• الارشيف

بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

أكد استعداد جمعيته للتنسيق والتعاون مع الجميع.. أحمد حمادة:

«الرابطة» تسعى لطرح مترشّحين لها في المحافظات الأربع

رابط مختصر
2014-10-11T10:05:52.723+03:00

حوراء عبدالله:


قال المتحدث الرسمي باسم جمعية الرابطة الإسلامية أحمد حمادة في تصريح لـ”الأيام” أنَّ الجمعية تسعى لطرح مترشحين لها في الانتخابات النيابية في عدد من الدوائر في جميع المحافظات، و لفت إلى أن “الرابطة تسير وفق خطة مدروسة”، رافضًا ما وصفه بـ “التماهي في مشروعات لا تنبع من قناعات مبدئية”.
ورفض حمادة الإفصاح عن عدد الدوائر والمرشحين الذين ستدفع بهم الرابطة للانتخابات مؤكداً على دخول الجمعية بعدد من المرشحين في مختلف الدوائر من عموم المحافظات في المملكة.
وأوضح أن جمعية الرابطة الإسلامية ستعلن تفاصيل خطتها الانتخابية في وقت لاحق، مكتفيًا بالقول: “إننا سندخل الانتخابات المقبلة ولن نتوانى عن أداء الواجب، ونحن واضحون في ذلك”، مشيرًا إلى أنَّ “أدبيات الرابطة تحتم عليها الدخول في الانتخابات وعدم إخلاء المكان، وهو ما قمنا به في جميع الاستحقاقات الانتخابية منذ عودة التجربة في 2002 وصولاً إلى الانتخابات التكميلية في 2011”.
وعما إذا كانت الرابطة تفكر في دخول جميع المحافظات قال حمادة: “نحن ندرس جميع الدوائر الانتخابية بغض النظر عن المحافظة التابعة لها”، مضيفًا: “كما أننا نراقب الوضع الانتخابي بعناية”.
وأردف: “نجحنا في 2002 في تكوين كتلة داخل البرلمان كان لها تأثير إيجابي، واستقطبت نوابًا من دوائر مختلفة”.
وعن سؤال “الأيام” عما إذا كانت الرابطة ستنسق مع الجمعيات الأخرى، أجاب حمادة “منهج جمعية الرابطة الإسلامية يرفض الانغلاق على الذات ويرحب دائمًا بالتعاون البناء مع الجميع بما فيهم الجمعيات والمستقلين”، مؤكداً إلى أن الرابطة هي الجمعية الوحيدة التي تدعم من مرشحين مستقلين من خارجها إذا رأت فيهم ما يوافق مبادئها العامة، مؤكدًا: “يدنا ممدودة دائمًا للتنسيق مع الجميع”.
وذكر حمادة أن الجمعية مازالت تراقب الوضع الانتخابي وأنها في صدد التواصل مع المرشحين والراغبين بالترشح وذلك لتكوين كتلة انتخابية في المجلس تشمل عدد من الدوائر في جميع المحافظات.
وكانت الرابطة قد أكدت في بيان لها الأسبوع الماضي على أن المشاركة خيار مبدئي واستراتيجي لا يصحُّ العدول عنه، وهو الخيار الموافق للحكمة، والناظر إلى المصلحة العامة، والمراعي لمصلحة المواطنين.
وأكد البيان أن “جمعية الرابطة الإسلامية وإذ تؤكد على مضيَّها على نهجها المعروف والواضح لدى الجميع الذي ما فتئت تكرره وتؤكده وتنتهجه، تدعو جميع أبناء هذا الوطن الطيبين إلى المشاركة الفاعلة في عملية الاقتراع واختيار الأكفأ والأصلح لتمثيلهم بما يبرئ الذمة أمام الله سبحانه وتعالى”.
وأضاف البيان “تود الجمعية أنْ تؤكد أنَّها لا تطرح نفسها بديلاً عن أحد، بل تقدِّم منهجها الذي تدافع عنه، والذي تراه مستندًا إلى الدين والحكمة والعقل، منبهةً إلى أنَّ المشاركة بالنسبة إليها خيار مبدئي واستراتيجي لا يصحُّ العدول عنه، وهو الخيار الموافق للحكمة، والناظر إلى المصلحة العامة، والمراعي لمصلحة المواطنين”.
وحذّر البيان من خطورة إخلاء المكان لمن لا يؤمن على الدين والوطن ومقدراته ومنجزاته، وتدعو إلى الاستفادة من التجارب السابقة.
وإذ تؤكد الرابطة حقَّ الجميع في تكوين قناعاتهم وآرائهم، تشدد على ضرورة التزام الأخلاق الفاضلة في العمل السياسي، وعدم الفجور في الخصومة، أو اللجوء إلى إرهاب الآخرين وتخوينهم وتسقيطهم ومصادرة آرائهم. سائلين الله تعالى أنْ يوفق الجميع لما يرضيه ويصلح شأنهم، إنَّه وليُّ التوفيق

العدّ التنازلي

استطلاع اليوم

هل ستعيد انتخاب النائب البرلماني الذي يمثّل حاليا دائرتك الإنتخابية في الإنتخابات القادمة ؟

استطلاعات سابقة

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها