وفاء أجور: نحو عدالة التوزيع في الملف الإسكاني وتفعيل دور الوقف

الموافق 15 محرم 1436, 2014-11-07 11:12:57



أكدت المرشحة النيابية عن الدائرة الخامسة بمحافظة العاصمة الدكتورة وفاء أجور على ضرورة اضطلاع المجلس النيابي القادم بدور أكثر جدية في إيجاد قوانين موحدة تضمن العدالة الاجتماعية في الملف الإسكاني وتتصدى لازدواجية معايير الاستفادة من الخدمات الإسكانية وتعددها بما يصب في مصلحة جميع أبناء الوطن بلا تمييز.
كما أكدت أجور على ضرورة الدفع بتشريعات تسهم في تحسين الأوضاع المعيشية للمواطنين وتراقب قطاع العمل الأهلي وشروط العمل وحقوق الأطراف فيها بما يضمن عدم تعسف استخدامها ضد العاملين وتعزيز الدور النقابي وتطوير التشريعات النقابية للعمال لتحسين أوضاعهم الوظيفية والمادية في القطاعين العام والخاص.
وحول مسؤولية القطاع الخاص في تعزيز البرامج المجتمعية فقد شددت الدكتورة وفاء أجور على أهمية تبني المجلس النيابي القادم لوضع معايير تشريعية مساندة لتحفيز وإشراك القطاع الخاص وكبريات الشركات في برامج المسؤولية المجتمعية والرعاية للفعاليات وبناء مشاريع مستدامة تعود بالنفع على الجميع كبناء المراكز الصحية والوحدات التعليمية والمراكز الرياضية والثقافية وترميم البيوت القديمة لأصحابها من ذوي الدخل المحدود.
وفي إطار المحور الاجتماعي والمعيشي ضمن برنامجها الانتخابي، أكدت على أهمية المساهمة في وضع أنظمة رقابية وتشريعية محكمة تضمن تنويع أشكال الوقف والرقابة على أموال الوقف وسبل استثمارها بالشكل الأمثل في نواحي متعددة كالإسكان والتعليم والخدمات الصحية بما يخدم المصلحة العامة بدلاً من حصرها في صور محددة ونمطية.
كما دعت أجور ضمن برنامجها الانتخابي إلى تعزيز وتعديل التشريعات التي تحمي الأسرة وعلى الأخص منها الأمومة والطفولة في ظل تزايد الجرائم التي هزت كيان المجتمع البحريني والتصدي لها بمعالجة القصور في تلك التشريعات وضمان عدم إفلات المجرمين المتورطين فيها بجانب التزامها في المساهمة في وضع التشريعات التي تكرس الاعتدال وتحافظ على قيم التسامح والاحترام لعادات المجتمع وتقاليده ومحاربة أشكال التطرف في الفكر والتصدي لكل من يتعدى على النسيج المتماسك للمجتمع البحريني واللحمة الوطنية.


زائر




عدد الأحرف المتبقية
   =   

يوم الحسم

التقويم

2014 الفائزين بانتخابات

**:  لا توجد استطلاعات حالياً.