بعد 12 عاماً من العمل البرلماني: «المعاودة» خارج المنافسة الانتخابية

يقيم حفلاً تكريمياً لأهالي الدائرة بمناسبة «انسحابه» المفاجئ

الموافق 20 محرم 1436, 2014-11-12 03:38:14


حسين العابد  

[email protected]
بعد 12 عاماً من العمل البرلماني، قرر النائب الثاني لرئيس مجلس النواب وأبرز المتقدمين لخوض المعترك الانتخابي في الدائرة الأولى من محافظة المحرق الشيخ عادل المعاودة الخروج من مضمار المنافسة النيابية.
وأكد المعاودة في تصريح مقتضب لـ «الأيام» انسحابه من الترشح للانتخابات النيابية بصورة مفاجئة، في الوقت الذي كان يعد العدة لخوض الانتخابات، بل كان العمل قائما على قدم وساق في تشييد خيمته الانتخابية حتى الساعات الأخيرة قبل إعلان انسحابه.
وبعد انسحاب المعاودة من المنافسة في أولى المحرق سيثبت قدم المرشح عن جمعية المنبر الإسلامي د.سعدي محمد والذي يعد أبرز المنافسين للمعاودة على المقعد البرلماني.
ويعد المعاودة من أبرز قياديي جمعية الأصالة الإسلامية والتيار السلفي في البحرين، بالرغم من انسحابه في المجلس الاخير من تحت مظلة كتلة الأصالة نتيجة للتباين في الآراء بينه وبين أعضاء الكتلة.
ويعتبر المعاودة أحد الوجوه التي رافقت العمل البرلماني منذ انطلاق العملية الديمقراطية في المملكة، حيث كانت له بصمته في العديد من المنعطفات.
ودخل المعاودة مجلس النواب منذ العام 2002، حيث شارك في الفصول التشريعية الثلاثة طيلة 12 سنة، وتصدى للعديد من الملفات كان أهمها ملف الصيادين الموقوفين في قطر ومحاولة حلحلة ملفاتهم، حيث عمل ولمدة أسابيع طويلة بمعية وزير الخارجية البحريني، على تفعيل الأداة والقنوات الدبلوماسية لمعالجة القضية خصوصا بعد وقوع إصابات في صفوف البحارة البحرينيين، واعتقال آخرين.
ولعل أبرز ما تبوأه المعاودة أن تقلد منصب النائب الثاني لرئيس مجلس النواب عام 2010، فيم دخل في رهان على إحياء العديد من الطلبات الإسكانية حين تقدم بإنشاء لجنة التحقيق في مجال الإسكان في الأسابيع الأخيرة من حياة الفصل التشريعي الأخيرة، واستطاع بمعية عدد من النواب لإحياء ما يقارب الـ 500 طلب قديم.
وعلى هامش الإعلان عن انسحابه بصورة رسمية أعلن النائب الشيخ عادل المعاودة عن عزمه إقامة حفل تكريم لأهالي الدائرة الأولى بمحافظة المحرق (البسيتين)، وذلك مساء اليوم الأربعاء في مقره الانتخابي مقابل جمعية الأصالة بساحة الشرفاء بالمحرق.
ويأتي الحفل بمناسبة قرار النائب المعاودة الانسحاب من الترشح للانتخابات النيابية، وما أسماه «تكريما ووفاء لأهالي المنطقة، وتأكيدا على استمرار العمل الوطني وخدمة المواطنين في كل الظروف والمواقع».
وسيتضمن حفل التكريم كلمة للشيخ سليمان الجبيلان من المملكة العربية السعودية، ثم كلمة للنائب المعاودة، وتكريم لشخصية وطنية عامة من أهالي المنطقة، ويعقبها حفل عشاء للأهالي.
وذكر البيان الذي أصدره مكتب المعاودة أنه قد «شارك في المسيرة النيابية منذ انطلاقتها في عام 2002 وواصل العمل في المجلس النيابي حتى 2014م، وله العديد من الأعمال والجهود والمبادرات الوطنية في الجانب التشريعي والرقابي والخدماتي والاجتماعي والدعوي».


زائر




عدد الأحرف المتبقية
   =   

يوم الحسم

التقويم

2014 الفائزين بانتخابات

**:  لا توجد استطلاعات حالياً.