العطاوي: نواب المجلس السابق سبب رئيسي في الفساد الذي أظهره تقرير ديوان الرق

الموافق 20 محرم 1436, 2014-11-12 03:25:46


قال المحامي والحقوقي ماجد محمد مجدم العطاوي المرشح النيابي برابعة المحرق، أن الفساد الذي أظهره تقرير ديوان الرقابة المالية الأخير أكد أن نواب البرلمان السابق كانوا أحد أسبابه وذلك بعد أن قاموا بتمرير التعديل على اللائحة الداخلية لمجلس النواب بشأن ضرورة أغلبية الثلثين للنظر في جدية الاستجواب للوزراء ولتقاعسهم في اتخاذ الأدوات البرلمانية المتاحة لهم لردع أية تجاوزات من ممثلي السلطة التنفيذية.وأوضح المرشح الحقوقي العطاوي أن تمرير اللائحة الداخلية أعطى الفرصة للوزراء أن يفعلوا ما يشاؤون دون محاسبة من المجلس المفترض فيه الرقابة على أداء الحكومة ووزرائها، وهو ما جعل كثير من المواطنين يشعرون بخيبة أمل في أن يروا إنجازات ملموسة لهذا المجلس ووصفوه بالأسوأ في الفصول التشريعية الثلاثة.ويرى المحامي والحقوقي ماجد العطاوي بأن التغيير هو الحل وأكد على أنه سيعمل على إعادة تعديل اللائحة الداخلية للمجلس بالتعاون مع المرشحين الفائزين في الانتخابات القادمة حال وصوله للمجلس بأصوات أهالي الدائرة، وقال أنه بات من الضروري والملح تغيير الوجوه القديمة التي عطلت مسيرة الديمقراطية بل وأعادتنا للخلف، وابتعدت عن رؤية جلالة الملك ومشروعه الإصلاحي الذي يريد ترسيخ الديمقراطية من خلال مجلس منتخب يعمل على تحقيق تطلعات المواطنين، منوها إلى ما يدعيه النواب السابقون من حجج واهية بأن المجلس مر بظروف استثنائية.وعوّل العطاوي على وعي الناخبين في اختيار الشخص الأمثل وصاحب الكفاءة لتمثيلهم في البرلمان القادم لإعادته إلى وضعه الطبيعي لممارسة اختصاصاته التشريعية والرقابية وذلك باختيار من لديه خبرات قانونية تستطيع أن تنجز تشريعات تخدم مسيرة الوطن وتقدم برلمان ذو قيمة حقيقية ونشاط فعال، مشيرا إلى أن المجلس السابق لم يكن فيه من يحمل المؤهل القانوني سوى نائب واحد.


زائر




عدد الأحرف المتبقية
   =   

يوم الحسم

التقويم

2014 الفائزين بانتخابات

**:  لا توجد استطلاعات حالياً.