• الارشيف
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

دعا للمشاركة الفاعلة و الواعية لإيصال الكفاءات الوطنية .. العماني:

الإمتناع عن المشاركة في الانتخابات سيكرر تجربة نتاجها التذمر والاحباطات

رابط مختصر
2018-11-22T18:26:40.300+03:00
أكد المرشح عن الدائرة التاسعة بالمحافظة الشمالية عباس العماني أن التذمر والإحباط التي يعتري المواطنين جراء التجربة البرلمانية الأخيرة أمرٌ جلي وواضح، وأصبحَ يشكل السمة اللافتة لدى الرأي العام البحريني، مؤكداً أن ذلك يفرض بصورة أكبر الحاجة للمشاركة الفاعلة في الانتخابات النيابية والبلدية القادمة من أجل إحداث التغيير، واختيار الأكفأ بغية تحقيق التمثيل الذي يطمح له المواطنون.

وقال أن موجة الإحباط التي يشعر بها المواطنون نتيجة لفقدانهم العديد من المكتسبات التي كانت بحوزتهم لسنوات طويلة، ينبغي أن لا تشكل حجر عثرة في توجههم نحو صناديق الاقتراع، وأن لا تكون مبرراً للامتناع عن المشاركة أو مقاطعة العملية الديمقراطية، لما يشكله ذلك من إضرار لمصالح الوطن والمواطنين، وفتح المجال أمام 4 سنوات مبهمة من العمل النيابي.

وأضاف"كلنا شهدنا التجارب النيابية السابقة، ولا شك فيها من السلبيات الكثير، كما أنها لا تخلو من الإيجابية، وإن الوعي الذي يتمتع به المواطن البحريني اليوم، قادر التقييم، وإدراك مدى الحاجة للتغيير، وإحداث نقلة نوعية في العمل البرلماني".
وذكر أن صوت كل مواطن اليوم هو خطوة في مسار التغيير الحقيقي للمستقبل الذي سينعكس على مصالحه ومصالح أبنائه، وأن غياب ذلك الصوت، سيشكل غياباً للبوصلة التي يمكن أن تعطي المؤشر الحقيقي للاتجاه الجديد للعمل التشريعي للوطن.

وفي رسالة للناخبين، قال العماني" هل يطمح أحد أن تتكرر التجربة البرلمانية من جديد من دون إحداث تغيير ملموس يمكن أن يعبر عن طموحات وتطلعات الشارع البحريني؟، إن الامتناع عن إعطاء الصوت للأكفأ، سيفسح المجال مجدداً لاستنساخ تجارب سابقة، ثم لن ينفع الندم ولا التذمر".
وأشار إلى أن الناخب يمثل اليوم محور التغيير، مؤكداً ثقته التامة والمطلقة بالوعي الكبير الذي يتمتع به الناخب البحريني، والذي يمثل أنموذجاً مميزاً من بين شعوب العالم في فهمه وإدراكه للمعترك الديمقراطي.

وذكر أنه وخلال لقاءاته المستمرة مع أهالي الدائرة التاسعة بالمحافظة الشمالية لمسَ الرغبة الجادة في التغيير، الأمر الذي يحفزه ويدفعه بصورة أكبر لحمل المسؤولية الوطنية بكل أمانة وإخلاص، وإحداث تغيير يتواءم مع طموحات وتطلعات المواطنين، مؤكداً أن ذلك ليس حديثاً للدعاية الانتخابية، إنما هو تصميم يعقبه عمل جاد ومسؤول.

العدّ التنازلي

استطلاع اليوم

هل ستعيد انتخاب النائب البرلماني الذي يمثّل حاليا دائرتك الإنتخابية في الإنتخابات القادمة ؟

استطلاعات سابقة

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها