النسخة الورقية
  • الارشيف

بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

تنتهج المنهج الوسطي المعتدل.. الساعاتي:

«الوطن» تستوعب جميع الأطياف وتسعى إلى «لم الشمل»

رابط مختصر
2014-10-15T15:05:34.703+03:00

محرر شؤون الانتخابات

استضاف مجلس رجل الأعمال يوسف المشعل مساء أمس الأول رئيس جمعية «الوطن» المرتقب إشهارها قريباً أحمد الساعاتي، حيث تحدّث الساعاتي عن الجمعية وأهدافها وتطلعاتها السياسية والاقتصادية والثقافية. وأكّد الساعاتي في حديثه على جمعية الوطن تطمح إلى إطلاق مبادرات وطنية وسياسية تساعد على تجاوز الشرخ الاجتماعي الذي تعاني منه البحرين، مؤكداً أن «الجمعية تدرك صعوبة التحديات التي تواجهها أبّان التعقيد الذي يعاني منه المشهد السياسي والاجتماعي، إلاّ أنه تنطلق من فكرة أن تشعل شمعة خير من أن تلعن الظلام. كما ذكر الساعاتي أن الجمعية تنتهج المنهج الوسطي المعتدل، وتؤمن بأهمية عدم الزج بالدين في الاختلافات السياسية، وتسعى إلى تحريك الفئة الصامتة وإشراكها بشكل إيجابي في الحراك العام. وشهد مجلس المشعل العديد من الحوارات والتأكيدات من المنتمين للجمعية ومناصريها بأنهم سيقومون بتنفيذ مشروعات تعود بالنفع المباشر على المواطنين، وأكدوا بأن الجمعية لن تبتعد عن السياسة وانما ستستخدمها من اجل التنمية حيث تهدف جمعية الوطن إلى الانطلاق من فلسفة مختلفة تراهن على أنها ستكون السائدة في المرحلة الجديدة من عمر البحرين والتي تتطلب فكراً مختلفاً وفلسفة مختلفة حيث تمثل رؤية الجمعية، مشيرين إلى أن اختيار اسم «الوطن» للتأكيد بأنها تستوعب الجميع من دون استثناء، واخترنا لها شعاراً معبراً عن توجهاتها ملخصة في أن الوطن لا يمكن أن يحلق إلا بجناحيه. وقد ارتأى الرواد ان الجمعية تضم في داخلها نسيجا وطنيا حقيقيا يجمع كل اطياف المجتمع البحريني وهي عبارة عن إعلان للحمة الوطنية وهناك أسس وثوابت وفق استراتيجية توافقية، وأن البحرين يجب أن يصل إلى اتفاق وطني، فلا خيار لدينا غير ذلك وأكد البعض أن دور النائب في المرحلة المقبلة يجب أن يرتكز على الأمور الداخلية، وعليه واجب قبل الدخول للبرلمان إعادة اللحمة الوطنية ولمّ الشمل وتثقيف الناس لما يجري داخل وخارج البلاد.

تبدأ الإنتخابات في

استطلاع اليوم

هل ستعيد انتخاب النائب البرلماني الذي يمثّل حاليا دائرتك الإنتخابية في الإنتخابات القادمة ؟

استطلاعات سابقة

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها