النسخة الورقية
  • الارشيف

بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

أكد ترشحه مستقلاً في الانتخابات النيابية.. أنس بوهندي:

قوة الأداء التشريعي والرقابي تكمن في العمل الجماعي

رابط مختصر
2014-11-02T12:38:09.527+03:00

أكد المرشح النيابي عن سادسة الجنوبية أنس علي بوهندي ترشحه مستقلاً في الانتخابات النيابية المقبلة، وأنه سيجعل من أهالي الدائرة المرجع الأهم في اتخاذ القرارات المناسبة في المجلس، لافتاً إلى أن المرشح المستقل لا يعني أنه يعمل منفرداً تحت قبة البرلمان، وإنما هو مستقل في فكره وأداءه ومداخلاته، إلا أن قوة الأداء التشريعي والرقابي تكمن في العمل الجماعي.
وقال بوهندي: «أتطلع للدخول في الانتخابات المقبلة عبر المنافسة الشريفة دون الدخول في مهاترات ومعارك انتخابية يكون ضحيتها الأهالي بالدرجة الأولى، حيث إن المنافسين الآخرين إخوة وتربطنا بهم محبة تستوجب أن يقدم كل مرشح أفضل ما لديه من أجل خدمة الأهالي».
وعن رؤيته في العمل الانتخابي أوضح بوهندي أنه سينطلق في برنامجه من الملفات الأكثر حيوية والتي تمس المواطن بشكل مباشر مثل الملف الإسكاني والذي يحتاج لإعادة استراتيجية شاملة فضلاً عن إيجاد آلية جديدة في التعاون بين السلطتين التشريعية والتنفيذية في حلحلة هذا الملف، وكذلك ما يتعلق برفع المستوى المعيشي عبر تقديم برامج مكافحة الفساد المالي والإداري وإعادة هيكلة الدعم الاقتصادي وزيادة دخل الدولة بما يسهم في تقليص الدين العام وينعكس على مستوى دخل الفرد، وغيرها من الملفات الاجتماعية والصحية والثقافية والسياسية، مشيراً إلى أنه سيتعاون مع المرشح البلدي عبر تكثيف الجهود وتوأمة العمل لتطوير الخدمات في الدائرة.
ووجه أنس بوهندي كلمة للناخبين قائلاً: «معالم الحياة البرلمانية لأربع سنوات قادمة ترسمونها أنتم اليوم، وقوة المجلس وتمكينه من أدواته التشريعية متوقف على اختياركم وقراركم»، لافتاً إلى أنه ليس من الصواب الحكم على أداء المجلس القادم من خلال مساواته بالمجالس الماضية، مؤكداً أنه لا طريق للتغيير والتطوير إلا من خلال المشاركة الإيجابية وتمثيل الشعب عبر القنوات الدستورية، «ومن يظن أن المقاطعة سبيل للتغيير فهو واهم».

تبدأ الإنتخابات في

استطلاع اليوم

هل ستعيد انتخاب النائب البرلماني الذي يمثّل حاليا دائرتك الإنتخابية في الإنتخابات القادمة ؟

استطلاعات سابقة

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها