التعليم والصحة أساس أي مجتمع ناهض.. وسأركز عليهما تشريعياً وخدمياً­

صندوق خيري وحزمة مساعدات اجتماعية لخامسة العاصمة.. آل صفر:

الموافق 10 محرم 1436, 2014-11-02 13:07:01


أعلن رجل الأعمال عادل آل صفر المرشح عن الدائرة الخامسة لمحافظة العاصمة أنه بصدد الإعلان عن صندوق خيري لأهالي الدائرة يساهم بفاعلية في تقديم الرعاية الصحية والاجتماعية والتأهيلية للأسر والشباب البحريني.
وشدد آل صفر على أهمية التعليم والصحة للمساعدة في تأسيس مجتمع قادر على التطور والعمل والنهوض بالمملكة إلى آفاق أكثر رحابة وتقدم، مؤكدا أن مجتمع جاهل أو مريض لا يستطيع أن يحقق أي نهضة لوطنه، ومن هذا المنطلق سيتم التركيز على خدمات هذين المحورين من خلال التشريع ورقابة أداء الوزراء وهو الدور الأساسي لنائب البرلمان، ومن بعد ذلك تقديم المساعدات الخاصة بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني والجمعيات الأهلية.
وأشار آل صفر - الذي سبق له رئاسة غرفة التجارة الأمريكية في البحرين وعضوية مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة البحرين - إلى أن هناك توجه لعقد مذكرة تعاون مع جمعية البحرين لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة لدعم رواد الأعمال من أبناء الدائرة الخامسة بمحافظة العاصمة الذين يتوسم فيهم حس الابتكار والبراعة والنبوغ، وسيتم دعم هؤلاء الرواد لوجستيا من خلال دراسات الجدوى وتوفير أماكن لتنفيذ أفكارهم على الأرض، وسيتم دعمهم ماديا أيضا إذا لزم الأمر لإنجاح مشروعاتهم.
وقال آل صفر ان التركيز على مخرجات مؤسسات التعليم والتدريب هو المحور الأساسي في عملية توليد مستمر للوظائف ومعالجة مشكلة البطالة في البحرين، والمساعدة على النهوض بالوطن من خلال أبنائه المؤهلين للقيام بهذا الواجب.
وأشار إلى أهمية التركيز بشكل دائم على مواءمة خريجي منظومة التعليم مع احتياجات سوق العمل، وشدد على ضرورة إيلاء التعليم والتدريب الفني والمهني الاهتمام اللازم؛ ليكون جاذبا للشباب البحريني ومؤهِّلا لهم للانخراط في سوق العمل في ظل التغييرات الاقتصادية العالمية المتسارعة وانعكاساتها على السوق البحرينية بشكل مستمر. وقال آل صفر - رئيس غرفة التجارة الأمريكية الأسبق - ان التعليم الفني له مكانة كبيرة على مستوى العالم حاليا، نظرا لاحتياج سوق العمل لمخرجات هذا التعليم وخاصة مع انتشار التقنيات الحديثة وعلوم التكنولوجيا المتقدمة، مبينا أن بعض التخصصات الفنية حاليا تضاهي رواتبها رواتب المديرين والأطباء والمهندسين والإعلاميين.. لذا يجب أن تتغير نظرة المجتمع لهذا التعليم، ويقبل الشباب عليه.
وأوضح رجل الأعمال عادل آل صفر بطء تطور نظام التعليم الفني والتدريب المهني مقارنة بسرعة تطور سوق العمل ومتطلباته، ما يفرض الإسراع في وتيرة تطور هذا النظام وإعداد الكوادر المؤهلة في مراحل مبكرة.
وأكد أن عملية الإعداد والتأهيل يجب أن تشمل المراحل الأولى من النظام التعليمي لتمتد للمراحل المتقدمة ما يجعل البحريني خيارا أفضل للتوظيف ويحقق التنمية المستدامة واستقرار سوق العمل.
وقال آل صفر إن تجاوز التحديات التي تواجه التعليم الفني والمهني يتطلب وضع استراتيجيات التطوير في ظل المتغيرات الاجتماعية والاقتصادية التي طرأت على سوق العمل، واستحضار أهم التجارب العالمية وأحدث برامج التعليم والتدريب ومنهجياته.
وأكد المرشح الذي يحمل تاريخا طويلا مع منظومة التعليم والتكنولوجيا في البحرين على أهمية الجهود التي تبذلها وزارة العمل والمجلس الأعلى للتدريب المهني ووزارة التربية والتعليم ولجنة تطوير التعليم والتدريب وهيئة ضمان الجودة والجهات الأخرى ذات الصلة، لكنه أشار إلى أن أهمية تنسيق تلك الجهود وتسريع وتيرتها؛ كي تسفر عن تحقيق تطلعات الرؤية الاقتصادية للمملكة 2030 التي يرعاها صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد الأمين والتي هدفت إلى تطوير وتنمية الموارد البشرية لجعل المواطن البحريني خياراً مفضلاً لدى أصحاب العمل سواء كان باحثاً عن عمل أو موظفاً. 


زائر




عدد الأحرف المتبقية
   =   

يوم الحسم

التقويم

2014 الفائزين بانتخابات

**:  لا توجد استطلاعات حالياً.