• الارشيف

بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

الزوجة ترشّحت للنيابي.. والزوج للبلدي في «رابعة الشمالية»

الزوجان هدى وحسين: تفاهمنا الأسري دفعنا للترشّح في دائرة واحدة

رابط مختصر
2014-10-22T08:03:12.343+03:00

غالب أحمد
[email protected]
قال الزوجان المرشحان النيابي والبلدي هدى رضي و حسين المعبر أن الانسجام و التفاهم البيتي والأسري بينهما جعلهما يقدمان معاً على الترشح في الاستحقاق الانتخابي القادم في دائرة واحدة، حيث تترشّح الزوجة للانتخابات النيابية، فيما يترّشحح زوجها للانتخابات البلدية، وذلك عن الدائرة الرابعة بالمحافظة الشمالية.
وحول الأسباب التي دفعتهما للترشح معاً في الاستحقاق الانتخابي قالت رضي "بطبيعة الحال العمل النيابي والبلدي هما وجهان لعملة واحدة، والهدف هو تنمية هذا الوطن الذي يستحق منا الكثير، و الذي يحتاج حالة من التفاهم والانسجام والتنسيق المستمر بين النائب البرلماني و العضو البلدي". وتابعت "من خلال حالة التفاهم والانسجام في البيت والأسرة قررت أنا و زوجي حسين المعبر الترشح معا ًفي الاستحقاق القادم".
وأضافت "لا بد من إيجاد حالة من التفاهم والتنسيق بين النائب البرلماني والعضو البلدي، صحيح أن العمل البرلماني يتركز على التشريع و الرقابة و العمل البلدي هو عمل خدماتي بحت ، لكن من الضروري و الواجب أن يكون هناك تفاهم و تنسيق بين النائب البرلماني والعضو البلدي من أجل متابعة احتياجات أبناء الدائرة الخدمية و التي تمس احتياجات الناس اليومية".
وعن البرنامج الانتخابي الذي ستطرحه قالت رضي "للأسف أن العمل داخل الدوائر الحكومية يعاني من (البيروقراطية) والتي هي الروتين والإجراءات الرسمية المعقدة والتي تسبب في تأخير الكثير من المعاملات والإجراءات داخل الأجهزة و الدوائر الحكومية ، لذلك سأعمل على العمل على تفعيل الربط الالكتروني بين دوائر الدولة والأجهزة الرسمية للتقليل من الآليات القديمة المعمول بها".
وأضافت "سيكون الملف الاقتصادي هو صلب برنامجي الانتخابي والذي سيكون تطبيقه بداية للعمل على حلحلة الكثير من المشاكل التي تشغل المجتمع البحريني".
وتابعت "البحرين لديها اتفاقية تجارة حرة مع الولايات المتحدة ولا بد من العمل على توقيع عدد من الاتفاقيات الاقتصادية مع دول مهمة مثل الصين والتي ستنقل تجاربها الاقتصادية للبحرين ومن خلال ذلك ستتوفر فرص عمل للشباب".
وحول الملف الإسكاني الذي يشغل الرأي العام قالت رضي "من خلال التوقيع على اتفاقيات التجارة الحرة مع دول اقتصادية مهمة نستطيع الاستفادة من تجاربهم في الملف الاسكاني و توفير مواد البناء التي ستكون أرخص بكثير من المواد المتوافرة حالياً".
وعن رؤيتها للملف المعيشي اوضحت رضي "الملف الاقتصادي هو أساس حل جميع الملفات العالقة، لذلك يجب تمكين المواطن اقتصادياً من خلال دعم المؤسسات الصغيرة و العمل على إيجاد وسائل لدعم المواطنين في العمل و ربط الاجهزة الحكومية مثل تمكين و وزارة التجارة و العمل مع القطاع الخاص". بدوره قال المرشح حسين المعبر زوج المرشحة هدى رضي أن ترشحهما جاء نتيجة حتمية للتفاهم بينهما في المنزل والذي من خلاله سيعملان على نقله لخارج أسوار المنزل من خلال التفاهم و التنسيق بين العضو البلدي و النائب البرلماني".
وأضاف المعبر"هناك حالة من الإحباط بين المواطنين ، لذلك ارتأينا العمل معا من خلال ترشح زوجتي للنيابي و ترشحي للبلدي فزوجتي هدى تملك الكثير من الخبرة و المؤهلات التي تقودها للعمل التشريعي و خصوصاً أن لها سنوات عدة في العمل الاقتصادي والذي هو ركيزة الحياة".
وحول برنامجه الانتخابي البلدي قال المعبر "من خلال خبرتي في العمل وجدت نفسي في العمل البلدي والذي سيكون شاملاً من خلال العمل على توفير احتياجات المنطقة و التي قمت بعملية مسح لمعرفة أبرز الاحتياجات التي تنقصها".

العدّ التنازلي

استطلاع اليوم

هل ستعيد انتخاب النائب البرلماني الذي يمثّل حاليا دائرتك الإنتخابية في الإنتخابات القادمة ؟

استطلاعات سابقة

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها