النسخة الورقية
  • الارشيف

بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

أمان: تلقينا 3 اعتراضات .. وزايد: تم قبول اعتراضي ولن أترشّح مع مراد

اسم وزير العدل غير موجود في كشوفات الناخبين.. والوزير يعترض

وزير العدل يبحث عن اسمه في الكشوف
رابط مختصر
2014-09-26T12:06:35.200+03:00

سماء عبدالجليل:


شهد اليوم الأول من فتح باب التأكد من جداول الناخبين إقبالاً جيداً من قبل ناخبي المحافظة الجنوبية، وذلك بالمركز الإشرافي بمدرسة الرفاع الغربي الثانوية للبنات، حيث أكد رئيس اللجنة الإشرافية القاضي محمد ميرزا أمان على أنه تلقى ثلاثة اعتراضات من قبل ثلاثة ناخبين على عناوينهم المدرجة في كشوف الناخبين.
وفي سؤال الأيام لوزير العدل حول زيادة الكتلة الناخبة بالمحافظة الجنوبية بسبب ضم بعض دوائر الوسطى لها قال الوزير «لا استطيع حصر الكتلة الناخبة إلا بعد انتهاء الناخبين من التأكد من إدراج اسمائهم بكشوف الناخبين، وذلك لاحتمالية تغيير الكتلة الناخبة بسبب الاعتراضات التي تقدم للجنة».
وقال رئيس اللجنة الإشرافية القاضي محمد أمان «لقد تلقت اللجنة ثلاثة اعتراضات، وكان من ضمنها اعتراض من وزير العدل بسبب عدم إدراج اسمه في كشوف الناخبين بالمحافظة الجنوبية، كما تقدم النائب علي زايد باعتراض بسبب إدراج اسمه ضمن ناخبي الدائرة الثالثة رغم انتقاله منذ أكثر من شهرين إلى الدائرة الرابعة».
بينما أكد الزايد فيما بعد بأن قاضي اللجنة الإشرافية قد قبل اعتراضه وقد تسلم رسالة بذلك تفيد بنقل عنوانه على الدائرة الرابعة ليكون بذلك منافساً للمرشح محمد معرفي ومحمد الخالدي.
وتابع أمان «بأن سير عملية مراجعة الناخبين لعناوين كان جدًا هادئاً ومرناً، وكان هناك استفسارات كثيرة حول تغيير العناوين بعد تغيير الدوائر، كما أن هناك استفسارات حول عدم إدراج عناوين الناخبين ضمن كشوف الجنوبية»، وحول الإجراءات المتخذة، قال أمان «يتم التأكد من صحة العنوان، وبالتالي يتم إخبار الناخب عن تعديل عنوانه بالدائرة».
وكان مرشحو ثانية الجنوبية وأولى الجنوبية الأكثر حرصًا على التأكد من عناوينهم وإدراج أسمائهم في كشوف الناخبين، حيث حضر للتأكد من عناوينهم في أولى الجنوبية كل من المرشحة جيهان محمد والنائب عدنان المالكي والنائب سلمان الشيخ الذي أكد انه لم يحسم قرار ترشحه بعد، وكذلك المرشح خالد الشاعر الذي تقدم باعتراض لقاضي اللجنة بسبب عدم إدراج اسمه ضمن كشوف الناخبين في مجمع 810 بأولى الجنوبية، كما جاء للإشرافية اثنان من مرشحي ثانية الجنوبية وهم المرشح محمد الأحمد والمرشحة فيض الشرقاوي.
وأثناء تواجد النائب خميس الرميحي بمركز إشرافية الجنوبية للتأكد من وجود اسمه في كشوف الناخبين أكد الرميحي بأن تغيير الدوائر قد أدى الى زيادة جغرافية وديمغرافية كبيرة بالنسبة للدائرة التي سيترشح فيها، وهي الدائرة الثامنة، حيث ازداد عدد المجمعات بالدائرة الثامنة من 6 مجمعات إلى 30 مجمعاً.
وقال الرميحي «إن مساحة الدائرة زادة بنسبة 70 كيلومتراً، مشيرًا الى ان المجمعات السابقة المأهولة بالسكان قد كان عددها 3 مجمعات والآن أصبح 15 مجمعاً».
وأشار إلى ان هذه الزيادة من الصعب التعامل معها، معتبرًا ان الفوز في هذه الدائرة يعتبر ضربة حظ.
من جانبه قال النائب الأول لرئيس مجلس النواب النائب عبدالله الدوسري بأنه يحتاج لوقت لدراسة التغيير الديموغرافي في الدائرة التاسعة التي سيترشح فيها، وذلك لتكوين قاعدة جماهيرية جديدة إلا انه أكد على عدم تأثير تغيير الدوائر في قرار ترشحه.
وتابع «نحتاج ان يكون هناك تعاون أكبر معنا من قبل قاضي اللجنة، وذلك لإتاحة الفرصة لنا للتأكد من أسماء الناخبين الذين سيندرجون ضمن دائرتنا الانتخابية، ويا حبذا لو يتم تزويدنا بكشوف بأسماء الناخبين لكي نتمكن من التواصل معهم».

تبدأ الإنتخابات في

استطلاع اليوم

هل ستعيد انتخاب النائب البرلماني الذي يمثّل حاليا دائرتك الإنتخابية في الإنتخابات القادمة ؟

استطلاعات سابقة

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها