• الارشيف

بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

خلاصة اليوم الأخير: مناكفات.. مهرجانات.. وخطاباتٌ تحشيدية

مرشحون يستنفرون لـ«جولة حاسمة».. وتنفيذية الانتخابات: صمتٌ انتخابي اليوم

رابط مختصر
2018-11-30T01:17:04.967+03:00
ضمن أجواء تختصر المشهد الانتخابي وتعكس المسير نحو جولة حاسمة، وصناديق لا تحتمل القسمة على اثنين، حتى باتت السمة التي تعتري الخيم الانتخابي تتخلص في «الكثير من التحشيد، خطابات رنانة، أصوات مرتفعة، مناكفات بين المتنافسين، ومهرجانات متنوعة»، حيث تجلت من خلالها الصورة الأبرز للساعات الأخيرة التي تسبق الصمت الانتخابي قبيل يومٍ واحدٍ من الجولة الثانية للانتخابات النيابية والبلدية والتي ستجرى في 35 دائرة انتخابية يوم السبت المقبل.
ووفقًا للمشهد الذي بدت فيه الخيم الانتخابية، بات من الواضح أن المرشحين لم يدخروا وسيلة أو فرصة أو ممارسة متاحة إلا واستخدموها بهدف الترويج لأنفسهم، واستمالة تعاطف الناخبين، والعمل على استقطاب أصواتهم لترجيح كفة تميل باتجاه مقعدٍ في مجلس نيابي أو بلدي، ما حدا ببعض المترشحين تحويل خيمهم الانتخابية مساء أمس (الخميس) لاحتضان برامج ترفيهية ومهرجانات عائلية تستهدف حضور عوائل الأهالي من الناخبين.
واللافت في التجربة الانتخابية الحالية، دخول المترشحين الذين خرجوا من دائرة المنافسة في الجولة الأولى، على خط التحشيد والترويج لأحد مترشحي الجولة الثانية في الكثير من الدوائر الانتخابية، حيث برزت في الإعلان عبر وسائل التواصل الاجتماعي، أو عبر الإبقاء على إعلانات الشوارع الخاصة بهم وإرفاقها بملصق آخر يتضمن كلمات الدعم والمساندة، أو عبر الحضور لمقارهم الانتخابية وإلقاء الكلمات التحشيدية، وتعبئة الجماهيري ودفعهم للتصويت لمترشح دون الآخر.
واستعان المترشحون المتأهلون للجولة الثانية بنواب سابقين وبشخصيات مجتمعية وسياسية واقتصادية بارزة، كما ذهب آخرون للاستفادة من بعض الوجوه المشهورة من ممثلين ورياضيين سواء في خيمهم الانتخابية أو عبر «السوشيل ميديا» للحصول على دعم – مليء بالمديح- لاكتساب ثقة الناس، وتعزيز حظوظهم في بالفوز.
ولم تخلُ الأيام الفاصلة بين الجولة الأولى والثانية من مناكفات وتبادل اتهامات بين المترشحين، فيما قام العديد من المترشحين بادعاء الحصول على دعم من قبل منافسيهم الخارجين من الجولة الأولى، في ظل نفيٍ من قبل المترشحين الخاسرين بتقديمِ أي دعم لمترشحٍ ما.
تنفيذية الانتخابات: صمت انتخابي.. كل الدعايات الانتخابية تتوقف
وأعلنت اللجنة التنفيذية لانتخابات 2018 عن أن اليوم «الجمعة» هو يوم الصمت الانتخابي وذلك قبيل جولة الإعادة للانتخابات النيابية والبلدية، داعيًا إلى وقف جميع أعمال الدعاية الانتخابية في جميع أنحاء المملكة، وذلك قبل 24 ساعة من الموعد المحدد للاقتراع يوم السبت 1 ديسمبر 2018، وذلك بناء على قانون مجلسي الشورى والنواب.
وبينت أن وقف الدعاية الانتخابية يشمل كافة أشكال الدعاية الانتخابية ومنها وسائل التواصل الاجتماعي، والرسائل الهاتفية، وفتح المقار الانتخابية أو تواجد المترشح فيها، وكذلك تجنب الوقوف في أي منطقة للقيام بالدعاية الانتخابية أو مخاطبة الناخبين سواء بالقرب من لجان الاقتراع والفرز أو بأي مكان آخر حيث يعد ذلك مخالفًا للقانون.
وأكدت اللجنة أهمية الالتزام بالقوانين المنظمة للعملية الانتخابية وعدم خرق فترة الصمت الانتخابي.
حسين العابد:

العدّ التنازلي

استطلاع اليوم

هل ستعيد انتخاب النائب البرلماني الذي يمثّل حاليا دائرتك الإنتخابية في الإنتخابات القادمة ؟

استطلاعات سابقة

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها