دعاية انتخابية نشطة في أوّل أيام العيد لم تسلم منها دور العبادة

يافطات التهاني والتبريكات من المترشحين انتشرت في الشوارع والطرقات

الموافق 11 ذو الحجة 1435, 2014-10-05 00:00:00


محرر شؤون الانتخابات:

شهد أوّل أيام العيد أمس دعاية انتخابية نشطة في العديد من المناطق والدوائر الانتخابية.
وانتشرت منذ أمس الأوّل اليافطات واللافتات الكبيرة في الشوارع والطرقات من مترشّحين محتملين يباركون عبرها لناخبيهم بمناسبة ذكرى العيد وموسم الحج. وتمثّل تلك اليافطات فرصة للمترشّحين –سيما الجدد- للتعريف بأنفسهم وصورهم للناخبين، وقد حرص المترشّحون على كتابة أرقام هواتفهم في تلك اليافطات للتواصل مع الناخبين.
ونقل بعض المواطنين لـ «الأيام» أن بعض المساجد أمس، وأثناء إقامة شعيرة صلاة العيد، شهدت قيام بعض المترشّحين بتوزيع برامجهم الانتخابية «المطبوعة»، وتوزيع بطاقات المعايدة والتهاني من بعض المترشّحين.
وقال أحد المواطنين أن مجموعة من الصبية حضرت للمسجد وقامت بتوزيع بطاقات معايدة وصور للمترشّح بجانب بوابة المسجد لدى خروج المصلّين.
وكالعادة، حرص الكثير من المترشّحين على إرسال «مسجات» المعايدة عبر شبكات الهواتف النقّالة، كما امتلأت بعض حسابات «الانستغرام» ببطاقات المعايدة من قبل المترشّحين.
وقال أحد المترشّحين في حديث لـ«الأيام» أمس حول اليافطة الإعلانية التي ثبتها في أحد شوارع منطقته بأنه لم يخالف القانون، حيث لم يكتب أو يشر في الإعلان إلى أنه «مترشّح»، واكتفى بكتابة اسمه على الإعلان ورقم هاتفه. فيما قال آخر إن الإعلان الذي نشره كعضو بلدي حالي، وليس كمترشح.
وتُعد أيام العيد فرصة ثمينة للمرشحين لتعزيز التواصل الاجتماعي مع الناخبين عبر زيارة المجالس والتواجد في المساجد وأماكن التجمعات، والبدء بالتعرّف على الناخبين وتعريفهم بالمترشّح.
الجدير ذكره ان مرسوما بقانون بشأن مجلسي الشورى والنواب نص على أن تكون الدعاية الانتخابية حرة ويسمح لأي مرشح القيام بها ابتداء من تاريخ قبول الترشيح وفقاً للضوابط التي جاء فيها انه يتعين على المرشح عند ممارسته الدعاية الانتخابية التقيد بالالتزام بأحكام الدستور واحترام سيادة القانون، واحترام حرية الرأي والفكر لدى الغير، والالتزام بالمحافظة على الوحدة الوطنية وأمن الوطن واستقراره وعدم القيام بكل ما يثير الفرقة أو الطائفية بين المواطنين، والالتزام بعدم إجراء الدعاية الانتخابية في الوزارات والإدارات التابعة لها والأجهزة الملحقة بها والهيئات والمؤسسات العامة، والالتزام بعدم التعرض في الدعاية الانتخابية لغيره من المرشحين سواء بصورة شخصية أو بواسطة معاونيه في حملته الانتخابية.
ويحظر على الاتحادات والجمعيات والنقابات القيام أو المشاركة في أية دعاية انتخابية لأي مرشح.
ويمنع تنظيم وعقد الاجتماعات الانتخابية وإلقاء الخطب الانتخابية في دور العبادة والجامعات والمعاهد العلمية والمدارس الحكومية والخاصة والميادين والشوارع والطرق العامة وكذلك في الأبنية التي تشغلها الوزارات والإدارات التابعة لها والأجهزة الملحقة بها والهيئات والمؤسسات العامة. 


زائر




عدد الأحرف المتبقية
   =   

يوم الحسم

التقويم

2014 الفائزين بانتخابات

**:  لا توجد استطلاعات حالياً.