النسخة الورقية
  • الارشيف

بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

أكد أن برنامجه الانتخابي نموذج «يحتذى به»

«سلوم» يتنافس على المقعد البلدي في «أولى المحرق»

رابط مختصر
2014-08-24T01:46:57.003+03:00

حسين العابد:

أعلن المستقل علي حسن سلوم عن توجهه لدخول خط المنافسة على المقعد البلدي في الدائرة الأولى بمحافظة المحرق، مؤكداً أنه يعكف على وضع الملامح الأخيرة لرؤيته الجديدة للعمل البلدي.
وقال سلوم «قرأت الدائرة واحتياجاتها، وأعددت رؤية جديدة للمنطقة وللعمل البلدي ككل، فبالإضافة إلى المهام المنوطة بالبلديين، وضع تصورات بشأن التنمية الشاملة، كالتنمية الحضارية والبيئية، وتنمية الاقتصاد، وتنمية الطاقات الشبابية واستغلالها في تطوير المنطقة».
وأشار إلى أن حملته الانتخابية ستمضي وفق محاور اساسية تتناول علاقة المواطن بالدائرة وتطوير الخدمات البلدية، بالإضافة إلى تطوير عمل المجلس البلدي في كافة الجوانب.
وأكد أنه سيخوض الانتخابات البلدية في نوفمبر المقبل كمستقل منتم لهذا الوطن ومحب للبحرين، مؤكداً على ضرورة إبعاد العمل البلدي عن الآفاق الضيقة، مؤكدا أن العمل البلدي ليس لفئة أو جماعة أو طائفة لوحدها، بل هي خدمات توجه للجميع، بل تتعدى المواطنين للمقيمين على هذه الأرض، وذلك لأن نتاجات العمل البلدي مرتبطة بحاجة الناس جميعاً، لاسيما المتعلق بالتنمية البشرية والحضرية والتطوير.
وأكد أن دخوله في المنافسة على دائرة تشهد حضورا لجمعيات التيار الإسلامي تأتي من منطلق ما يحمله من تطلعات في برنامجه الانتخابي، معولا على وعي الناخب وقدرته على إدراك ما يمكن أن يتحقق له، موضحاً «سأطرح برنامجي، وإذا كان فيه نفع للمواطنين، ومحققا لطموحاتهم فإنه سينال أصواتهم، فالأمر لا يتعلق بمرشح صاحب لحية أو مرشح بلا لحية، فإنا واثق أني سأتقدم ببرنامج قوي وسيكون مغاير، وأتمنى أن يكون نموذجاً يحتذى به في جميع الدوائر الأخرى لما يحمله من خطط وتصورات تنموية».
وأكد أن برنامجه يدعم إشراك المواطن في العمل البلدي، وتعزيز مبدأ الشفافية بين المسؤول والمواطن، مشيرا إلى تطلعه لقيام لجان أهلية لمتابعة كل مستجدات العمل البلدي، وأن توضع ضوابط للمحاسبة، وذلك انطلاقة من مبدأ الشراكة في التنمية الحضرية والبيئية واستغلال الطاقات الشبابية.
وبشأن تقييمه للأداء البلدي الحالي، قال سلوم إن العضو الحالي إذا أراد أن يدخل الانتخابات لابد أن تكون لديه رؤية تنموية بغض النظر عن انتمائه، وذلك وفقا للنظرة الشمولية التي تمس احتياجات المواطن من كل النواحي، مشيرا إلى أن العمل البلدي ليس مقتصرا على رصف شارع، أو تصليح خلل في مجاري الصرف الصحي، بل هي رؤية لابد أن تأخذ مسارها في مجال التطور

تبدأ الإنتخابات في

استطلاع اليوم

هل ستعيد انتخاب النائب البرلماني الذي يمثّل حاليا دائرتك الإنتخابية في الإنتخابات القادمة ؟

استطلاعات سابقة

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها