النسخة الورقية
  • الارشيف

بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

آل محمود : الاتحاد ضرورة لضمان استقرار الخليج.. العيناتي في افتتاح مقرّه الانتخابي

يجب على المترشحين أن لا ينتهجوا الخط الطائفي لإعادة الوحدة الوطنية

رابط مختصر
2014-11-08T09:34:50.330+03:00

سماء عبدالجليل: أكد رئيس تجمع الوحدة الوطنية الشيخ عبداللطيف آل محمود على أهمية الدعوة لاتحاد خليجي، وقال «ان الاتحاد امنية في قلوب جميع الخليجيين ولقد شعرنا بأهمية وجود هذا الاتحاد منذ ان تم غزو دولة الكويت الشقيقة وشعرنا ان ضمان مستقبل الخليج لن يكون إلا عن طريق الاتحاد وحتى لا يستطيع احد تمزيق دول الخليج وتفريقها وتقسيمها على اساس عرقي او طائفي، لذلك يجب ان نقف ضد التفتيت وان نعمل كشعب واحد من أجل إفشال محاولة تخريب البحرين».جاء ذلك خلال افتتاح المقر الانتخابي للمترشح النيابي عن تجمع الوحدة الوطنية في رابعة المحرق عبدالله العيناتي.وأشار آل محمود إلى ان التجمع يهتم بمكانة المراة الإجتماعية، وقال «لقد كان للمرأة دور في تجمع الوحدة خصوصا في الوقت الذي كان هناك فئة تريد ان تخرب البحرين، لذلك يجب ان تأخذ مكانها في العملية الديمقراطية ويكون لها دورها البارز في المجلس النيابي».وتابع «بعد مرور 3 فصول تشريعية ونحن ننتظر الفصل الرابع يجب ان نعترف بان أهالي المحرق هم السابقون للمطالبة بالديمقراطية فقد طالبوا منذ 91 سنة بإنشاء مجلس للشورى وقدموا الطلب للمستعمر البريطاني والى الشيخ عيسى بن علي».من جانبه قال مرشح التجمع للمجلس النيابي برابعة المحرق عبدالله العيناتي «أن الدعوة الى الاتحاد تعني تحقيق مشروع وحدوي متكامل ويكتمل الاتحاد إذا توافرت فيه عدة قوائم مشتركة أهمها الوحدة الجغرافية والتقارب الاجتماعي والمصالح المشتركة والاخطار الواحدة وتماثل في القيم والايديولوجيات السياسية». وفيما يتعلق بالصيغ التي يمكن الاعتماد عليها في بناء الاتحاد فيما بين دول المجلس يمكن ابرازها، قال العيناتي «اعتماد الاتحاد الكونفدرالي ويعني احتفاظ الدول الأعضاء بالجزء الأكبر من سيادتها مع إقامة هيئة حكومية شاملة فيما بين الدول مثل الاتحاد الأوروبي، او بالإمكان قيام دولتين او أكثر بالانصهار فيما بينها وتكوين دولة واحدة مثل الولايات المتحدة وماليزيا. اما المعوقات التي تعترض قيام الاتحاد، قال العيناتي «فهي الميول الوطنية والحرص على كيان وطني يحظى بالأولوية لدى كل دولة من دول المجلس، ان قيام المجلس كان بدافع الامن وان المصالح الأخرى تأتي في مراتب متأخرة وان الاحداث التي وقعت في المنطقة بدءا من حرب الخليج الأولى الى غزو الكويت والتحرير وسقوط بغداد ومد النفوذ الإيراني في المنطقة، جميع هذه العناصر دفعت دول المجلس الى توقيع اتفاقات ومعاهدات ثنائية بين الولايات المتحدة وكل دولة على حدة مما أدى الى ارتهان هذه الدول بالمعاهدات والاتفاقيات مع الولايات المتحدة والدول الغربية، عدم مجابهة إيران في الوقت الحاضر لكونها ترفض الاتحاد الخليجي وتحرص على قيام تكتل إقليمي أوسع من دول المجلس يضم إيران والعراق من اجل وضع حد للوجود الأمريكي في إقليم الخليج، خاصة وان إيران تمثل التهديد الواقعي لمعظم دول الخليج فهي ما زالت تعرض نفسها على العقلية الاستراتيجية للأنظمة الخليجية.أما فيما يتعلق ببرنامجه الانتخابي، أكد العيناتي ان برنامجه يحتوي على عدة محاور مثل المحور التربوي والصحي والإسكان والمحور البيئي والمحاور المتعلقة بالمرأة والطفل والشباب والعلاقات الدولية والعربية والمحاور العمالية والنقابية.وأشار إلى انه يود ان يركز في حديثه عن برنامجه الانتخابي على المحور السياسي والاقتصادي، ففيما يتعلق بالمحور السياسي قال العيناتي «يجب علينا كمرشحين ان لا ننتهج خطاً طائفيا فالبحرين تعاني من تمزق داخلي ومعاناة طائفية لذلك نحتاج لآلية سياسية وإلى وحدة وطنية تؤدي إلى الاستقرار الأمني بالمملكة».وتابع «يجب تفعيل وتطوير الأدوات الرقابية والتشريعية لمجلس النواب وتكريس وتعزيز الوحدة الوطنية كما يجب دعم الجمعيات والنشاطات السياسية والنقابية والحقوقية والمهنية و الوطنية و منظمات المجتمع المدني وتوسيع المشاركة في صنع القرار و دعم انشاء مؤسسة وطنية للتخطيط وإدارة الأزمات».وحول المحور الاقتصادي قال العيناتي «يجب محاربة الفساد المالي والإداري والأخلاقي ووضع استراتيجية اقتصادية كاملة وذلك لتحسين الأوضاع المعيشية للمواطنين ورفع الرواتب والأجور كما يجب مراجعة نظام الدعم الحكومي للسلع لتستفيد منه الفئات الضعيفة وتعزيز الشراكة الإقتصادية بين القطاعين العام والخاص».

تبدأ الإنتخابات في

استطلاع اليوم

هل ستعيد انتخاب النائب البرلماني الذي يمثّل حاليا دائرتك الإنتخابية في الإنتخابات القادمة ؟

استطلاعات سابقة

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها