• الارشيف

بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

المؤشرات تنبئ بمعركة انتخابية حامية الوطيس

عاشرة العاصمة تحقّق رقماً قياسياً بـ 15 مترشّحاً يتنافسون على مقعدها

رابط مختصر
2014-10-29T05:00:35.867+03:00

حوراء عبدالله:




تعتبر الدائرة العاشرة بمحافظة العاصمة من أسخن الدوائر على مستوى المحافظات في البحرين، حيث وصل عدد المترشحين لـ 15 مترشحا يتنافسون على مقعدٍ واحد، في مقابل عدم وجود أي دائرة نيابية في جميع المحافظات تضم هذا العدد الكبير من المترشحين.
يأتي ذلك في إشارة واضحة إلى أن الدائرة العاشرة تنبئ بـ "معركة" انتخابية ساخنة بين المترشحين، والجدير بالذكر أن جميع المترشحين مستقلون فيما عدا المترشح وجيه باقر والذي يندرج ضمن قائمة ائتلاف الفاتح عن جمعية الميثاق الوطني.
وتندرج الدائرة العاشرة ضمن أعلى عدد من حيث الكتلة الانتخابية في محافظة العاصمة، حيث تحتوي على 10046 ناخب من مجموع عدد الناخبين لمحافظة والذي يصل لـ 90.349 ناخبا، وتضم الدائرة العاشرة 6 مجمعات وتمتد من منطقة العكر الغربي مروراً بمنطقة سند وانتهاءً بجنوب مدينة عيسى.
و برز في محافظة العاصمة 8 وجوه نسائية، 3 منهم يندرجون ضمن الدائرة العاشرة ومن بينهم النائبة السابقة سمية الجودر إضافة للدكتورة لولوة المطلق والوجه الشبابي نورة معتوق.
وتتميز الدائرة بتنوّع المترشحين، فقد غاب العنصر الشبابي على عدد من الدوائر في العاصمة، فيما حملت العاشرة عددا من الشباب مثل الشاب ياسر الخياط، والمدّرس عادل أحمد والشابة نورة معتوق، إضافة لسلمان الصفّار، وكان للمترشحين ممن تعدو سن الخمسين أيضاً نصيباً في هذه الدائرة.
في هذا الصدد ذكرت النائبة السابقة سمية الجودر أن المنافسة شديدة في هذه الدائرة وأن كثرة عدد المترشحين يدل على الوعي بالاستحقاق الانتخابي في المملكة، وأنه بكل تأكيد سيكون هناك إعادة في الدور و سيكون "الحظ" سيّد الحضور مع المترشحين الذين سيصلون للجولة النهائية . وأضافت الجودر أن كثرة عدد المترشحين يضاعف الجهد للوصول إلى أكبر عدد من الكتلة الانتخابية خاصة أن الدائرة تضم أكثر من عشرة آلاف ناخب، وهذا عدد لا يستهان به ويحتاج لتواصل كبير للوصول لمختلف الشرائح والقناعات عند الناخبين.
وأكدت النائبة سمية الجودر أن الميزة التي تتميز بها هو أن اسمها معروف بالنسبة للناخبين وأن خبرتها السابقة في المجلس قد يقنع الجماهير في انتخابها على عكس المترشح الجديد الذي سيحتاج لوقت لمعرفة الأدوات الدستورية وكيفية العمل عليها.
فيما ذكر مرشح ائتلاف الفاتح وجيه باقر أن المنافسة قوية خاصة أن الدائرة تحمل أكبر عدد من المترشحين على مستوى محافظات المملكة، وأضاف " ثقتي في الناخبين وفي دعم الائتلاف كبيرة، وأتمنى أن يصل المرشح الأفضل والذي بإمكانه أن يوصل هموم المواطنين ويعمل على حلّها".
فيما ذكر المحامي محمد المرخ أنه واثق من الفوز وأن وجود نائبة سابقة في الدائرة لا يشكل خطراً في المنافسة عليه إضافة إلى أن وجود مرشح ائتلاف الفاتح لن يؤثر في حظوظه في الفوز. وأكد المرخ أنه يملك شعبية كبيرة في الدائرة وأنه الأكفأ بين جميع المترشحين وذلك بحكم عمله كرجل قانون.
وفي السياق ذاته ذكر الشاب عادل أحمد أن شعار حملته الانتخابية سيكون "أوان التغيير قد حان"، وأكد أن شعار حملته يحمل مضمونا وهو أن الشباب هم الذين يستطيعون التغيير خاصة في عصر التطور والتكنولوجيا يحتاج الشعب لفكر واع ومتطور.
وأضاف عادل أحمد أن الايجابية الوحيدة في كثرة عدد المترشحين هو التأكيد على الديمقراطية وأنه كمنافس لن يفكر في المنافسين ضده.
فيما أكدت الشابة نورة معتوق أن وجود عدد كبير من المترشحين يحد من المنافسة بكل تأكيد وأن الوعي الانتخابي لدى الكتلة الناخبة في ازدياد مستمر، حيث أصبح الناخبون يبحثون عن الفكر والتطور الشبابي الجديد، وذكرت" أنا متفائلة بهذه المنافسة وأتمنى أن يصل الأكفأ للمقعد النيابي".

العدّ التنازلي

استطلاع اليوم

هل ستعيد انتخاب النائب البرلماني الذي يمثّل حاليا دائرتك الإنتخابية في الإنتخابات القادمة ؟

استطلاعات سابقة

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها