«ثامنة الشمالية» تنتظر تنافساً انتخابياً كبيراً

«الأصالة» تسعى لإقناع داود بالترشّح في الدائرة

الموافق 29 ذو القعدة 1435, 2014-09-23 07:06:25


محرر شؤون الانتخابات:


يقول متابعون للشؤون الانتخابية أن التنافس الانتخابي في الدائرة الثامنة بالمحافظة الشمالية سيشهد حراكاً كبيراً في الأيام المقبلة، فيما لا يزال "الهدوء" يميّز الدائرة التي اتسمت بصراعات دائمة بين عدّة جمعيات على مقعدها النيابي، حتى أن المعارضة تنافست فيما بينها على مقعدها في انتخابات 2010، حيث تنافست "الوفاق" مع "المنبر التقدمي".
وحتى الان، اعلن اثنان فقط عزمهما خوض المعترك الانتخابي في ذات الدائرة، وهما النائب الحالي محمد بوقيس، ومنافسته في الانتخابات التكميلية في 2011 سيما اللنجاوي.
ويؤكّد متابعون أن الدائرة لن تتوقف عند هذا الحد من الأسماء، خصوصا في ظل تهافت الجمعيات لحصد أكبر عدد من المقاعد النيابية داخل البرلمان، وهذا ما يجعل "ثامنة الشمالية" في مرمى الجمعيات الأخرى تنافس فيه المترشحين المستقلين في هذه الدائرة.
وقال مصدر لـ "الأيام" أن جمعية الأصالة تسعى لإقناع المترشّح السابق جمال داوود بالترشّح في ذات الدائرة، وأنها ستقوم بدعمه ومساندته.
وقد سبق لجمال داوود وأن صرّح عبر "الأيام" بأنه لن يترشّح مجدداً في الانتخابات المقبلة، سيما بعد تجربة الخسارة في انتخابات 2010، حيث ترشّح داوود في قبال مترشّح جمعية المنبر الاسلامي محمد العمّادي ومترشحين آخرين، وتعرّض حينها لحملة من الشائعات التي استهدفته وعائلته، الأمر الذي حذا به إلى اتخاذ قرار بعدم المشاركة. إلاّ أن ذات المصادر قالت لـ "الأيام" أن داوود يعيد النظر في الفترة الحالية في موضوع قرار الترشّح من عدمه.
وفي الوقت الذي تشير فيه المعلومات إلى دخول «الأصالة» في ثامنة الشمالية عن طريق المترشح جمال داود فإن أنباء أخرى تؤكد أن ائتلاف الفاتح كذلك سيكون حاضرا في هذه الدائرة بشرط اتضاح الصورة أمامه بخصوص مشاركة الجمعيات السياسية من عدمها.
وبالرغم من هدوء الدائرة في الوقت الحاضر إلا أن صراعا انتخابيا ستشهده هذه الدائرة بين الجمعيات السياسية والمستقلين في الأيام المقبلة.
من جانبه عبر النائب بوقيس عن ثقته بالأهالي وأنه مطمئن بشكل كبير لحظوظه الانتخابية، بل ويرحب بأي مترشح في هذه الدائرة بمنافسة شريفة


زائر




عدد الأحرف المتبقية
   =   

يوم الحسم

التقويم

2014 الفائزين بانتخابات

**:  لا توجد استطلاعات حالياً.