هجرس يعلن عزمه دخول المعترك الانتخابي للمرّة الثالثة

من يرى بأن «ثامنة الشمالية» محسوبة على جمعية معيّنة فهو قارئ غير جيّد للساحة

الموافق 9 ذو الحجة 1435, 2014-10-03 12:16:51

جاسم هجرس

أعلن جاسم محمد هجرس عن عزمه الترشح للانتخابات النيابية 2014 المقبلة كمرشح مستقل عن الدائرة الثامنة بالمحافظة الشمالية.
وقال هجرس أن ترشحه جاء بناء على الرغبة الشعبية والطلب الجماهيري الواسع والمتزايد من أهالي دائرته، مشيراً إلى أنه سبق له أن ترشح للانتخابات البلدية السابقة مرتين ولكن لم يحالفه الحظ آنذاك.
وأكّد هجرس أن أهالي دائرته وبعد مضي هذه السنوات من الحياة السياسية البرلمانية بلغوا من النضوج السياسي والوعي والانفتاح الفكري عن ذي قبل، ما شجعه للترشح، كما أن الواجب الوطني يدعوه إلى هذا الترشح، مبيناً أن الظروف الحالية باتت مهيأة له وبقوه لنيل الاستحقاق الانتخابي أكثر من ذي قبل.
وحول برنامج العمل قال: «إنني بصدد إعداد برنامج انتخابي طموح وذلك بالتنسيق مع أهالي الدائرة من ذوي الخبرة والاختصاص في هذا المجال، حيث سيتميز بالواقعية ويتناسب مع احتياجات أهل الدائرة بخاصة وبحاجة أهل البحرين بعامة وفي ظل الحاجيات اليومية والمعيشية وسيتم الإعلان عنه في حينه، ويتمثل بتقديم نظريات تعكس رغباتهم الخدمية وغيرها من متطلبات كتوفير الخدمات الإسكانية لأبناء أهالي دائرتي وهي على رأس أولوياتي مع محاولة تقليل نسبة عدد العاطلين عن العمل وبالأخص الجامعيين لأنها باتت قضية مهمة وملحة لا بد من متابعتها».
وأضاف هجرس «من الضروري أيضا بمكان محاولة تحسين مستوى المعيشة للمواطن في ظل ارتفاع الأسعار، وعلى أن يكون لأهالي دائرتي نصيب وافر من الخدمات الرئيسية التي تقدمها الدولة وبشكل عادل أسوة ببقية المناطق».
ورأى هجرس في بيانه أنه من المهم جدا أن لا يقدم المرشح لناخبيه وعوداً غير واقعية ولابد أن تكون في نفس الوقت متناسبة مع قدراته وصلاحياته التشريعية والرقابية في حال وصوله، وأن يتميز بالشفافية والصراحة المطلقتين»، مؤكداً أن ذلك لا يتم إلا إذا حرص على اللقاء الميداني المستمر مع المواطنين للتعرف على احتياجاتهم.
وعن حظوظه في الفوز، قال بن هجرس «أولا، لا يمكن أن تحسب هذه الدائرة على جهة معينة أو تيار معين مهما توهم المتوهمون، فهي دائرة أصبحت الآن مفتوحة خاصة بعد تغير الدوائر وخروج النائب السابق محمد العمادي من حيز دائرتنا للدائرة العاشرة، ومن يقول أن هذه الدائرة حكر على الجمعية الفلانية أو على الجمعية العلانية فهو قارئ غير جيد للساحة ولا يعرف متطلبات الشارع البحريني خصوصا في ظل المعطيات الجديدة».
وأضاف «إن حصولي على نسبة عالية من أصوات الدائرة لن تكون مستبعدة، لأن من سيوجه المرشح للفوز بالمقعد النيابي هم جمهور الدائرة، من خلال قناعتهم بهذا المرشح أو ذاك، وثقتي كبيرة في أهالي دائرتي، بأنهم قادرون على حسن الاختيار، داعياً كافة إخواني الناخبين ومؤيدي وهذا عشمي فيهم إلى الوقوف معي جنبا إلى جنب للوصول إلى قبة البرلمان في الانتخابات المقبلة إن شاء الله». 


زائر




عدد الأحرف المتبقية
   =   

يوم الحسم

التقويم

2014 الفائزين بانتخابات

**:  لا توجد استطلاعات حالياً.