تقديم التوافق المجتمعي على «التنافس السياسي» من أولوياتي في البرلمان

أكّد ضرورة نبذ العنف وتعميق الحوار.. بن حويل في افتتاح مقرّه الانتخابي بحضور حشود غفيرة:

الموافق 23 محرم 1436, 2014-11-15 05:26:21


كتب - غالب أحمد

[email protected]


قال المرشح النيابي المستقل عن سابعة الجنوبية النائب عبدالله حويل ان برنامجه السياسي سوف يركز على حماية المكتسبات الوطنية التي تحققت بفضل المشروع الاصلاحي الذي انتقل بالبحرين الى مصاف الدول الديمقراطية، ودعم الخطط التنموية الشاملة الرامية الى تحقيق الرخاء والاجتماعي والاقتصادي للمواطنين وتطوير اداء اجهزة الحكومة والتحديث الشامل في كافة المجالات، وتفعيل المؤسسات الدستورية، وتفعيل المصالحة الوطنية الشاملة وفق مخرجات الحوار الوطني الجامع.جاء ذلك في كلمة ألقاها خلال افتتاح مقرّه الانتخابي مساء أمس الأول بحضور عدد كبير من الشخصيات السياسية والبرلمانية والاجتماعية ووجهاء واقتصاديين وحشد كبير من الأهالي.وأكّد بن حويل في كلمته على ضرورة إصلاح الحقل الديني عن طريق دعم قيم الاعتدال والوسطية والدفع باتجاه ترشيد المنابر الدينية تحقيقا لمبادئ الدين الاسلامي القائمة على اسس التعايش والتسامح والسلام ونبذ العنف والتسييس والكراهية، كما أكّد على ضرورة تعزيز الوحدة الوطنية عبر تأييد ودعم كل الجهود والمحاولات التي تسعى لتقديم التوافق المجتمعي على التنافس السياسي وتعميق روح الحوار بين مكونات الشعب».وأشار إلى أن المجلس النيابي يمثل واحدة من القنوات الاستراتيجية التي تتلاقى داخلها إرادتان عزيزتان وهي، خدمة مشروع جلالته الإصلاحي من جهة، والدفع قدما بتحقيق مقاصد هذا المشروع الكبير، ومن جهة اخرى خدمة أبناء وبنات البحرين، لاسيما الدائرة السابعة ، ورفع حاجاتهم وآمالهم، وقال «بمشاركة فاعلة خلال الدور النيابي المنصرم ، عمدت بفضل من الله عز وجل، جاهدا مخلصا على تحقيق العهود والتطلعات التي ينشدها أبناء بلدي تحت قبة البرلمان».وقال «لقد شهد الدور الماضي جملة لا حصر لها من التحديات الداخلية والخارجية التي شهدتموها جميعا، إلا أن ذلك لم يكن إلا ليزيدنا عزما وإصرارا بالدفاع عن البحرين، والحفاظ على مكتسباتها، والنهضة باقتصادها ومقدراتها الوطنية».وعن تجربته البرلمانية قال حويل «باشرت بفضل الله عز وجل ومنته، بعد ان حزت على ثقتكم الغالية بانتخابات ٢٠١٠ بتحقيق والوعود والعهود قاطبة، فكانت البدايات بأن فتحت مجلسا أسبوعيا ومكتبا خدميا لتلقي طلبات وشكاوي أبناء وبنات الدائرة بعد انتهاء الانتخابات بستة أسابيع فقط». وتابع «فقد حرصت بأن يكون المجلس الأسبوعي قناة تواصل حية ًو نابضة مع جميع أبناء الدائرة والوطن ككل، لتلمس احتياجاتهم ورغباتهم وتطلعاتهم اليومية في كافة نواحي الحياة، من توظيف وإسكان وتعليم وعلاج وغير ذلك، اضافة الى عقد جمع متعدد من الندوات والأمسيات السياسية والاجتماعية والاقتصادية لاطلاع الأهالي الكرام عن مستجدات المرحلة الراهنة وتطوراتها».وأضاف «حرصت على تفعيل المكتب الخدمي والذي يشرف عليه كوادر ادارية متخصصة، وكان هذا المكتب ناجحا ومؤثرا بامتياز، للأهالي من قبل غيرهم، وهو الأمر الذي تمخض عن تجاوز عدد المراسلات من طلبات التوظيف، والعلاج، والتعليم، والمساعدات الانسانية، والإسكان، لمختلف الجهات والوزارات الحكومية، وشركات القطاع الخاص الكبرى كبابكو والبا و بنا غاز الف وخمسمائة طلب».وعن ترشحّه في الانتخابات مجدداً قال بن حويل «بناء على رغبة صادقة مني بإكمال مسيرة التطوير والخدمات لأهالي سابعة الجنوبية، وكذلك تحقيق خدمات اكثر إثراءً لهم وأكثر فاعلية لهم ولحياة أبنائهم، فقد عزمت الترشح نيابيا مستمدا العزم منكم بعد الله تعالى، وبشعارنا المتجدد (الإسكان والتوظيف أولويتي) إشارة منا باهتمامنا البالغ للملفات الاستراتيجية الأكثر أهمية للمواطنين وهي الإسكان والتوظيف، وهو الامر الذي حملناه على عاتقنا بكل اخلاص وأمانة منذ أربعة أعوام ، وسنظل على هذا العهد بحول الله ومنته ،بكم وبثقتكم الغالية.إلى ذلك أكّد بن حويل أنه تقليل ظاهرة البطالة وتطوير قانون التأمين الاجتماعي واستثمار فائض الموازنة العامة لتوفير فرص العمل لجميع المواطنين ، كما يجب تطوير قطاع الصناعة وتشجيع صغار المنتجين ودعمهم بهدف زيادة الدخل القومي، وتفعيل دور ديوان الرقابة المالية بما يكفل الحفاظ على المال العام.ودعا في ذات السياق إلى اتخاذ كل الاجراءات التي تسعى لتنفيذ الرؤية الاقتصادية 2030 والاستراتيجية الاقتصادية الوطنية ووضع كافة الضوابط اللازمة للحد من غلاء الاسعار، وتقليل ظاهرة البطالة وتطوير قانون التأمين الاجتماعي واستثمار فائض الموازنة العامة لتوفير فرص العمل لجميع المواطنين، كما يجب تطوير قطاع الصناعة وتشجيع صغار المنتجين ودعمهم بهدف زيادة الدخل القومي، وتفعيل دور ديوان الرقابة المالية بما يكفل الحفاظ على المال العام.وعلى الصعيد الاجتماعي أكّد أنه سيسعى من أجل زيادة خدمات تنمية المجتمع وتطوير العمل الاهلي للمنظمات والارتقاء بأدائه بما يكفل تحقيق التنمية الاجتماعية.أما على الصعيد الصحي فأكّد أن برنامجه يتضمن ضرورة الاهتمام بالجانب الصحي عن طريق زيادة المراكز الصحية وتدريب الكادر الطبي وتوفير فرص التعليم لهم والمشاركة في المؤتمرات واعداد البحوث والسعي لسن قانون التأمين الصحي بشكل إلزامي على جميع الاجانب المقيمين في البحرين، وتشجيع استثمار القطاع الخاص في المجال الصحي.وعلى الصعيد الأمني أكّد ضرورة وضع القوانين والأطر والتشريعات الرادعة للمخربين والمعتدين على المؤسسات التعليمية، وتطوير أنظمة الامن والسلامة الخاصة بنظم السير القريبة من المدارس.وأوضح حويل بأنه يجب الاهتمام بالمحور الاسكاني عن طريق تدشين استراتيجية طموحة لإستملاك الاراضي وتوظيفها للمشاريع الاسكانية واعتماد صرف علاوة بدل السكن من تاريخ الطلب مباشرة و تفعيل قرار فصل راتب الزوجين للاستحقاق الاسكاني ورفع سقف القروض الاسكانية بما يتناسب مع غلاء الاراضي وزيادة حصص الوحدات السكنية الخاصة للمطلقات والارامل.وأشار الى ضرورة اعتماد التجربة الخليجية في تخيير المواطن باختيار قطعة ارض و تزويده بمبلغ معقول لبنائها كما يجب تقليص الفترة الزمنية لاستحقاق الطلبات بما يتوافق مع تطلعات المواطنين وتحقيق العدالة في بناء المشاريع الاسكانية لشتى المناطق.


زائر




عدد الأحرف المتبقية
   =   

يوم الحسم

التقويم

2014 الفائزين بانتخابات

**:  لا توجد استطلاعات حالياً.