• الارشيف

بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

العطايا والهدايا تبلغ ذروتها في غمرة المنافسة الشديدة

شكاوى من مترشّح يشتري الأصوات بـ 70 ديناراً­

رابط مختصر
2014-11-11T03:05:05.613+03:00
سماء عبدالجليل:


[email protected]

مع اقتراب موعد الانتخابات يتفنن المترشحون في أساليب الرشاوى الانتخابية، معتقدين بأنها السبيل للفوز بمقعد الدائرة، ومتناسين بذلك القيم والقوانين التي تحرم وتجرّم مثل تلك الممارسات، فضلا عن الوعي المتنامي للناخبين.
وقد شكا عدد من المواطنين والمترشحّين لـ "الأيام" عن مخالفات كبيرة يمارسها بعض المترشحين من أجل تحقيق الفوز في الانتخابات.
ونقل أحد المواطنين شكواه لـ "الأيام" بقيام مترشّح في المحافظة الشمالية بفصله من عمله "حيث يعمل في شركة يملكها المترشّح"، وذلك بعد أن طلب منه ان يجلب له أصوات من نفس الدائرة التي ينتمي إليها الموظف وهي نفس الدائرة التي سيترشح فيها رب العمل، فيما رفض الموظف ان يقوم بمثل هذه الممارسات، وقد استغل رب العمل ان الموظف كان في الفترة التجريبة ولجأ لفصله من العمل. ونقل ذات المواطن عن المترشّح، أن الأخير قام بتوزيع أجهزة كهربائية على المطلقات بالدائرة في الأيام الماضية.
أما في المحافظة الجنوبية، فنقل أحد المترشحين بالمحافظة الجنوبية بأن أحد منافسيه في الدائرة يتفنن في انواع الرشاوى حيث وصل سعر الصوت لديه إلى 70 دينارا، وقد قام بتوزيع مبالغ ماليه على الناخبين في الدائرة إلى جانب توزيع الأجهزة الكهربائية على المعوزين وغير المعوزين مثل الثلاجات والغسالات والمكيفات، وأشار المرشح إلى ان منافسه أبتكر طريقة جديدة في الرشاوي، وهي محاولته في توزيع وجبات على المصلين في المساجد بعد انقضاء صلاة العشاء، ولكن وزارة العدل منعته من ذلك، معتبرة أن هذا الأسلوب يعتبر استغلالا لدور العبادة من أجل الترويج للانتخابات.
وقد اكد المرشح نفسه بأنه رصد الكثير من الرشاوى الانتخابية في دائرته وتقدم ببلاغات ضد المنافسين إلا أن الجهة المختصة لم تتخذ أي إجراء ضد المخالفين.
فيما أكدت احدى المرشحات في محافظة العاصمة بأن أحد المرشحين يقوم بتقديم مبالغ تحت عباءة المساعدات إلا انها في نهاية المطاف تعتبر رشاوى انتخابية يقوم بها كل من باع ضميره من أجل الوصول إلى المقعد البرلماني، مشيرة إلى ان هذا المرشح يقدم مساعدات للناخبين تصل إلى 200 دينار، و سردت لنا المرشحة إحدى الحالات التي شهدتها وقالت "تقدم احد الناخبين لهذا المرشح برسالة يشرح فيها وضعه بأنه سوف يستقبل مولودا جديدا وليس لديه مبالغ لإعالة الطفل وقد قام المرشح بمنحه 200 دينار كمساعدة له لاستقبال مولوده الجديد"، كما قام أحد مرشحين بمحافظة العاصمة بدفع فواتير الكهرباء والمتأخرات للناخبين.
كما روت لنا مرشحة أخرى بمحافظة المحرق قصص الرشاوى الانتخابية التي قام بها منافسيها وقالت "وصل بأحد المرشحين ان يشتري أصوات الناخبين بـ 50 دينارا ويوهم الناس بأنه سيعلم بطريقته الخاصة إذا قاموا بالتصويت له في يوم الاقتراع أم لا"، مشيرة إلى ان المرشح نفسه قد أغدق على الناخبين بتوزيع الأجهزة الكهربائية ومستلزمات المنازل.

العدّ التنازلي

استطلاع اليوم

هل ستعيد انتخاب النائب البرلماني الذي يمثّل حاليا دائرتك الإنتخابية في الإنتخابات القادمة ؟

استطلاعات سابقة

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها