• الارشيف

بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

الائتلاف وضعها بين مطرقة الأصالة وسندان المنبر.. المرشحة اللنجاوي:

الغالبية أصبحت ترفض الجمعيات الدينية.. و لـ «التجمّع» ثقل جماهيري

رابط مختصر
2014-11-02T12:35:43.353+03:00

غالب أحمـد



بعد فشل ائتلاف الفاتح بتحديد مرشح واحد في الدائرة العاشرة بالشمالية، بات في حكم المؤكد أن تكون هذه الدائرة من الدوائر التي ستشهد منافسة حامية وخصوصاً مع وقوع مرشحة جمعية الوحدة الوطنية سيما اللنجاوي بين مطرقة جمعية الأصالة من خلال مرشحها خالد المالود وسندان مرشح المنبر الإسلامي محمد العمادي.
بدورها، قالت المرشحة من قبل تجمع الوحدة الوطنية سيما اللنجاوي ان إصرار تجمع الوحدة الوطنية خلال المباحثات التي كانت بين جمعيات ائتلاف الفاتح قد شكل دفعة كبيرة لها، وأن وجودها ضمن قائمة التجمع يؤكد تمسك التجمع بها، بالإضافة إلى ان تجمع الوحدة الوطنية بات يشكل ثقلاً جماهيراً لا يستهان به.
وعن فرصتها بتمثيل الدائرة وخصوصا أنها ستكون في مواجهة مرشحين منتمين لجمعيات سياسية إسلامية قالت «اعتقد ان حظوظي جيدة جدا وهناك فرصة كبيرة لي بالفوز بمقعد الدائرة،
والذي سيحسم الأمر في نهاية الأمر هو صندوق الاقتراع».
واضافت «اعتقد أن المواطنين وخصوصا في مدينة حمد باتوا يرفضون الجمعيات الدينية، وباتت لهم قناعة بضرورة التغيير وان المجلس المقبل في حاجة ماسة الى التنوع والاختصاص».
وأردفت «أصبح الناخب على درجة كبيرة من الوعي بعد 12 سنة من التجربة، وليس هناك فرق بين المرأة او الرجل بالإضافة على القناعة التي ترسخت لدى الناس بالتغيير والتجديد».
وتابعت «ربما سأكون المرأة الأولى التي سوف تمثل مدينة حمد في قبة البرلمان وهذا الأمر وارد جدا وبقوة.
وحول تأثير نتيجة الانتخابات التكميلية التي خاضتها على فرصتها بالفوز قالت: التكميلية شكلت إضافة لي ودافع نحو الاقتراب إلى الناس ومعرفة احتياجاتهم وماذا يريدون، واستطعت خلال التجربة الماضية ان أتعرف أكثر على الدائرة واصل الى الناس بشكل اكبر.
وعن رؤيتها للبرلمان السابق أوضحت اللنجاوي «البرلمان السابق كان فيه عدة من الوجوه والقوة والتي أثرت التجربة بقوانين وتشريعات جيدة، بينما كانت هناك وجوه ضعيفة أثرت سلبا على المجلس، ولكن لا يمكن ان نحمل من وصلوا المسؤولية على الضعف، فالمسؤولية يتحملها الناخب الذي هو يقرر من يمثله من خلال صندوق الاقتراع».
وعن برنامجها الانتخابي قالت: لدي الكثير من الخطط في برنامجي الانتخابي إلا أن تركيزي الرئيسي سيكون حول التنمية الاقتصادية لما لها من أهمية في النهوض بالبلد، ما ينعكس في الأخير على أبناء الوطن بشكل عام.
وأضافت: لا بد من التركيز على التنمية البشرية قبل كل شي من خلال تطوير التعليم والصحة والعمل على مخرجات جيدة للتعليم تلبي احتياجات سوق العمل.
يذكر أن المرشحة سيما اللنجاوي والتي كانت قد خاضت غمار الانتخابات التكميلية خلال العام 2011 بالدائرة الثامنة بالشمالية ولكنها خسرت أمام النائب محمد سالم بو قيس والذي سيترشح في الدائرة الحادية عشر بعد التوزيع الجديد للدوائر. وحصلت اللنجاوي خلال تكميلية 2011 على 2424 صوت بنسبة 44.7 % في مقابل النائب محمد بو قيس الذي حاز على 2999 صوت بنسبة 55.3 %.
الدائرة العاشرة تحوي مجمعات 1208 و1218 و1212 و1214 والتي جاءت بعد إعادة تقسيم المجمعات السكنية بمدينة حمد.
يذكر أن الدائرة العاشرة بالشمالية يتنافس فيها كل من مرشحة جمعية تجمع الوحدة سيما اللنجاوي ومرشح المنبر الاسلامي محمد العمادي، مرشح الاصالة خالد المالود والمستقلين سيد عبدالقادر وسعد سلطان وخالد الزباري وهشام ربيعة

العدّ التنازلي

استطلاع اليوم

هل ستعيد انتخاب النائب البرلماني الذي يمثّل حاليا دائرتك الإنتخابية في الإنتخابات القادمة ؟

استطلاعات سابقة

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها