28 طلباً حصيلة اليوم الأول لفتح باب الترشح في العاصمة

جميع المترشحين من المستقلين ولا وجود للجمعيات

الموافق 22 ذو الحجة 1435, 2014-10-16 04:17:25

استقبال طلبات الترشّح في محافظة العاصمة

حوراء عبدالله:

 



افتتح المركز الإشرافي بمحافظة العاصمة يوم أمس (الأربعاء) لاستقبال طلبات المترشحين للمجلس النيابي، وذلك في مدرسة خولة الثانوية بمنطقة المنامة، وسط حضور لافت من قبل المترشحين والنواب السابقين.
وقال رئيس اللجنة الإشرافية القاضي علي الكعبي إن عدد طلبات المترشحين للمجلس النيابي وصل لـ 28 طلبا من جميع محافظات العاصمة. وقال الكعبي إن بعض أوراق المترشحين لم تكن جاهزة، والبعض ممن قد يملك أسبقية جنائية وقد طلبت اللجنة من المترشحين أن يراجعوا النيابية للتأكد من ذلك.
وفيما يتعلق بحضور الجمعيات السياسية فقد كان جميع المترشحين الذين تقدموا بطلباتهم “مستقلين” ولا وجود لأي جمعية سياسية في اليوم الأول لفتح باب الترشح، في إشارة واضحة لغياب الجمعيات عن محافظة العاصمة ككل.
اللافت أنه كان رأي أغلب المترشحين أن الشعب البحريني أوعى من السابق من حيث المقاطعة، وتوقعوا المشاركة الفعلية من قبل الناخبين.
وقد حظت الدائرة العاشرة بالعاصمة أكثر عدد من الطلبات حيث تم تسجيل 5 طلبات للدائرة من ضمنهم المرشح طارق الشايع وخليفة صليبيخ وياسر بوخوة وعادل أحمد، فيما كانت الدائرة الثامنة الأقل نصيباً من حيث عدد المترشحين فقد كان هناك طلب واحد فقط في الدائرة.
فيما حصلت أغلب الدوائر على ثلاثة طلبات للترشح، وقد حضر المتنافسون الثلاثة في الدائرة السابعة وهم المرشحة زينب عبدالأمير والمرشح أسامة الخاجة ويوسف القيدوم، وجميعهم ذكروا أنهم يتوقعون الحصول على عدد من الأصوات حتى في ظل وجود بعض المجمعات المقاطعة للانتخابات.
وقد حضر العديد من المترشحين قبل موعد فتح باب الترشح وذلك للأسبقية في الحضور، فقد كان في مقدمة المترشحين النائب السابق عادل العسومي وتلاه النائب السابق عبدالرحمن بومجيد، إضافة لعدد من المترشحين الذين تواجدوا في الدقائق الأولى من موعد فتح باب الترشح. واستطاعت اللجنة الاشرافية أن تجعل سير عملية تقديم الطلبات بشكل سلس وسهل على المترشحين ونسبياً لم يواجه المترشحين عوائق أثناء تقديم طلباتهم باستثناء ممن كانت أوراقهم غير مكتملة، فقد أرجعت اللجنة عددا من المترشحين لإكمال الاجراءات المطلوبة للترشح ومن بينهم المرشحة فاطمة إبراهيم عن الدائرة السادسة.
وقد كان في مقدمة المترشحين النائب السابق عادل العسومي عن الدائرة الأولى، وهو المترشح الأول الذي قدم طلبه للجنة. وقال العسومي “أتوقع الفوز بنسبة تفوق الـ75% والأسماء الجديدة لا تشكل خطراً على اسمي”.
فيما ذكر منافسة المرشح خالد صليبيخ أنه يملك دعما كبيرا من الأهالي خاصة أنه رئيس لجنة أهلية في المنطقة، وقال إن الدائرة لم تشهد أي تطور إسكاني منذ 12 سنة لذلك سيركز بالدرجة الأولى في برنامجه الانتخابي على ملف الإسكان.
وفيما يتعلق بالحملات الانتخابية قال المرشح عن الدائرة الثالثة عمار المحاري إنه لا يحتاج لفتح “خيمة انتخابية” أو “شعار انتخابي”، فيما ذكر بعض المرشحين أسماء شعارهم لحملاتهم الانتخابية فقد كان شعار حملة النائب السابق عبدالرحمن بومجيد “البحرين.. تستاهل”، وشعار الحملة للمرشحة زينب عبدالأمير “حسن الاختيار.. يصحح المسار”.


زائر




عدد الأحرف المتبقية
   =   

يوم الحسم

التقويم

2014 الفائزين بانتخابات

**:  لا توجد استطلاعات حالياً.