• الارشيف

بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

النائب الجودر يحل ثامنًا من بين 11 مترشحًا ومحبوب ثالثًا

جولة ثانية لحسم خامسة المحرق بين القبطان المحمود وبوعنق

رابط مختصر
2018-11-30T01:16:36.590+03:00
جاءت نتائج الجولة الأولى في الدائرة الخامسة دون أي مفاجآت، سواء كان لوصول الدائرة إلى الدور الثاني، أو للمترشحين الأعلى في عدد الأصوات، فلم يكن باستطاعة أي من المترشحين أن يحسم الدائرة من الجولة الأولى، وذلك لارتفاع عدد المترشحين النيابيين الذين وصلوا إلى 11 مترشحًا.

إضافة إلى ذلك، فإن المترشحين الاثنين اللذين وصلا إلى الدور الثاني كان وصولها متوقعا، نظرا إلى حضورهما السابق ونشاطهما في الدائرة، وهما النائب السابق محمود المحمود والعضو البلدي السابق خالد بوعنق، إذ سبق لهما أن مثلا الدائرة في النيابي والبلدي في الفترة ما بين 2010-2014، كما سبق لهما التنافس في الانتخابات الماضية وجاءت نتائجهما متقاربة جدا، إذ حصل العضو البلدي خالد بوعنق على 1245 صوتا، فيما جاء النائب السابق ثالثا وحصل على 1020 صوتا، كان ذلك في الانتخابات الماضية.
نتائج الجولة الأولى هذه المرة جاءت متقاربة جدا، إذ حصل النائب السابق المترشح القبطان محمود المحمود على 2008 أصوات، فيما حصل بوعنق على 1962 صوتا، بفارق وصل إلى 46 صوتا فقط.
غير المتوقع في نتائج الانتخابات بالجولة الأولى هو سقوط النائب محمد الجودر وحصوله على 492 صوتا فقط، في المرتبة الثامنة بين 11 مترشحا نيابيا، وحصول المترشح والمشجع الرياضي سعد محبوب على 962 صوتا في المرتبة الثالثة.
كذلك سقط مرشح المنبر الإسلامي وحل في المرتبة الرابعة، فيما لم يكن نصيب المترشحتين جيدا، وهما المترشحتان هنادي الجودر ونورة الخاطر.
وتنافس في الجولة الاولى 11 مترشحا، هم محمود المحمود، خالد بوعنق، سعد محبوب، إبراهيم بوجيري من جمعية المنبر الإسلامي، والمترشحتان نورة الخاطر وهنادي الجودر، محمد الفرج، والنائب محمد الجودر، أحمد العباسي، أحمد عبدالملك، نواف الفرج.
وتضم الدائرة الخامسة في المحرق مناطق قلالي، وديار المحرق، وجزر أمواج، وذلك عن المجمعات السكنية 251، 252، 253، 254، 255، 256، 257، 258، 263، 264، 265، 266، 269.
ويصل حجم الكتلة الناخبة في خامسة المحرق إلى 11021 ناخبا.
التوقع بمن سيحسم الجولة الثاني صعب جدا، خصوصا مع تقارب النتائج في الجولة الأولى، إذ الفرق لا يتجاوز 46 صوتا بين المحمود «2008 أصوات»، وبوعنق «1962 صوتا».
فيما أكد مرشح جمعية المنبر الإسلامي إبراهيم بوجيري الحاصل على 912 صوتا أن موقفه من المترشحين في الجولة الثانية سيكون حياديا على مسافة واحدة، وسيترك خيار التصويت للناخبين في المترشح الأنسب لهم ومن يرونه الأحق.
بدوره، رد المترشح محمود المحمود على دعوات توجيه الأصوات، وقال: «لا أعتقد أن المواطن البحريني بهذه السذاجة والسطحية بحيث يتم توجيهه وتحديد خياره فيمن يختار للمجلس النيابي، إذ يملك الناخب من الوعي والثقافة ما يمكنه من اختيار من يريد، ولا يمكن لأي مترشح كان أن يفرض توجهاته على الناخبين».
وتابع قوله: «الناخب البحريني لديه القدرة والإدراك في اختيار من يريد، والتوجيه سيكون محدودا وليس بالقوة التي يتوقعها البعض، كما أن الخيارات ستكون واضحة للناخبين، وعليهم اختيار الأنسب».
وأضاف «أتمنى من الناخبين أن يدققوا في كفاءة وقدرات المترشحين وما يملكون من مؤهلات وخبرة لتحديد من يصل إلى المجلس القادم».
من جهته، رأى المترشح النيابي خالد بوعنق أن حظوظه جيدة في هذه السنة للوصول إلى المقعد النيابي.
غالب أحمد:

العدّ التنازلي

استطلاع اليوم

هل ستعيد انتخاب النائب البرلماني الذي يمثّل حاليا دائرتك الإنتخابية في الإنتخابات القادمة ؟

استطلاعات سابقة

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها