لا بديل عن الاستمرار في الديمقراطية والمجلس النيابي القادم أقوى

خلال تدشين مقره الانتخابي بحضور جماهيري كبير.. المترشّح أحمد النجار:

الموافق 19 محرم 1436, 2014-11-11 03:41:37


 محرر شؤون الانتخابات:  


قال المترشح النيابي عن الدائرة الخامسة بالمحافظة الشمالية رجل الاعمال احمد النجار ان التجرية الديمقراطية في البحرين حديثة العهد وتحتاج الى الصبر بعد النجاح الذي حققته وخلال فترة قصيرة الا انها تتطلب منا جميعا الوقوف مع المشرع الاصلاحي لجلالة الملك واننا «جميعا يجب ان نبني الوطن».
مشيرا الى ان قافلة البحرين تسير في الطريق الصحيح من خلال هذا المشروع الذي انتج مجلس نيابي يشرع ويراقب مؤسسات الدولة وهو انجاح اضاف الكثير للمسيرة الديمقراطية في البحرين، مشيرا الى ان الحراك الحالي لا بد ان يقود الى مجلس نيابي قادر على الرقابة والتشريع اكثر من اي وقت مضى بعد التجربة المتراكمة التي حصلوا عليها خلال الفترة الماضية من عمر المجلس وهو الامر الذي سينكس ايجابا على المجتمع البحريني.
جاء ذلك خلال تدشين احمد النجار المرشح النيابي عن الدائرة الخامسة بالمحافظة الشمالية لمقره الانتخابي الذي اقيم في منطقة سار وحضره العديد من الشخصيات الاقتصادية والسياسية والنيابية وتحدث عن التجربة الديمقراطية في مملكة البحرين وابرز المراحل التي مرت بها وصولا الى الوقت الحاضر واهمية وجود مجلس نيابي قادر على الرقابة والتشريع والعمل على توفير متطلبات الشعب البحريني وايصال اصواتهم كون المجلس النيابي السبيل الوحيد لتحقيق المطالب المشروعة والمتفق عليها، مشيرا الى ان التجربة الديمقراطية في البحرين تعتبر حديثة بالنسبة للعديد من البلدان التي سبقت البحرين في هذا المجال ولكن ما تحقيق خلال فترة وجيزة يؤكد ان المملكة قادرة على تحقيق المزيد في الفترة القادمة.
وتحدث النجار خلال افتتاح مقره الانتخابي عن برنامجه الانتخابي والذي وضع له شعار (تخطيط .. بناء .. تنمية) وهو ما سيعمل عليه في حال صوله الى المجلس النيابي في الوقت الذي يعتمد فيه البرنامج على سبعة محاور مهمة واهمها الشباب والرياضة والتعليم والعمل الى جانب تحسين الوضع المعيشي والاسكان الى جانب الاقتصاد و التشريعات والشأن الحقوقي والمرأة وهي محاور مهمة في الوقت الحالي ويحتاجها المواطن البحريني، مؤكدا ان العديد من القوانين تحتاج الى اعادة صياغة من جديد وبما يتناسب مع المرحلة الحالية وان هذا الامر سيكون مطروح على المجلس القادم الذي سيتحمل مسؤولية كبيرة لتطوير الديمقراطية في البحرين واثراء العمل البرلماني حتى تتواصل مسيرة الاصلاح.


زائر




عدد الأحرف المتبقية
   =   

يوم الحسم

التقويم

2014 الفائزين بانتخابات

**:  لا توجد استطلاعات حالياً.