النسخة الورقية
  • الارشيف

بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

عوّل على تجربته «البلدية» في المنافسة على مقعد «سابعة المحرق».. الوزان:

الناخب يميل لـ «المستقلين».. و«النيابي» بحاجة لتشكيلة تحقق الطموحات

رابط مختصر
2014-11-02T12:55:55.123+03:00

حسين العابد:
[email protected]

عوّل المرشح النيابي المستقل عن الدائرة السابعة بمحافظة المحرق محمد عيسى الوزان على سجله في العمل البلدي، وخبرته التي واكبت انطلاق العملية الديمقراطية في البحرين، حيث مثل رئاسة أول مجلس بلدي بالمحرق.
وذكر أنه وبحسب ما اتضح من خلال المجلس النيابي الأخير، فإن ميول الناخبين تتجه للمستقلين أكثر مما تتجه للجمعيات السياسية، معبراً في الوقت ذاته احترامه لكافة المترشحين المتنافسين له في الدائرة والذي يصل عددهم لـ 9 مرشحين.
وقال الوزان إنه «في أول انتخابات جرت في البحرين عام 2002 للمجالس البلدية، كانت محافظة المحرق تحفل بعرس انتخابي شارك فيه أكثر من 80 مرشحاً بلدياً، وكانت آنذاك منطقة عراد تنقسم إلى دائرتين، ودخلت المنافسة حينها مع 11 مرشحاً، وكانت أهم انتخابات تمر بها البحرين، باعتبارها الخطوة الأولى للعملية الديمقراطية، وكانت من أصعب المنافسات، إذ استطعت تحقيق الفوز، وترشيحي كأول رئيس للمجلس البلدي في المحافظة».
وذكر أنه التنبؤ بالحظوظ للانتخابات المقبلة أمر غير ممكن، مردفاً «أشعر أن هناك قبولاً ومحبة من قبل الأهالي اتجاهي، وهناك تشجيعاً وتأييداً ومساندة من قبل أهالي الدائرة وخارجها، بل لم أفكر في الترشح والدخول في الحياة البرلمانية، إلا بعد استقراء توجهات الناخبين».وتابع «عضوية المجلس البلدي أكسبتني خبرة ودراية، وجعلتني مطلعاً على غالبية المشاكل التي تواجه المواطن، لذلك فكرت في الدخول، بهدف خدمة هذا الوطن».
وذكر أن الدائرة السابعة بالمحرق تعتبر أكبر دائرة في البحرين من حيث عدد الناخبين، وكان الأفضل أن تنقسم لدائرتين وفقاً لهذا الحضور الجماهيري الكبير، مبيناً أن غالبية الدوائر في البحرين تتراوح بين 6 - 8 آلاف ناخب، بينما سابعة المحرق تحوي ما يقارب الـ 13 ألف ناخب، وتحوي على أطياف مختلفة من المواطنين.

وتابع «بما أن الدائرة تحوي على هذا العدد الكبير من الناخبين، فإن من الطبيعي أن يكون هناك منتمون للجمعيات السياسية بأعداد كبيرة»، مستدركاً «نحن نحترم ممثلي الجمعيات والقائمين عليها ونقدر أعمالهم، غير أن هناك توجهاً لدى الأهالي بتغيير الوجوه البرلمانية السابقة، من أجل التجديد في العملية الديمقراطية».
ولفت الوزان إلى ضرورة أن تكون تشكيلة المجلس المقبل مزيجاً متناسقاً ومنسجماً بين المستقلين والجمعيات السياسية، من أجل تحقيق النتائج المرجوة.

تبدأ الإنتخابات في

استطلاع اليوم

هل ستعيد انتخاب النائب البرلماني الذي يمثّل حاليا دائرتك الإنتخابية في الإنتخابات القادمة ؟

استطلاعات سابقة

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها