النسخة الورقية
  • الارشيف

بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

هدوء ساد المركز الإشرافي واللجنة طلبت شهادات الثانوية من المترشحين

امرأتان.. و 3 رجال فقط.. حصيلة اليوم الثالث في «العاصمة»

رابط مختصر
2014-10-18T10:46:52.287+03:00

حوراء عبدالله



تلقت اللجنة الاشرافية بمحافظة العاصمة 5 طلبات للترشح بينهم امرأتان، ليصل عدد المترشحين لمحافظة العاصمة 41 مترشحاً بينهم 8 نساء في مختلف الدوائر الانتخابية. وقال رئيس اللجنة الاشرافية القاضي على الكعبي إن اللجنة قد استدعت بعض المترشحين الذين قدموا طلباتهم في اليوم الأول، وطلبت منهم ان يرفقوا أوراقاً تثبت مؤهلاتهم الدراسية أو إثباتاً يضمن أنهم يجيدون اللغة العربية، وفي حال عدم وجود ذلك اضطرت اللجنة أن تجري امتحانات القراءة والكتابة.
ومازالت الدائرة العاشرة تحافظ على صدارتها حيث بلغ عدد المترشحين فيها 11 مرشحاً وجميعهم مستقلون وبينهم امرأتان، أما الدائرة الأقل إقبالاً من قبل المترشحين هي الدائرة الثامنة فمازالت تحمل اسماً واحداً فقط وهي المترشحة طاهرة التوبلاني، فيما وصل عدد المترشحين للدائرة الرابعة 4 مرشحين، والدائرة الثالثة 5 مرشحين.
وقالت المرشحة عن الدائرة العاشرة د.لولوة المطلق إنها ستركز في برنامجها الانتخابي على التنمية البشرية لأنه من صلب اختصاصها وحسب خبراتها ومعرفتها في هذا المجال، وأكدت على أنها لا تريد التدخل في تخصصات مختلفة.
فيما ذكرت الدكتورة النسائية وفاء أجور المرشحة عن الدائرة الخامسة أنها «ولّدت» نصف بنات البحرين وعالجت «النصف الآخر»، وقالت إنها ستركز على تحسين مستوى الخدمات الصحية والأمراض المستعصية وأمراض الأطفال وتطمح عند وصولها للمجلس لتغيير «وزير الصحة» الحالي.
وأشار احمد ابراهيم العوضي مرشح عن الدائرة الأولى الى أن الميزانية لحملته الانتخابية مفتوحة خاصة أنه يواجه النائب السابق عادل العسومي، وقال العوضي إن أداء العسومي كان جيداً و»كفى ووفى».
ولوحظ تأخر مرشح الدائرة الرابعة فاضل محمد أثناء تقديمه لأوراق الترشح، وعند سؤاله ذكر أنه لم يحمل شهادته الثانوية، ما اضطرت اللجنة لإجراء امتحان للتأكد من إجادته للغة العربية.

تبدأ الإنتخابات في

استطلاع اليوم

هل ستعيد انتخاب النائب البرلماني الذي يمثّل حاليا دائرتك الإنتخابية في الإنتخابات القادمة ؟

استطلاعات سابقة

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها