النسخة الورقية
  • الارشيف

بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

البقارة: من يريدون أن يمثلوا الشعب يجب أن يكونوا دعاة وحدة وطنية

تواصـل» تدعـو المرشحيـن للابتعـاد عن النـفس الطائفـي»

د. علي البقارة
رابط مختصر
2014-08-24T01:23:25.843+03:00

محرر شؤون الانتخابات:


دعت مجموعة «تواصل» الاهلية عبر منسقها العام د. على البقارة كل المعنيين بشأن الانتخابات القريبة، البرلمانية والبلدية بدءا بالمرشحين ومرورا بمنظمي ومديري الحملات الانتخابية وغيرهم من أطراف العلاقة المباشرة وغير المباشرة، وحتى المجالس الاهلية وأصحاب الرأي والقلم والمغردين والمدونين في شبكات التواصل الاجتماعي، التحرر من كل انواع التجاذبات والاستقطابات والأطروحات ذات الطابع الطائفي والمذهبي، والتمسك بكل ما يجنبنا المساس بنسيج هذا الوطن والمصلحة العليا لمجتمعنا البحريني. ودعت تلك الأطراف الى التركيز على عقلنة العملية الانتخابية عبر استثمارها بطرح كل ما ينبذ الاحقاد والضغائن والتعصب الاعمى، ويبعدنا عن الانتماءات الضيقة، وما يثير الانقسامات في المجتمع، والحرص على تبني كل ما يجمع ولا يفرق وينهض بالجميع نحو الدولة المستنيرة التي يتعزز فيها الاندماج الوطني بين أبنائه، ويغدو فيها عبور البحرينيين لحالة الانشطار وعدم الخضوع لأهواء الطائفيين أمرا واجبا وحتمياً ومطلوباً وعلى وجه السرعة.
واكد د. البقارة ان كل الجهود والمساعي وكل الامكانات والاطروحات يجب ان تصب باتجاه تحقيق هذا الهدف الوطني، وعليه فان كل تلك الأطراف عليها التحلي بكثير من المسؤولية وشجاعة الرأي والموقف لما يخدم الهدف بعيدا عن اي شعارات لا تتقارب مع اي رغبة في تجاوز ما نحن فيه من حالة انشطارية لا يمكن القبول باستمرارها، كما انه لا يمكن القبول باي حال من الأحوال وتحت اي ظرف ان يكون الساعون الى تمثيل الشعب في المجلس النيابي ممن يتبنون منطق يقبل بهذا الوضع، مشيرا الى انه ليس من المقبول ولا من الحكمة والحصافة ان يطرح اي مرشح او مترشحة للانتخابات ما لا ينسجم مع ذلك الهدف الوطني، او يتقاعس عن البحث عن القواسم المشتركة فيكرسها ويوظفها بشكل إيجابي، مضيفا القول: انه استشعارا بالمسؤولية الوطنية في هذه المناخات الراهنة محليا وما نشهده من تطورات فى بعض دول الجوار العربي مثيرة للعصبيات في خدمة مآرب مشبوهة، فان برامج وأهداف واطروحات كل المترشحين في الانتخابات لا بد ان تكون منصبة على تعزيز ما يخدم تقوية وحدتنا الوطنية ويفتح آفاقا إنسانية اكثر قدرة على تقبل الاختلاف والعيش المشترك والقبول بالآخر، متمنيا ان يتسابق المترشحون على طرح الأفكار والبرامج التي من شأنها ان تشكل في مجموعها مشروعا وطنيا يرتب بمشاعر ونوايا لا ينقصها الاخلاص او حسن النية يترجم بالضرورة بما يحافظ على البيت البحريني وحصانته وعافيته وترسيخ الوحدة الوطنية بين ابنائه، وهي الوحدة التي لاغنى عنها ولا مساومة عليها ولا مجال للاجتهاد او التفريط فيها او القبول بان تكون موضع جدل ومنازعة من كل من ينتسبون الى الوطن أياً كانت رؤاهم وخلافاتهم الفكرية والسياسية.
وفي ختام تصريحه دعا منسق عام «تواصل» كل المترشحين الجادين ومن معهم من فرق وكوادر ومن يعتلون المنابر الى التسابق نحو المحافظة على اللحمة الوطنية من خلال استنهاض الهمم بما يعصم الجميع عن ما يؤزم ويعبر عن إدراكهم الواعي لمسؤولياتهم ونبذهم النعرات والانقسامات باي صورة كانت وهذا أرفع واجب يمكن تصوره في هذا الوقت وكل وقت من دون مواربة خاصة ممن يريدون ان يمثلوا الشعب في مجلس النواب والمجالس البلدية

تبدأ الإنتخابات في

استطلاع اليوم

هل ستعيد انتخاب النائب البرلماني الذي يمثّل حاليا دائرتك الإنتخابية في الإنتخابات القادمة ؟

استطلاعات سابقة

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها