بحضور حوالي 100 مترشح ومترشحة

«التنمية السياسية» يختتم دورتي حول مهارات التواصل مع وسائل الإعلام

الموافق 10 محرم 1436, 2014-11-02 13:07:45


اختتم معهد البحرين للتنمية السياسية دورتين مكثفتين موخرا بفندق الريجنسي انتركونتيننتال تهدفان إلى تحقيق أعلى مستويات التوعية السياسية والتثقيفية للمترشحين، حيث حملت الدورتان عناوين «مهارات التعامل مع وسائل الإعلام»، والتي قدمها المستشار الإعلامي الدكتور خالد القحص أستاذ قسم الإعلام بجامعة الكويت، و«مهارات التواصل مع الناخبين» وقدمها المدرب البحريني علي الريّس، وقد شارك في الدورتين حوالي 100 مترشح ومترشحة في الانتخابات النيابية والبلدية المقبلة.
وقال المدير التنفيذي لمعهد البحرين للتنمية السياسية الدكتور ياسر العلوي «جاءت فكرة هذه الدورات التدريبية، انطلاقاً من حرص المعهد على دعم مترشحي المجلس النيابي والبلدي بمختلف شرائحهم وفئاتهم برفع مستوى الوعي السياسي والثقافي لديهم، والذي سوف ينعكس بدوره على مستوى النواب في المجلسين»، مؤكداً أن رفع مستوى الوعي السياسي لدى المترشحين سيكون له الأثر الفعال في رفع مستوى التعاطي السياسي والقانوني والثقافي لدى هؤلاء النواب.
وأوضح العلوي أن معهد البحرين للتنمية السياسية ينشد دائماً التميز، والتفرد في اختيار البرامج التي تثقل الوعي السياسي لدى المواطنين، وتفتح أمامهم قنوات كثيرة للمعرفة السياسية، مشيراً إلى سعي المعهد لدعم المترشحين باعتبارهم ممثلي الشعب، وأحد أطراف الواجهة السياسية والاجتماعية للمملكة، من خلال هذه الدورات التدريبية التي روعى فيها تحقيق الاستفادة العلمية والسياسية والثقافية القصوى.
ففي دورة «مهارات التعامل مع وسائل الإعلام» تناول الدكتور خالد القحص تعريف مهارات التعامل مع وسائل الإعلام، معتبرا أن اي اتصال للمترشح أو علاقة مع الإعلام ينبغي النظر إليه على أنه فرصة يجب اقتناصها، مؤكداً أنه من النادر أن يجد المترشح شخصين لهما نفس النمط ونفس الفرص ونفس العلاقات الإعلامية.
وأكد القحص على أنه من الطبيعي أن يكون لأحد المترشحين علاقة بصحف صغيرة والآخر بصحف أكبر، موضحاً أنه مهما كانت طبيعة العلاقات أو تنوعها، كبيرة كانت أو صغيرة، ومهما اختلفت الوسيلة الإعلامية التي عمل المترشح على توطيد العلاقة بها فكلها تمتلك نفس الأهمية، مشدداً أنه عندما يتعامل المترشح مع وسائل الإعلام لابد أن يعي أنه لايوجد ما يسمى (غير مهم) في المقابلات أو المقالات أو التعليقات أو حتى الاقتباسات.
كما تطرق القحص إلى طبيعة وصفات الإعلاميين، وكيفية الوصول إلى وسائل الإعلام وبناء العلاقات مع الإعلاميين، بالإضافة إلى أنواع المقابلات أو الحوارات المساندة والتي تمت بشكل عملي ومتلفز، والفروق بين المقابلات في وسائل الإعلام المختلفة، وكيفية التعامل معها، وكيفية صياغة الرسالة للجمهور.
أما في دورة «مهارات التواصل مع الناخبين» فقد تناول المدرب البحريني علي الريّس كيفية تنمية مهارات التواصل الفعّال مع الناخبين، الذي بّين طريقة تنميتها من خلال إكتساب المعارف والخبرات والتدريب التي ترفع من مستوى الأداء.
وتطرق الريّس إلى مقومات الرسالة المراد توصيلها إلى الناخب، بحيث تتوفر فيها البساطة، وعدم المبالغة، والسلاسة للوصول السريع للجمهور، كما تطرق المدرب إلى تعزيز هذه الرسالة من حيث الصياغة ولفت نظر الجمهور، وكسب ثقته، وتحلي حديث المترشح بالحقائق المثبتة، والتأكيد على الأهداف، مشيراً إلى أهمية إستخدام لغة الجسد أثناء التحدث إلى الجمهور، لتوصيل الرسالة الإعلامية التي تستهدف الناخبين في أكمل صورة.
كما أشار الريّس إلى أهمية بحث المترشح عن درس يستفيد منه الجمهور من خلال الحديث، وربطه بكتاب قرأه أو برنامج تلفازي شاهده أو بحدث جرى له في العمل، أو بهواية مفضّلة، كل ذلك من أجل استقطاب الجمهور الذي يُعرَّف بكونه تجمع بشري لعدد من الأفراد تتحكم فيهم مجموعة من المبادئ والقيم والأهداف، ويتكون من خصائص أهمها أنه يمتلك مختلف الأنماط السلوكية والأخلاقية والثقافية، وفي حالة مستمرة للتفاعل والاتصال مع بعضه البعض، وله حاجات ودوافع خاصة ومشتركة. 


زائر




عدد الأحرف المتبقية
   =   

يوم الحسم

التقويم

2014 الفائزين بانتخابات

**:  لا توجد استطلاعات حالياً.