• الارشيف

بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

حضور قيادات من «الأصالة» خيمتي في الانتخابات السابقة لعلاقتي الطيبة معهم

داود: لست مرشّح «الأصالة».. وأدخل الانتخابات مستقلاً

رابط مختصر
2014-10-28T08:15:32.880+03:00

أحمد الملا:
[email protected]

أكد المترشح جمال داود عن الدائرة الحادية عشرة في المحافظة الشمالية أنه يدخل الانتخابات المقبلة كمترشح مستقل ودون أي دعم من أي جمعية سياسية كانت.
وفي رده على سؤال «الأيام» عن الانتخابات التكميلية السابقة وتلقيه الدعم من جمعية الأصالة بحضور عدد من قياداتها خيمته الانتخابية قال: حضور بعض القيادات من بعض الجمعيات السياسية لخيمتي الانتخابية لم يكن إلا بسبب علاقاتي الطيبة التي تربطني بتلك الشخصيات، ولم يقتصر حضور الشخصيات المحسوبين على جمعية واحدة فقط، بل كان هناك حضور كذلك لبعض الشخصيات التي تربطني بهم علاقة جيدة.
وتابع: أنا مستقل ولم يسبق لي أن التحقت بأي جمعية سياسية، وهذه الانتخابات سأكون كذلك مستقلا، وحضور أي شخصية من أي جمعية لا يعني دعمها لي وإنما تعبر عن مواقف معنوية بحكم العلاقات الطيبة أما الحديث عن العمل مع أي كتلة انتخابية فهو أمر سابق لأوانه في الوقت الراهن حسب قوله.
وحول حظوظه الانتخابية خصوصا بعد خسارته في الانتخابات السابقة إضافة إلى التوزيع الجديد الذي طال كافة الدوائر الانتخابية في المحافظات بما فيهم الدائرة التي يقطنها قال: لم يتغير شيء، فأنا أسكن في هذه الدائرة وبين أهاليها منذ العام 1989 ومقر اقامتي وسكني هنا، وعليه فإنني هنا لن أتكلم عن الحظوظ بمقدار ما يمكن القول حول العمل الذي اجتهد الانسان من أجل خدمته للأهالي وما تم فيه وعليه فإن الأهالي هم من سيختارون الذي سيمثلهم أفضل تمثيل في المجلس.
وكونه أحد المترشحين المستقلين وجهت «الأيام» سؤالا له حول رؤيته في الكم الكبير الذي تقدمت به أطياف مختلفة من المجتمع البحريني التي لا تنتمي لأي جمعية سياسية قال: أعتقد أن الأصل بأن المجلس النيابي ومن يحتويه هم لأهل البحرين والكل يعمل من أجل البحرين ولا أعتقد أننا اذا نظرنا لمستقلين أو غير مستقلين سنجد الفروقات الكبيرة لمن سيعمل من أجل هذه الأرض وشعبها، لكن علينا التركيز على المرحلة القادمة والاحتياجات الفعلية التي لا بد أن يساهم الجميع في تقديمها من أجل تطوير البحرين ودفع عجلة البناء والحفاظ على المكتسبات والمنجزات التي تم تحقيقها وتطويرها. وعن رؤيته حول أداء المجلس السابق وما قدمه المستقلين على وجه الخصوص قال: من خلال خبرتنا في مجال العمل على اختلاف أشكاله وأنواعه لا أرى ان هناك ضعفا أو تقصيرا من النواب المستقلين أو غيرهم، ولكل مؤسسة على اختلافها تمر بمرحلة ضعف وازدهار وهو الأمر الذي يعتمد على الظروف التي تمر بها تلك المؤسسة وكيفية التعامل مع متطلبات الامور سواء كان من كتلة او فرد لأن الأصل لا بد أن يكون واحد ومشترك بين الجميع بغض النظر عن التوجهات. وأضاف: أستطيع القول هنا أننا وبعد 12 سنة من تأسيس المجلس النيابي يجب علينا الأخذ بعين الاعتبار كافة وجهات النظر سواء السلبية منها أو الايجابية، حتى نعمل على معالجة السلبية منها وتطوير الايجابية للأفضل. وتحدث داود عن برنامجه الانتخابي حيث أكد على المقولة التي ترى ان جميع المترشحين يحملون ذات البرامج الانتخابية إلا أنه أوضح أن برنامجه كذلك سيخصص منه جزء كبيرا لفئة الشباب والأطفال ومتطلباتهم وتطلعاتهم الابداعية وغيرها من الأمور ذات صلة بأمور الشباب

العدّ التنازلي

استطلاع اليوم

هل ستعيد انتخاب النائب البرلماني الذي يمثّل حاليا دائرتك الإنتخابية في الإنتخابات القادمة ؟

استطلاعات سابقة

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها