• الارشيف

بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

دائرة يرث مقعدها المستقلون.. والجمعيات السياسية «غائبة»

7 آلاف ناخب يختارون ممثلهم النيابي من بين 10 مرشحين في «خامسة المحرق»

رابط مختصر
2014-11-12T03:09:10.113+03:00
حسين العابد:


[email protected]

يبدو أن الدائرة الخامسة من محافظة المحرق ستبقى "إرثا" يتناقل مقعدها المستقلون دورة انتخابية بعد أخرى، فبعد سيطرتهم عليها في الانتخابات السابقة، يتجه 10 مرشحين للمنافسة على تمثيل خامسة المحرق نيابياً كلهم من المستقلين.
ويراهن المرشحون في خامسة المحرق على ثقلهم الجماهيري في منطقة قلالي، التي تعد العصب الرئيسي والمؤثر الأبرز في توجيه صناديق الاقتراع، وتحديد بوصلة الفوز واختيار ممثل الدائرة، نظراً إلى أن المناطق الأخرى المنضوية تحت مظلة خامسة المحرق تعد مناطق حديثة وعدد السكان فيها محدود، متمثلة في منطقة أمواج وديار المحرق.
وتتميز الدائرة الخامسة ببعدها عن التجاذبات السياسية، والصدام المستمر بين الجمعيات السياسية الذي تتم به دوائر المحرق، حيث لم تعلن الجمعيات السياسية الأصالة والمنبر وائتلاف جمعيات الفاتح دعمها لأي من المرشحين المتجهين لخوض السباق الانتخابي النيابي المقبل.
كما تتمتع الدائرة بمشاركة فاعلة في كافة دوراتها الانتخابية فيما يتعلق بعدد المتقدمين لتمثيل الدائرة نيابيا أو بلدياً، إذ تشهد منافسة واسعة بين مرشحين لا يقل عددهم عن سقف الترشح في الجولة الراهنة.
وتعد الدائرة الخامسة بالمحرق أكثر المتأثرين بالتغيير الذي طرأ على الدوائر الانتخابية، إذ انتقلت المجمعات السكنية فيها من محيط الدائرة الرابعة للخامسة، غير أن جل المرشحين عبروا عن ارتياجهم من التغيير الذي حصل، وأن حظوظهم ارتفع منسوبها بعد التغييرات في تحريك المجمعات، فيما رجح مرشح أو مرشحين أن تتأثر حظوظهم سلبياً بنسبة بسيطة جراء التغييرات.
وسيتنافس على المقعد النيابي في خامسة المحرق كل من"محمود المحمود، أحمد المناعي، محمد الجودر، عبدالعزيز الماجد، سامي الشاعر، خالد بوعنق، جمال سعد، إبراهيم أحمد، محمد الفرج، محمد الدخيل".
وانخفض حجم كتلة الناخبين بعد التغييرات في الدوائر الانتخابية، إذ كان المرشحون في المجمعات السكنية سابقاً أمام جماهير ناخبة عريضة يصل عددهم لـ 14 ألف ناخب، غير أن التعديلات خفضت ذلك للنصف تقريباً لتصل قاعدة الناخبين لما يفوق الـ 7 آلاف بقليل.
ومن المتوقع أن تذهب الدائرة لمنافسة ساخنة نتيجة لوجود ممثلين لهم تجربتهم الانتخابية في عدة دورات سابقة، ويعد النائب الحالي والمرشح محمود المحمود محط الأنظار في الدائرة لاتكائه على ثقله الجماهيري في منطقة قلالي والتي حسمت الفوز لصالحه في الانتخابات الماضية، ويعول على تجربته البرلمانية الأخيرة، فضلا عن مواصلة الناخبين دعمه، لمواصلة واستكمال المشاريع التي انطلق بها في عمله.
ويرجح أن تذهب الدائرة الخامسة بالمحرق حذو أخواتها من الدوائر الأخرى في المحافظة في خوض جولة انتخابية ثانية، نظراً لتوزع أصوات الناخبين على عدد كبير من المرشحين، مما يجعل مستبعداً أن تتركز الأصوات بصورة تحسم المنافسة من الجولة الأولى.
وبعد تحول العضو البلدي خالد بوعنق من التمثيل البلدي إلى المنافسة النيابية يتوقع أن تكون المنافسة أكثر "سخونة"، لاسيما في ظل مرشحين آخرين لهم تجربتهم الانتخابية كالمرشح المستقل محمد الدخيل، والمرشح القريب من تيار الإسلام السياسي محمد الفرج.

العدّ التنازلي

استطلاع اليوم

هل ستعيد انتخاب النائب البرلماني الذي يمثّل حاليا دائرتك الإنتخابية في الإنتخابات القادمة ؟

استطلاعات سابقة

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها