• الارشيف

بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كثـرة المستقلين أدّى إلى بعثـرة الأصوات داخل مجلس النواب

سامي الشاعر: تجمع «الفاتح» سيعطي ثِقلاً كبيراً للبرلمان

رابط مختصر
2014-08-27T02:38:57.547+03:00

مريم حبيل

قال الناشط السياسي وعضو تجمع الوحدة الوطنية المترشح سامي الشاعر أن استعداداته للانتخابات جارية على قدمٍ وساق وكل شيءٍ جاهز، مشيراً إلى أن إعلانه كمترشّح رسمي لتجمع الوحدة الوطنية رهين بما ستسفر عنه الاجتماعات التنسيقية بين جمعيات الفاتح، «حيث من المتوقع أن يتم الانتهاء من ذلك بعد الخامس عشر من سبتمبر المقبل» وفق قوله.
وعن توجهاته السياسية أكد بأن توجههُ يمثل توجه التجمع والذي ينطوي على الدفاع عن البحرين مع الاستمرار بالمطالبة بالحقوق، وخصوصاً على صعيد تحسين المعيشة وتطوير الخدمات ومعالجة بعض الملفات المهمة، مضيفاً «نحن في هذه المرحلة نقوم بدراسة الملفات مع مستشارين تابعين للتجمع من أجل معرفة الأولويات في الملفات التي سيتم مناقشتها».
وعن سؤاله حول أهم المفات التي سيناقشها تحت قبة البرلمان، أجاب الشاعر بأن التجمع سيدخل بقائمة وسيكون ملتزماً بالتجمع والائتلاف، «فالتزاماتي كشخص هي عبارة عن الوطن وحماية حقوق المواطنين، فتجمع الفاتح هو تجمع جديد لم يجربه أحد ودخوله في هذا المعترك تحت قبة البرلمان له فائدة كبيرة، فالبرلمان السابق تميز بكثرة عدد المستقلين الأمر الذي أدى لبعثرة الأصوات في المجلس بعكس الكتل والثقل الذي تطرحه في داخل المجلس، فالتجمع ينطوي على عشر جمعيات سياسية وإذا ما أصبحنا كتلة واحدة سيكون من السهل التصويت على أي قرار والجمعيات الأخرى إذا رأت المطالبة بحقوق المواطنين فإنه بالتأكيد ستطالب وتقف معهم بعكس المستقلين».
وأوضح الشاعر أن الناس باتت تحمل وعياً أكبر، وقال «في البرلمان السابق تم الحديث عن الزيادة في البرلمان في آخر شهرين من البرلمان فقط، وهذا الأمر أشبه بالدعايات الانتخابية وكما أن المطالبة بالإسكان وبالحدائق أمر مهم إلا أن المواطن من حقه في الزيادة نظراً لغلاء المعيشة، وهنا تكمن الأهمية في دخول الكتلة عوضاً عن دخول المستقلين».
وأضاف «أتذكر بأنني سألت أحد المستقلين عن كيفية اختياره ومناقشته للمواضيع فأجابني بأنه يسأل في الغالب محامياً أو صديقاً، أما نحن في التجمع نتعاون مع مجموعة من المستشارين الذين يدرسون الملفات بدقة لا متناهية ومن ثم تنزل الكتلة مع نائبها للمجلس بثقل بعكس المستقلين الذين لا يمتلكون القدرة المالية لجلب مثل هكذا مستشارين ونحن في التجمع سنجلب مستشارين من الخارج إن اقتضى الأمر».
وتابع «أتمنى أن تصل الكتل إلى اتفاقٍ مع التصويت وأخذ القرارات، أيضاً البرلمان السابق تميز بأنه لم يستجوب أي وزير بالرغم من أن جلالة الملك أعطى هذا الحق للنواب، لكن الذي حصل عند استجواب وزير المالية أن القائمة التي كانت تحتوي على قرابة الثلاثة والعشرين شخصاً تحولت في غضون ساعة لقائمة تضم اثني عشر شخصاً فقط، ومن هنا تأتي أهمية الكتل في البرلمان لأنها ثابتة وتعطي ثقلاً أثناء التصويت وأخذ القرارات بعكس المستقلين الذين غالباً ما تكون أصواتهم مشتتة».

العدّ التنازلي

استطلاع اليوم

هل ستعيد انتخاب النائب البرلماني الذي يمثّل حاليا دائرتك الإنتخابية في الإنتخابات القادمة ؟

استطلاعات سابقة

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها