• الارشيف

بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

أطلق حملته الانتخابية بشعار «أمل وعمل».. وبحضور كثيف.. القصير في افتتاح مقرّه الانتخابي: -

خلق فرص عمل للبحرينيين.. وتحسين أوضاعهم.. والإسكان.. من أولوياتي

رابط مختصر
2014-11-14T12:42:20.103+03:00

حوراء عبدالله: [email protected]أكد المترشح عن خامسة العاصمة ناصر القصير على أهمية تطوير دور الشباب في المجتمع وجعله عنصراً فعّالاً في بناء الوطن، وقال القصير إن ملف البطالة في قمة أولويات برنامجه الانتخابي كونها المشكلة الأساسية التي تواجه الشباب في الوقت الحالي، جاء ذلك خلال افتتاح المقر الانتخابي للمترشح أمس الأول في منطقة السّقية.ودشن القصير مقره الانتخابي وسط حضور كثيف من أهالي الدائرة الخامسة بمحافظة العاصمة، وبحسب رصد العاملين في المقر الانتخابي وصل عدد الحضور حوالي 1000 مواطن من مختلف المناطق في الدائرة، وقد حضر الافتتاح عدد من المترشحين والشخصيات الاقتصادية من الدائرة ومن مختلف مناطق البحرين. وأكد القصير على أن برنامجه الانتخابي يحمل العديد من القضايا والملفات التي تلامس هموم المواطنين موضحاً على أن شعاره الانتخابي ( أمل وعمل ) يؤكد على أن العمل سيكون دائماً متواجدا طالما كان الأمل في الإنجاز موجود.وقال القصير إن أولويات برنامجه الانتخابي ستكون توفير فرص العمل للبحرينيين عن طريق خلق قطاعات انتاجية جديدة تعتمد المواد الأولية المتوفرة في البحرين، إضافة لخلق البنى التحتية والتي تشمل تأهيل الكوادر البحرينية لتكون قادرة على العمل في كافة القطاعات.ونوّه إلى ضرورة توحيد الحملات التسويقية في البحرين لجميع المجالات وبالأخص في الترويج للبحرين كمركز متطور للخدمات المتنوعة لتكون البحرين قادرة على جذب رؤوس الأموال الأجنبية.وتابع القصير «الملف الإسكاني أيضاً من الضرورات الملحة التي سأحاول العمل عليها عند وصولي لقبة البرلمان كون الدائرة بحاجة لمشروع إسكاني خاصة بعد إلغاء مشروع الإسكان الذي كان من المقرر العمل فيه في منطقة البلاد القديم»، وأكد على أنه يجب زيادة الموازنة المخصصة للمشاريع الإسكانية بشكل كبير والعمل على تحقيق آمال المواطنين في توفير السكن لهم.وفي السياق ذاته، قال القصير إنه يجب إعادة النظر في النظم المعمول بها لمنح القروض الإسكانية فعلى سبيل المثال، يجب إلغاء شرط دمج راتب الزوج والزوجة كمتطلب للحصول على الوحدة السكنية، إضافة لضرورة زيادة «بدل السكن» بحيث تكون متلائمة مع أسعار الإيجارات في البحرين، مؤكداً على ضرورة تنفيذ المشاريع الإسكانية بوتيرة أسرع.وقال القصير انه سيؤكد على تقديم الدعم اللازم لاستمرار عملية تطوير التعليم وإصلاحه عن طريق إخضاع المناهج التعليمية للتجديد المستمر وبحيث تتوافق مع التطورات الحديثة التي تطرأ على المناهج التعليمية الدولية الحديثة والنامية، داعياً للتركيز على المناهج التي تتواكب مع احتياجات سوق العمل.وشدد القصير على ضرورة تحسين أوضاع المدرسين على كافة الأصعدة وبالأخص ما يتعلق بالمستوى المعيشي وذلك من خلال العمل على رفع مستوى رواتب المعلمين وتطوير وتحسين انتاجيتهم، ليتمكنوا من مواكبة طرق التعليم الحديثة، وذلك عبر برامج تدريبية متواصلة تؤهلهم لذلك، مشيراً إلى أن رفع المستوى الثقافي للطاقم التعليمي ككل سيساهم في تطوير العملية التعليمية في البحرين.ودعا القصير الأجهزة التعليمية في وزارة التربية والتعليم للاستفادة من الخبرات البحرينية التي عملت لسنوات طويلة في المجال التعليمي وذلك لتقييم العملية التعليمية في البلاد.وأشار لضرورة تشكيل لجنة تتكون من الخبراء المهنيين في مختلف القطاعات لإصلاح التعليم عن طريق وضع برامج تقوم على تحسين مخرجات التعليم الثانوي والجامعي لسد احتياجات سوق العمل في مختلف القطاعات وعدم تكدس العاطلين عن العمل.وقال القصير ان العملية التعليمية في المملكة هي من أساس تطوير المجتمع، لذلك يجب التركيز عليها بشكل مباشر وتطوير التعليم الفني والتقني وتحسين البيئة التعليمية من خلال إنشاء مدارس جديدة وحديثة واستخدام وسائل التعليم المتطورة لجعل المدرسة بيئة صخبة كونها تحتضن عددا كبيرا من فئات المجتمع البحريني.وقال القصير إن فئة الشباب تُشكل الغالبية العظمى في المجتمع البحريني، ما يتطلب توفير مناخ متكامل للشباب للاستفادة من طاقاتهم وجعلهم من المساهمين في بناء البحرين، وأوضح إلى أن خلق فرص العمل للشباب عبر تأهيلهم وفقاً لإمكانياتهم سيساهم في تقليل عدد العاطلين الشباب. وأضاف القصير أنه سيعمل على وضع خطة طموحة للارتقاء بالرياضة في البحرين وتعزيز مشاركة الشباب في كل المجالات الرياضية كون الرياضة من أهم الأمور التي يحتاجها الشباب في البحرين.وعلى صعيد متصل، قال القصير ان توفير الدعم اللازم لخدمات «تمكين» لزيادة الدعم الفني والمادي الذي يقدمه للمشروعات الصغيرة والمتوسطة إضافة لتقديم الدعم التام لرؤية البحرين الاقتصادية والتي تهدف في جوهرها لخلق بيئة اقتصادية جاذبة للاستثمار مما يؤدي لخلق فرص عمل واعدة للشباب البحريني.أما فيما يتعلق بالمرأة البحرينية، قال المترشح ناصر القصير ان دور المرأة في المجتمع كبير هي شريكة في بناء المجتمع وساهمت بشكل مباشر في تطوير البلاد في السنوات الأخيرة، وقال «دور المرأة في البحرين فعّال جداً ولو كان بإمكاني لكنت وفرت 20 مقعدا نسائيا مقابل 20 مقعدا للرجال تحت قبة البرلمان»، في إشارة واضحة لتعزيز أهمية المرأة تحت سقف البرلمان.وتابع القصير «يجب الالتفات على ضرورة إنشاء المزيد من برامج ومشروعات التنمية للمرأة خاصة على مستوى القرى وذلك لإكسابها المهارات التقنية والحرفية التي تحتاجها لتلبية متطلباتها، ويجب ذلك بالتعاون مع المجلس الأعلى للمرأة والجهات ذات العلاقة».وأكد القصير على ضرورة زيادة المخصصات الشهرية لكل أرملة أو مطلقة من خلال توفير بند في الميزانية العامة للدولة. وفي نهاية افتتاح المقر، كانت هناك مداخلات عديدة للمواطنين من أجل تقديم الاقتراحات للمترشح، حيث أكد المرشح على أنه قام بالعمل على برنامجه الانتخابي من خلال ملامسته للمجتمع ونواقصه عن طريق التواصل المباشر مع الأهالي.

العدّ التنازلي

استطلاع اليوم

هل ستعيد انتخاب النائب البرلماني الذي يمثّل حاليا دائرتك الإنتخابية في الإنتخابات القادمة ؟

استطلاعات سابقة

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها