عبدالعزيز مطر يبدأ حملته الانتخابية في ثانية الجنوبية

تحت شعار «الشباب: أمل - عمل»..

الموافق 3 محرم 1436, 2014-10-26 17:01:44


أعلن المرشح لعضوية المجلس النيابي عن الدائرة الثانية في المحافظة الجنوبية عبدالعزيز مطر عن إطلاق حملته الانتخابية المقبلة تحت شعار “الشباب : أمل - عمل” بدءا من اليوم بعد إغلاق باب الترشح واعتماد أسماء المرشحين.
وأشار إلى أن حملته ستصل إلى الناخب من خلال التواجد في المقر الانتخابي، والوصول إلى الناخبين في مجالسهم وأماكنهم، فضلاً عن مواقع التواصل الاجتماعي.
وبيّن أن الشباب هم ركيزة حملته الانتخابية وهم عمود الوطن وارتكازه، وهم سينجزون الكثير للبحرين عندما يحصلون على الفرصة المناسبة، فهم أصحاب الإنجازات منذ الأزل، وعليهم يقوم التغيير نحو الأفضل.
وقال إن حملته ترتكز أيضاً على التعاون بين المرشحين، حيث سيتم التعاون مع المترشح البلدي للدائرة الثانية مال الله شاهين، لإيصال رسالة لجميع المرشحين والناخبين أن التعاون يحقق الإنجازات، ويمكن لمن يريد الترشح ولا يمتلك المال الكافي التعاون مع الآخرين.
وأشار إلى أن حملته تضم 5 مدراء، الأول للأمور المادية، والثاني متخصص في المجال الإعلامي، والثالث بفرق العمل الميدانية، والرابع في الضيافة، وهناك مديرة الحملة النسائية، وهم سيعملون للمرشحين البلدي والنيابي.
وأكد أن الهدف من الحملة هو الاستماع لآراء المواطنين بهدف وضع الخطوات العملية لما يريد الناخبون إيصاله داخل قبة البرلمان، وعرض البرنامج الانتخابي، وما يمكن أداؤه خلال الفصل التشريعي القادم.
وأفاد أن حملته ستضم برامج خاصة ومتنوعة لأهالي الدائرة، لمناقشة أفضل السبل لحل القضايا التي تؤرق المواطن، فضلاً عن عرض أدوات النائب وما يمكن أن يؤديه داخل قبة البرلمان، وتطوير الأداء النيابي.
وشدّد على أن النائب لا يجب أن يطرح المشكلة فقط، وإنما الحلول أيضاً من خلال أدواته الرقابية والتشريعية الموجودة، والحلول الجادة الممكنة، وهو الخطأ الذي وقع فيه العديد من النواب خلال الفصول التشريعية الماضية.
وتابع “سنصل مع الناخبين في المنطقة أيضاً إلى أفضل السبل للتواصل في حال وصولي إلى قبة البرلمان، وعلى آلية اتخاذ القرارات فيما يخص القضايا المطروحة برلمانياً، وأهم القضايا المصيرية، فالتواصل مع الأهالي يجب أن يكون طوال مدة البرلمان وليس وقت الانتخاب فقط”.
وأضاف “هناك استراتيجيات سيتم طرحها، بالتعاون مع أهالي الدائرة لتجنب الأخطاء الموجودة حالياً لدى من يمثلون الشعب برلمانياً”.
وشدد على أن حملته ستكون “مثالية وقانونية” سيلتزم بها بالقوانين الخاصة بالدعاية الانتخابية، والتي وضعت لحماية حقوق المترشحين والناخبين، وهو ما دفعه إلى عدم البدء بها قبل الفترة القانونية، مؤكداً التزامه بالوعود التي قطعها على نفسه وأمام من دفعه للترشح.
ودعا جميع الناخبين والمرشحين إلى حضور مجلسه، ومجالس باقي المترشحين للاستفادة والخبرة ومقارنة البرامج المختلفة، لاختيار النائب الأفضل الذي يمثل المنطقة.


زائر




عدد الأحرف المتبقية
   =   

يوم الحسم

التقويم

2014 الفائزين بانتخابات

**:  لا توجد استطلاعات حالياً.