• الارشيف

بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

ماجد العطاوي: تحقيق تطلعات المرأة يجب أن يكون واقعاً يعيشه الرجل قبل المرأة

رابط مختصر
2014-11-17T02:57:27.967+03:00

أكد المرشح الحقوقي برابعة المحرق المحامي ماجد العطاوي أن تحقيق تطلعات المرأة يجب أن يكون واقعا يعيشه الرجل قبل المرأة وينفذه على نفسه لا أن تبقى شعارات رنانة ينادي بها الجميع دون الالتزام بها.
جاء ذلك خلال لقائه مع النساء في الدائرة الرابعة بمقره الانتخابي، حيث قدمت عريفة اللقاء الدكتورة لطيفة شمسان قرينة المرشح العطاوي، المحامية فضة الخلف والتي تحدثت عن الحقوق السياسية للمرأة البحرينية ومصادر هذه الحقوق والدور المطلوب من المرأة في المرحلة القادمة وبخاصة المشاركة السياسية بقوة والتصويت لمن يمثلها في البرلمان، مؤكدا أن المرأة لها دور مؤثر في عملية التصويت وتأثيرها ينعكس على الزوج والابن والعائلة في اختيار المترشح المناسب.
وفي كلمته أشار المرشح الحقوقي ماجد العطاوي إلى أن أهالي الدائرة من بينهم من هي زوجتي وأختي وأمي وابنتي، مستذكرا تاريخ المحرق والذي لم يكن فقط من صنع الرجل بل كان للمرأة البحرينية نصيب كبير في رسم ملامحه، وتفردت البحرين عن بقية دول المنطقة في تقديم حقوق المرأة بكافة المجالات ولا زالت تسعى إلى المزيد من خلال المجلس الأعلى للمرأة برئاسة صاحبة السمو الشيخة سبيكة بنت ابراهيم آل خليفة قرينة ملك مملكة البحرين.
وقال العطاوي: ربما تفكر الحاضرات في طرح سؤال، ماذا يمكن أن يقدم البرلمان أو نائب الدائرة للمرأة من خدمات وماذا ستستفيد إذا ما قامت بالتصويت له في الانتخابات، والإجابة تكمن في طرح القضايا الملحة للمرأة مثل حقوق المرأة المطلقة، والأرملة وإشكالية أبناء المرأة البحرينية المتزوجة من أجنبي، وحق المرأة البحرينية في الإسكان، وحق المرأة في العمل والريادة في مراكز صنع القرار ودعم ذلك من خلال البرلمان، وكثير من الأمور التي يمكن للمجلس التشريعي أن يعمل عليها، ولهذا كان للخبرة القانونية الأهمية القصوى في النائب البرلماني، حيث لا يمكن لأي نائب لم يملك الخبرة القانونية أن يعلم تفاصيل المشكلات الخاصة بالمرأة كما يعايشها المحامي في قاعات المحاكم كل يوم، وخاصة الشرعية منها.
وأوضح العطاوي أن بعض الرجال يجدون غضاضة في عمل المرأة وصعوبة في تفهم حاجتها لتكملة دراستها، خاصة وإذا كان ذلك سيعيق أو يتسبب في تعطيل الرجل عن عمله، مؤكدا أنه ضد هذا الفكر تماما ويعلم علم اليقين أهمية تحقيق المرأة لطموحاتها من العلم واستكمال الدراسة والعمل، وقال: كانت لي تجربة عندما كانت زوجتي معيدة وحصلت على بعثة لدراسة الدكتوراة في الخارج، ورفضتها مكتفية بدرجة الماجستير وبسبب عدم قدرتي على مرافقتها لانشغالي في مكتبي، لكني شجعتها على قبول البعثة، وتركت مكتبي وزبائني لمدة 3 سنوات لكي أرافقها في رحلتها لدراسة الدكتوراة، ورغم ما سببه ذلك لي من خسائر مادية حينها إلا أنني كنت على قناعة بأن حق المرأة في استكمال دراستها يجب أن يكون واقعا أجسده بنفسي وأطبقه بشكل عملي.
وأكد العطاوي أنه سيعمل من خلال مجموعة عمل بالدائرة على متابعة كل متطلبات المرأة، وسيكون من بين فريق العمل عنصر نسائي تستطيع أن تصل إلى مناطق لا يصل إليها الرجل، وقال أن برنامجه الانتخابي يتوفر على تأسيس مكتب للمحاماة لتقديم المساعدة القانونية والقضائية ويعنى بمشاكل أهالي الدائرة من المعسرين وذلك يشمل حقوق النساء ومطالبهم.

العدّ التنازلي

استطلاع اليوم

هل ستعيد انتخاب النائب البرلماني الذي يمثّل حاليا دائرتك الإنتخابية في الإنتخابات القادمة ؟

استطلاعات سابقة

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها