النسخة الورقية
  • الارشيف

بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

الجمعيات لن تتمكن من ابتزاز الآخرين وارتهان قرارهم السياسي.. الشيخ ماجد الماجد:

ضغوطات حزبية مستمرة بحق المشاركين نواجهها بعزيمة الأقوياء

رابط مختصر
2014-11-12T03:39:47.673+03:00

محرر شؤون الانتخابات:

قال المترشّح النيابي المستقل عن الدائرة التاسعة بالمحافظة الشمالية الشيخ ماجد الماجد ان «المشاركة في الانتخابات أمر مبدئي، وان تطوير التجربة البرلمانية لا يتم الا باستمرار المشاركة والإصرار على التطوير، مستدركا »نحن نأخذ حالات الارتدادات التي تعرضت لها التجربة التشريعية بعين الاعتبار، ونسعى جاهدين للاصرار على الاستمرار والاخذ بافضل الخيارات الممكنة للبلوغ بالتجربة البرلمانية لمصلحة حفظ البحرين اولا وقبل اي شي آخر«.وفي حوار مع »الأيام« أكّد الماجد أن هناك ضغوطات حزبية مستمرة على المشاركين، مضيفاً »وقد ألفناها وألفها غيرنا قبلنا، لكن لم تأخذ من ارادة اصحاب الارادات، وعزيمة الاقوياء«.وعاب الماجد على الجمعيات التي تروّج للمقاطعة تناقضاتها »فحين قرروا دخول الانتخابات السابقة اعتبروا المقاطعين منبوذين اجتماعيا، ومخالفين للمرجعية الدينية، طبعا هناك دعوات للمقاطعة وضد المشاركين، ولكن المؤيدين للمشاركة كثيرون ايضا، ولا يستطيع احد ان يبتز غيره او يرتهن قراره».وفيما يلي نص الحوار:] لماذا يترشح ماجد الماجد للانتخابات، هناك من يرى بأن التغيير عبر السلطة التشريعية أمر بالصعب، وما رأيك؟- نحن نأخذ موضوع الانتخابات كمفردة أساسية ضمن همنا العام وهو المشروع الوطني للبحرين، والتي نريد المساهمة في بنائها بما يرتفع بأبنائها، ويرتفع أبناؤها بها، فلا نريد البحرين من دون حراك انتخابي، كما لا نريد لأنفسنا حراكا من دون البحرين.فالمشاركة في الانتخابات ننظر لها من جانب مبدئي، كنا نؤمن بها فكريا، وآمنا بها منذ الدورات الانتخابية الاولى، وشاركنا بالفعل، ونشارك فيها حاضرا ومستقبلا، فالمشاركة من وسائل بناء الاوطان.واما ان التغيير عبر السلطة التشريعية اشبه بالمستحيل، فهذا مردود، وذلك بحكم المشاركات المتتالية للافراد والجماعات، نعم نحتاج الى تطوير التجربة البرلمانية بما يرتقي بالجميع الى الافضل، وذلك لا يتم الا باستمرار المشاركة والإصرار على التطوير، ونحن نأخذ حالات الارتدادات التي تعرضت لها التجربة التشريعية بعين الاعتبار، ونسعى جاهدين للاصرار على الاستمرار والاخذ بافضل الخيارات الممكنة للبلوغ بالتجربة البرلمانية لمصلحة حفظ البحرين اولا وقبل اي شي آخر.ووفقا للمفهوم السياسي، فإن السياسة هي فن الممكن، والحصيف هو من يستطيع المشي بين الاشواك، والسلطة التشريعية محل توافق الارادات لا تصارعها، والبحث عن الممكن قدر الامكان، لتقديم ما يمكن تقديمه.ثم ان بعض الجمعيات التي دخلت الانتخابات فيما مضى، كان لها معارضة شديدة من جمعيات اخرى تعتبر ندًّا لها، ومؤثرة في الشارع، ومع ذلك لم تلتفت لها وأصرت على موقفها بالمشاركة، ورمت بكل اوراقها، وجندت كل كوادرها وقياداتها الدينية. ] هناك من يسعى للإيحاء أن كل المترشّحين في الدوائر التي كانت تمثلها جمعية الوفاق هم منبوذون ومعزولون ومرفوضون اجتماعياً من الجميع؟.. اجتماعياً.. هل تشعر أنك بت معزولاً عن محيطك وأهلك بعد قرار الترشّح؟- من مميزات البحرين انها لا تضيق بأهلها، ففيها التعدد الثقافي والفكري، والتنوع العائلي، وتعدد الاطياف، ولا يوجد احد بمعزل عن محيطه العائلي والاجتماعي، والبحرين بعوائلها ومجاميعها ترفض الممارسات السلبية التي تمارس بحق ابنائها، بل تزداد التفافا حين يريد احد التفريق بينها او الاعتداء على احد افرادها، ولا احد يستطيع اخذ البحرين بمفرده الى حيث يريد، او ان يمارس الحجر على الغير، مهما علا شأنه، وان التعرض الى الذوات مرفوض من كل العائلات والجماعات، والتجارب اثبتت ذلك لانه يشد العصب العائلي والاجتماعي.نعم هناك ضغوطات حزبية مستمرة، تمارس بحق كل من يخالف رأيهم، وقد ألفناها وألفها غيرنا قبلنا، لكن لم تأخذ من ارادة اصحاب الارادات، وعزيمة الاقوياء، وهناك من يخاف من ظله ويحسب لهذه القوى الف حساب لما تمتلكه من تأثير ديني واجتماعي، لكن من يملك ارادة التغيير يبحث عن اصحاب الارادات ليتعاون معهم ليصنع التغيير، فلنعرف التغيير علينا ان نصنعه، والانتخابات من الحقوق، وهي اجتهاد سياسي قد نختلف فيه، وقد نتفق.] كيف تقرأ أداء الجمعيات المعارضة ودعوات بعض رموزها إلى اعتبار المترشحين منسلخين عن المجتمع ومقاطعتهم والغمز واللمز بأن المترشحين مدفوعو الأجر؟- هي بضاعة النوكى، وجزء من عدة الشغل. فحين قرروا دخول الانتخابات السابقة اعتبروا المقاطعين منبوذين اجتماعيا، ومخالفين للمرجعية الدينية، طبعا هناك دعوات للمقاطعة وضد المشاركين، ولكن المؤيدين للمشاركة كثيرون ايضا، ولا يستطيع احد ان يبتز غيره او يرتهن قراره، لنعمل جميعا على حفظ الانسان البحريني بمخزونه المعرفي، ونحفظ له قراره الذي هو اساس شخصيته، ليمارس حقه غير متعتع او اذلال، وهذا همنا الذي نعمل لاجله. ] ما هو التغيير المنشود الذي تسعى اليه في حال نجاحك في الوصول الى مجلس النواب؟- مشروعنا هو مشروع كل وطني، وللوطن بأكمله، بكل اطيافه وتلاوينه، والذي نطمح ان نتشارك فيه مع كل المكونات المجتمعية، بما يخرج البحرين مما ألم بها، ونضمد الجراحات التي آلمتنا جميعا، ونساهم باعادة اللحمة الوطنية المتآلفة التي هي من اعراف كل بحريني، بما يبعد عنا ما لحقنا من اذى الطائفية البغيضة التي ارادت نقض عرى البحرين، وحاولت دكدكة بنيان الاباء والاجداد.لنمارس الحق التشريعي والرقابي جنبا الى جنب مع الزملاء داخل المجلس، ورفع الحالة المعيشية للمواطنين، ومضافا الى العمل خارج المجلس بالتعاون مع اللجان الاهلية والشخصيات الاجتماعية لحلحلة الملفات التي تمس حاجة ابناء الدائرة سواء الاسكانية او الصحية او البطالة وغيرها.] كيف تقرأ المجالس النيابية السابقة بعد 12 سنة من التجربة؟- جهود مشكورة رفعت من حالة الوعي الانتخابي الشعبي، وزادت من منسوب القرار الشعبي في كل الدورات البرلمانية، ولكل الاطياف والجماعات الحزبية وغيرها، وخاصة تجربة 2002، حيث كان فيها مجموعة شخصيات وطنية عملت بتجرد من اجل البحرين، وكانت حقا تجربة موفقة نحتاج لدراسة ايجابياتها.ولكن لنعي اهمية البعد عن المنغصات الطائفية التي تلوث وتسمم الاجواء الوطنية، والتي يمارسها البعض من دون حسابات وطنية، نأمل تجاوزها في المجالس القادمة، من اجل حفظ البحرين الفخورة بتنوعها وتعددها.

تبدأ الإنتخابات في

استطلاع اليوم

هل ستعيد انتخاب النائب البرلماني الذي يمثّل حاليا دائرتك الإنتخابية في الإنتخابات القادمة ؟

استطلاعات سابقة

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها