004 صدر قرار بإلزامية توفير النظام الإلكتروني للجميع.
أما في كندا، فقد بدأت عدة بلديات في استخدام نظام التصويت الالكتروني منذ العام 2002، ومنذ عام 2006 استخدم بعضها التصويت عبر الإنترنت.
علي طريف:

العدّ التنازلي

استطلاع اليوم

هل ستعيد انتخاب النائب البرلماني الذي يمثّل حاليا دائرتك الإنتخابية في الإنتخابات القادمة ؟

استطلاعات سابقة

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها