• الارشيف

بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

تطلعات بتشكيل كتلة لـ «ائتلاف» تحت قبة البرلمان.. محمد:

«المعاودة» لا يمثل الأصالة في «أولى المحرق».. و«المنبر» ليست «الحلقة الأضعف

رابط مختصر
2014-11-02T12:44:42.833+03:00

حسين العابد:


نفى المرشح عن جمعية المنبر الوطني الإسلامي في الدائرة الاولى بالمحرق د. سعدي محمد منافسته لجمعية الأصالة في الدائرة، مؤكداً أن الأنباء المتداولة تتحدث عن ترشح الشيخ المعاودة مستقلاً.
وذكر في تصريح لـ«لأيام» سعدي أن خوضه للانتخابات عن جمعية المنبر الوطني الإسلامي لاتعني اقتصار تمثيله على «المنبر» فحسب، بل هو يمثل الشعب البحرين بكل توجهاته وهذا ما أكدته القضايا والملفات التي طرحها والخدمات التي قدمها للمواطنين خلال عضويته في برلمان 2002، حيث كانت جميعها تصب في صالح الوطن والمواطنين بصفة عامة.
وأضاف أنه يمثل ائتلاف جمعيات الفاتح والذي يضم العديد من التوجهات الإسلامية والليبرالية واليسارية، كاشفاً عن وجود تطلعات بإيجاد كتلة تضم أعضاء الائتلاف تحت قبة البرلمان، وذلك لتنسيق الجهود البرلمانية من أجل الوصول للأهداف التي يصبو لها المواطن وتصب في الصالح العام للمملكة.
وبشأن ما يثار في وسائل التواصل الاجتماعي بشأن حصر المنافسة في أولى المحرق بينه وبين المعاودة، قال محمد «جميع المرشحين في الدائرة محترمين ومقدرين والكلمة في النهاية للناخبين الذين نحترم إرادتهم وقرارهم».
وعن حظوظه في ظل وجود 10 متنافسين على المقعد النيابي في الدائرة، أضاف «علاقتي بفضل الله بأهالي دائرة البسيتين جيدة، ولدي خبرة برلمانية وبرنامج متميز يضم العديد من المشروعات للدائرة، لذا أتمنى أن أحوز على الثقة الغالية لأهالي البسيتين».
وأكد أنهم في المنبر يعملون بشكل دقيق ومتقن من أجل إبراز تصوراتهم ورؤاهم بشكل العمل البرلماني، وليس ثمة تصورات أو وعود ارتجالية، إنما خطة عمل وخارطة طريق يتم من خلالها ترجمة طموحات الناس على شكل جهود تنعكس تحت قبة البرلمان.
ونفى محمد أن يكون مرشحاً بعيداً عن أجواء وأهالي أولى المحرق لكونه كان ممثلاً لدائرة أخرى في انتخابات 2002، قائلاً: «إن كل أهل البسيتين أهلي و80% من عائلتي يسكنون البسيتين منذ فترة طويلة بما فيه والديّ، كما أن بيتي موجود في المنطقة منذ سنوات».
وتعليقاً على دخول المنبر في خط منافسة من خلال معقل من معاقل الأصالة، قال محمد «نحن حين نتكلم عن الأصالة، فإني أقول ان أقرب كيان للمنبر يفترض أن تكون الأصالة، وذلك من منطلق التوجه الإسلامي، وكنت أتمنى أن يكون هناك تنسيق أكبر بكثير مما هو عليه بين الجمعيتين قبل خوض الانتخابات.
وأكد أن من غير الممكن أن تتصف دائرة ما بأنها لشخص أو لجمعية بصورة دائمة، فالمواطنون هم أصحاب القرار وليس سواهم، خصوصاً وأن الحسابات السياسية وخرائط المناطق تتغير من فترة لأخرى، مما تجعل المعادلات الانتخابية في تغير معها.
وتوقع أن تكون هناك جولة ثانية في الدائرة الأولى بالمحرق نتيجة لكثرة عدد المترشحين وتفتيت الأصوات.
على صعيد آخر أكد د. سعدي محمد أن كتلة المنبر لم تكن «الحلقة الأضعف» في المجلس النيابي الأخير، وإن كانت تحوي على أقل عدد من النواب، فقد يمثل الكتلة اثنان إلا أن عملهما يمكن أن يوزن بعشرة نواب، مستدلاً على ذلك بما قدماه النائبان د. علي أحمد ومحمد العمادي من مشروعات وإنجازات

العدّ التنازلي

استطلاع اليوم

هل ستعيد انتخاب النائب البرلماني الذي يمثّل حاليا دائرتك الإنتخابية في الإنتخابات القادمة ؟

استطلاعات سابقة

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها