التنمية السياسية والاقتصادية أهم ما سأسعى له في برلمان 2014

:لدي من الخبرة السياسية ما يرجح حظوظي على بقية المنافسين.. زينل

الموافق 6 محرم 1436, 2014-10-29 05:20:28

يوسف زينل

 كتب - أحمد الملا



أكد المترشح عن الدائرة التاسعة في المحافظة الشمالية النائب السابق يوسف زينل على حظوظه القوية في الاستحقاقات النيابية المقبلة للعام 2010 مرجعا ذلك إلى شعبيته التي حصدها من خلال حظوره القوي بين أهالي المنطقة وتواصله المستمر منذ أن كان نائبا في برلمان 2002 حتى بعد خروجه من المجلس في العام 2006.
وتابع: لا يمكن للشخص تزكية نفسه، ولكن عندما تسألني عن حظوظي فإنني أرى أن لدي الكثير منها لما أمتلكه من شعبية وعلاقات طيبة مع أهالي دائرتي ولما أملكه من تاريخ طيب إضافة إلى دفع الأهالي بي من خلال اتصالاتهم بي لأمثلهم في البرلمان المقبل من يعطني فرصة كبيرة على المنافسين لدي في الدائرة.
وأضاف: في الحقيقة كنت مترددا حول قرار ترشحي في الانتخابات النيابية المقبلة، إلا أنني وبعد التوكل على الله قررت المشاركة لأسباب كثيرة أبرزها عدم ترك الساحة لغير الكفوئين أو عدم وجود الكفاءات الجيدة وعليه فقد قررت الترشح لسد هذه الثغرة إضافة إلى أننا كنا نريد الدفع بالمشاركة وذلك للدفع بالمشروع الاصلاحي للأمام.
وأكد زينل على أن الكثير من منافسيه لا يمتلكون الخبرة السياسية التي يمتلكها على اعتباره انخرط في العمل السياسي قبل دخوله في برلمان 2002، بل كانت تحركاته السياسية منذ السبعينات.
ولفت إلى أن شعاره «وطن يستظل به الجميع» خصوصا وأننا حاليا نعيش حالة من الانشطار الطائفي الذي عليه أن يكون مجلس النواب بمنأى عن المحاككات الطائفية التي تنعكس على شعب البحرين بشكل عام، بل يجب على المجلس القادم أن يكون داعما للتكاتف والاتحاد في سبيل الدفع بحلول سياسية قادمة حسب قوله.
وحول برنامجه الانتخابي أكد زينل أنه يعتمد على التنمية الشاملة والتي تبدأ بالتنمية السياسية التي تحاكي التطورات العصرية وأن تكون ديناميكية للدفع بالمشروع الإصلاحي للأمام وللأفضل وبعدها تأتي التنمية الاقتصادي حيث اعتبر أننا لا يمكن أن نتحدث عن تنمية سياسية بمنأى عن الاقتصاد.
وقال: عند الحديث عن التنمية الاقتصادية فإننا نتحدث عن معالجة لكافة المشكلات العالقة والتي يعاني منها أخيرا المواطن كالاسكان والمستوى المعيشي وحتى على مستوى التعليم والصحة.
وأكد زينل على أن البلد يعاني في أدائه الاقتصادي وأسعار النفط تنحدر مما سينعكس على الموازنة التي ستعاني من عجز جراء انخفاض أسعار النفط على اعتبار 80% من الموازنة تعتمد على إيرادات النفط.
ورأى أن الاقتصاد لا بد أن يعمل في كافة المجالات الاجتماعية وما نريده هو رأسمالية عادلة تنعكس على أبناء الوطن دون وجود مشكلات في الاسكان والمستوى المعيشي للمواطن والبطالة والتي هي أساس ما يعانيه المواطن وعليه فإن كل تلك الامور تندرج تحت الموضوعين الأساسيين: التنمية السياسية والاقتصادية.
وتحدث زينل عن المشاريع التي تمت المصادقة عليها مشيرا إلى المدينة الشمالية والتي مضى عليها أكثر من 10 سنوات وحتى الآن لم يتم الانتهاء منها، إضافة إلى مدارس المستقبل الذي تم إقراره ما يقارب العام 2003 إلا أننا لم نر تطبيق هذا الأمر ونحن في نهاية العام 2014.


زائر




عدد الأحرف المتبقية
   =   

يوم الحسم

التقويم

2014 الفائزين بانتخابات

**:  لا توجد استطلاعات حالياً.