النسخة الورقية
  • الارشيف

بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

أكّد أن «الأصالة» ستعمل على زيادة الأجور.. علي المقلة:

تحسين المستوى المعيشي والإسكان على رأس برنامجنا الانتخابي

رابط مختصر
2014-10-26T17:19:37.490+03:00

كشف المرشح النيابي عن الدائرة السابعة بالمحرق علي المقلة عن أن البرنامج الانتخابي لجمعية الأصالة الإسلامية موجه للمواطنين من ذوي الدخل المحدود ويضع مواجهة الأزمة الإسكانية على قمة سلم أولوياته.
وأكد المقلة أن جمعيته، من خلال نوابها ، ستركز في البرلمان المقبل جل اهتمامها سواء من خلال التشريع أو الرقابة على تحسين المستوى المعيشي للمواطنين، وقال "سنعمل على رفع حصة الرواتب والأجور في الموازنة العامة للدولة، وتوجيه الدعم الحكومي لمن يحتاجونه من الفقراء والمحتاجين، لمواجهة غلاء الأسعار والتضخم"، مشيراً إلى ضرورة دعم المتقاعدين، وتوجيه الصرف الحكومي لضمان العيش الكريم لهم، ناهيك عن زيادة الشرائح والفئات المستفيدة من الضمان الاجتماعي.
وحول الأزمة الإسكانية وموقعها من البرنامج الانتخابي للجمعية، قال المقلة إنها تحتل مكانة كبيرة لدينا نظراً لضخامتها واستمراريتها فكل عام يمر يزيد عدد الطلبات الإسكانية ونحن في دائرة مفرغة وتتكدس الطلبات فتصعب من الحل، وقال: "لكم أن تتخيلوا وجود أكثر من 50 ألف طلب إسكاني، وهناك من لديهم طلبات منذ 1992"، مؤكداً أن الأزمة الإسكانية مركبة حيث ينتج عنها ارتفاع في أسعار الأراضي ومواد البناء ومشاكل أسرية واجتماعية منها تأخر سن الزواج وتكدس الأسر في منزل واحد وزيادة نسبة الطلاق والعنوسة، ناهيك عن مشاكل مرورية والضغط على البنى التحية من كهرباء وماء وصرف صحي.
وأوضح المقلة أن الأصالة ستعيد طرح رؤيتها لحل الأزمة الإسكانية من خلال التعديلات التي قدمناها على مشروع قانون الإسكان والتي منها على سبيل المثال لا الحصر "رفع الحد الأدنى لرواتب المستفيدين مراعاة لغلاء المعيشة وارتفاع الأسعار عموماً خاصة أسعار الأراضي والبناء وإلغاء شرط الـ 900 دينار، وأن لا يتم احتساب دخل الزوجة مع زوجها حين تحديد دخل الأسرة، بل التعويل فقط على راتب الزوج، وذلك يتوافق مع مبدأ قوامة الزوج المعروف في الشريعة الإسلامية، ويمكن للزوجة المساهمة بدفع الأقساط إن رغبت". ونوه المقلة إلى مشروع القانون يتضمن كذلك عدم احتساب مبلغ 50 دينارعن كل ابن قاصر يعوله رب الأسرة ومبلغ 100 دينار عن كل زوجة في عصمته لا تعمل، حتى وإن زاد دخله عن الحد الأعلى فإنه يستفيد من الخدمة الإسكانية، وكذا طالب رئيس "الأصالة" بإسقاط المتبقي من ثمن الوحدة السكنية ومبلغ القرض عن وفاة رب الأسرة أو عجزه عن العمل والتكسب، وباحتساب أقدمية الطلب منذ تقديمه ، بحيث لايؤثر تغيير نوع الطلب على الأقدمية . ودعا المقلة إلى عدم حرمان الابن الذي ساهم في دفع أقساط الخدمة الإسكانية لوالديه من حقه في الحصول على خدمة أخرى مستقبلاً عند زواجه مثلاً، مطالباً بتطبيق قرار رفع الحد الأقصى للقرض الإسكاني إلى 60 ألف دينار.

تبدأ الإنتخابات في

استطلاع اليوم

هل ستعيد انتخاب النائب البرلماني الذي يمثّل حاليا دائرتك الإنتخابية في الإنتخابات القادمة ؟

استطلاعات سابقة

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها