النسخة الورقية
  • الارشيف

بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

في ندوة جمعية «جود» حول دور النائب بالسنوات المقبلة..د، محمد الحوسني:

البرلمان يحتاج للأشخاص المؤهلين أكاديمياً وعلمياً وسياسياً واقتصادياً

رابط مختصر
2014-11-02T12:57:42.027+03:00

ليلى الحدي:

أقامت جمعية التجمع الوطني الدستوري (جود) بمقرها بمنطقة سند ندوة سياسية انتخابية بعنوان «دور النائب البرلماني في الأربع سنوات المقبلة في مواجة التحدیات السیاسیة والاجتماعیة والاقتصادیة» تحدث فيها المرشح الانتخابي محمد الحوسني، وقدمها خالد الكلبان نائب الأمين العام للجمعية وسط حضور كبير من أعضاء الجمعية والضيوف.
وفي مستهل الندوة تحدث الحوسني عن أهمية الانتخابات المقبلة بالنسبة لمملكة البحرين والظروف المحلية والاقليمية التي تتزامن مع قيامها، لافتا إلى المكتسبات التي تحققت بفضل المشروع الاصلاحي لجلالة الملك المفدى في المجالات كافة، والتي أكدت على دور البحرين في صناعة الحياة على مستوى العالم من خلال ما أنجزته من مشروعات وما لعبته من دور اقليمي وعالمي.
وأكد المترشح محمد الحوسني بأن لـ «الاربع سنوات المقبلة أهمية بالغة الحساسية في رسم تاریخ البحرین الحدیث، ذلك لأن المتغيرات والأحداث التي یشدها العالم من (ثورات)، والتي تطالب بإسقاط الأنظمة ومن تطرف وإرهاب دمر اقتصاد عدد من الدول، ونحن في البحرین لنا نصیب من هذه الأزمة التي أخلت باقتصادنا وأخرت من نمونا وازدهارنا، ولهذا فإنه لابد من أن نتكاتف جمیعا من أجل رسم مسار أكثر وضوحا في معالجة قضایانا الحرجة».
وفي جانب آخر من الندوة أقر الحوسني بأهمیة دور النائب البرلماني في الأربع السنوات المقبلة في مواجهة التحدیات السیاسیة والاقتصادیة والاجتماعیة، حيث لفت إلى حاجة البرلمان المقبل إلى من لهم اهتمام بالسياسة المحلية والاقليمية والعالمية لأن العالم أصبح عبارة عن قرية صغيرة تتشابك فيه الخطوط والطرق، وما عادت الدول تعيش في جزر بعيدة عن بعضها البعض، وأن الوقت الراهن يحتاج فيه البرلمان للأشخاص المؤهلين أكاديميا وعلميا وسياسيا واقتصاديا على وجه الخصوص.
أوضح الحوسني «آمل أن يصل للبرلمان أهل الإختصاص، وآمل كذلك أن لا ینشغل النواب في المرحلة القادمة بالتركیز على تحسین وضعهم المعیشي كنواب، والتركیز على السفریات وبدلات السفر وإهمال الوطن والمواطن، وأتمنى أن یدرك النواب القادمون أهمیة الدفع نحو الاتحاد الخلیجي والتكامل الاقتصادي وفي جمیع المجالات، فما عادت البلاد ولا الوقت الراهن بحاجة لنواب الشعارات الرنانة برفع الصوت، وزیادة الشرخ الاجتماعي، ومواجهة التأزیم بالتأزیم ولكن البحرين بحاجة إلى نواب مفكرین متزنین مثقفین مدركین لأهمیة التحديات التي تجابه البلاد من المتغیرات والتحدیات من الجانب السیاسي والإقتصادي والتوافق الإجتماعي، ونحن بحاجة إلى نواب تخطيط وتنفيذ وتقیيم وتتطلع بنتائج إیجابیة لتحقيق التنمية والازدهار للبحرين».
وأشار محمد الحوسني إلى «أن مملكة البحرين قد عانت من الارهاب، وقد لمست ما يهدد الأمن الوطني، والمؤامرات المدعومة من خارج الحدود، بتسخیر عدد من الدول كل إمكانیاتها وإعلامها بتحقیق أجندتها ولو لا فضل لله علینا، وتمسك أبناء البحرین وإلتفافهم حول القیادة والوقوف صفا واحدا من أجل الوطن، وللموقف الخلیجي المتمثل في دخول درع الجزيرة لأصبحت البحرین العاصمة الثالثة التي تسقط تحت سیطرة إیران من بعد سقوط لبنان والعراق وقبل أن تسقط دمشق وصنعاء».
موضحا بأن المنظمات (الحقوقية) المنحازة وغير المنصفة قد حاولت التشويه على صورة البحرين خارجيا لكن البحرين بدبلوماسيتها قد أفشلت ذلك المخطط، ومن هنا فإننا بحاجة إلى نواب مثقفین سياسيا ومؤهلین ومدركین بأن الخطر لم ینتهِ، ویجب العمل من أجل الدفاع والذود عن البحرین وعروبتها وثوابتها الإسلامیة، منوها بدور النائب والناخب في تصحیح المسار وإیجاد الحلول لكافة القضايا.
من جانبة ثمن نائب الامين العام خالد الكلبان بجهود المترشح النيابى وان المجلس النيابى والبلدى بحاجة الى الكوارد الوطنية المؤهلة والخبرة كل في مجاله لمواجهة التحديات.

تبدأ الإنتخابات في

استطلاع اليوم

هل ستعيد انتخاب النائب البرلماني الذي يمثّل حاليا دائرتك الإنتخابية في الإنتخابات القادمة ؟

استطلاعات سابقة

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها