النسخة الورقية
  • الارشيف

بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

:أكدت تركيزها على «الاقتصاد الاجتماعي» وواقعية الطرح

قوّة شخصيتي دافع لترشّحي.. و79­% من نساء دائرتي يدعمنني

رؤى الحايكي
رابط مختصر
2014-08-20T02:15:25.167+03:00

علي مجيد:

قالت مترشحّة «ثانية الوسطى» رؤى الحايكي ان قوّة شخصيتها وطموحها واستقلاليتيها وامتلاكها رؤية واضحة ورسالة محددة أمور دفعتها لخوض غمار المعترك الانتخابي. وذكرت في حوار مع «الأيام» أن أهم ما يميز برنامجها الانتخابي واقعيته المستمدة من دراسات بدأت ببحوث واستبيانات ودراسات خاصة عن احتياجات الدائرة الانتخابية التي تترشح فيها، مشيرة إلى أن لديها «خطط وبرامج ومبادرات بشأن تعزيز النهوض بواقع الشباب في قطاع ريادة الأعمال والتوظيف، وكذلك قضايا التعليم والسكن والصحة، وسأعلن عنها تباعا خلال الفترة القادمة». وفيما يلي نص الحوار:

] ما هو الدافع وراء ترشحك في الانتخابات النيابية، وما هو أبرز ما يقلقك في المنافسة الانتخابية؟
- لقد حان الوقت لتعزيز مسيرة التطوير الإيجابي في البحرين، وعلى الجميع المساهمة في إحداث هذا التغيير الذي ينشده الجميع، وقبة البرلمان هي المكان الأنسب لاستعادة ثقة الناس ببعضها البعض وبممثليها وبالقائمين على إدارة شؤون الدولة، وأريد من خلال ترشحي للانتخابات أن أكون واحدة ممن يسهمون في ذلك كله عبر برنامجي الانتخابي. هذا على الصعيد العام، أما على الصعيد الشخصي فاسمح لي بالقول إن طموحي واستقلاليتي وقوة شخصيتي وامتلاكي لرؤية واضحة ورسالة محددة في هذة الحياة كلها أمور تدفعني لخوض غمار المعترك الانتخابي.
بالنسبة للقسم الثاني من السؤال، أقول إن المنافسة في الانتخابات من شأنها إثراء السباق إلى قبة البرلمان عبر طرح خيارات أوسع أمام الناخبين، وتشجيعهم على المشاركة، وتحقيق مصلحتهم والمصلحة العامة بوصول النائب الأكفأ والأجدر لتمثيل مصلحة الناس. والمنافسة لا تقلقني أبدا، لكني لا أكشف سرا إذا قلت انني أعمل ليل نهار على كسب ثقة أهالي دائرتي بي عبر تلمس احتياجاتهم وتلبيتها وفق تطلعاتهم من ممثلهم في المجلس النيابي.
] في الغالب هناك برامج انتخابية متشابهة يقدمها المترشحون، والأكثر من ذلك ان الناخبين يتهمون المرشحين بأن برامجهم الانتخابية انشائية وغير واقعية، اين يقع برنامج رؤى الحايكي من بين البرامج الانتخابية للمرشحين؟
- أستطيع القول إن أهم ما يميز برنامجي الانتخابي هو واقعيته التي استمديتها من دراسات أجريتها في السنوات السابقة، وكثَّفت منها في الآونة الأخيرة، بدأت ببحوث واستبيانات ودراسات خاصة عن احتياجات دائرتي الانتخابية. ولدي كمرشحة نيابية خطط وبرامج ومبادرات بشأن تعزيز النهوض بواقع الشباب في قطاع ريادة الأعمال والتوظيف، وكذلك قضايا التعليم والسكن والصحة، وسأعلن عنها تباعا خلال الفترة القادمة.
وللعلم فإني أول من طرح برنامجا انتخابيا يركز على تعزيز النهوض بواقع الشباب تحت شعار «تمكين شباب الوطن» وكنت أول من طرح حلولا استراتيجية وعملية مبنية على الخبرة والدراسات المتأنية بالنسبة لمشكلة البطالة، فقد طرحت مبادرة منذ فترة وجيزة عن إعادة إدماج العاطلين عن العمل في سوق العمل، وتطرقت أيضا بإسهاب لموضوع مخرجات التعليم والتدريب وأثرها في حل مشكلة البطالة.
] ماذا يميز الدائرة الثانية بمحافظة الوسطى؟
- من حسن حظي أنني أترشح في الدائرة الثانية بالمحافظة الوسطى، وأنني أشبه بدرجة كبيرة سكان هذه الدائرة وهم يشبهونني، نحن نتشاطر معظم التحديات والتطلعات. ربما هناك من يرجح أن دائرتي تقع تحت تأثير ديني معين، لكنها في الوقت نفسه تتضمن شريحة كبيرة من التكنوقراط والليبراليين ممن لهم خلفيات أكاديمية ومهنية من الناخبين في الدائرة وهذه الشريحة ذكية وعملية جدا ويستطيعون تمييز الأجدر ومن هو قادر على تمثيلهم.
] احياناً تتهم المرأة انها لا تصوت للمرأة، فهل لديك قلق من ان المرأة لن تصوت للمرشحات؟
- أنا لا أتفق معك بهذا الخصوص فالمرأة كانت دوما عونا ونصيرا للمرأة من وجهة نظري وما لمسته عن قرب من خلال تجاربي وما أسمعه في المحيط. ومن استطلاع الرأي في دائرتي يدفعني لعدم القلق بهذا الشأن فنسبة 79.4% من النساء في دائرتي يؤمن برسالتي وداعم أساسي لترشحي. وأود أن أضيف بأن برنامجي الانتخابي موجه للجميع، رجالا ونساء، والبحرين كانت على الدوام ولَّادة لنساء رفعن اسمها في محافل محلية وعربية ودولية في كل المجالات ومن بينها العمل السياسي.
] ما هي التحديات التي واجهتك في الدائرة عند إعلان الترشح؟
- من أهم التحديات التي شهدتها هي كوني امرأة مترشحة في دائرة نسبة كبيرة منها تتوقع المرشح الرجل. فالجدير بالذكر هنا أن نسبة %47.3 من الآراء من الجنسين في بداية فترة إعلان ترشحي مثلت الرأي «الدائرة ذكورية وتتوقع المرشح الرجل» ولكن بعد جلسات مع أهل الدائرة والعمل معهم لتحديد الاحتياجات العامة والخاصة للدائرة - ويشكر كل من تطوع وساهم في نجاح هذه الدراسات والبحوث من الأهالي المتوطعين- ومناقشة محاور برنامجي الانتخابي بصورة عامة تغيرت وجهات النظر لتهبط النسبة الى 13.6% لنفس الشريحة. مما يدل ويعكس إيمان الناخبين بالمرشح الكفؤ والقريب منهم ومن يستطيع معهم إيجاد الحلول ومواجهة التحديات.
] وهل المرأة قادرة على مجاراة منافسيها من الرجال وتستطيع ان تحقق فوزاً عليه؟
- إن ذلك يعتمد على مؤهلاتها وخبراتها ومن هم منافسوها وخاصة في ظل وعي الناخب اليوم، وأستطيع أن أوكد أن حظوظها عالية في التغلب على الرجل إذا كانت مؤهلة وعلى إلمام ودراية بإحتياجات الدائرة.
] ما رأيك في دور المرأة والرجل تحت قبة البرلمان؟
- إن العلاقة الصحيحة والمنشودة بين الرجال والنساء في ميدان العمل في أي مجال كان هي التكامل، فلا يمكن أن يكون مجلس النواب كله رجالا أو العكس، خاصة وأن المرأة النائب نهضت بملفات على صعيد الطفل والأسرة وغير ذلك من قضايا مجتمعية ملحة لا أعتقد أن الرجل يتلمسها كما يجب. أنا هنا لا أقول بتخصيص المرأة بنوع محدد من القضايا، فالمرأة تستطيع أن تكون سياسية أو اقتصادية لامعة بحسب خبراتها وأيضا ان رؤيتها ومهاراتها تمكن الرجل من تحقيق الإنجازات في فريق عمل متكامل.
] الاقتصاد له أهمية قصوى في المشاريع الانتخابية، فما هو الجديد والابرز من الناحية الاقتصادية والذي سيتضمنه البرنامج الانتخابي للمرشحة رؤى الحايكي؟
- اعمل في مجال «البزنس» بشكل عام منذ نحو 12 عاما، في مؤسسات وشركات ريادية داخل وخارج البحرين، ثم اسست عملي الخاص قبل نحو ثلاث سنوات، وخلال ذلك ازدادت خبرتي بما نطلق عليه «الاقتصاد الاجتماعي» أي التنمية الاقتصادية المفضية بالضرورة إلى تعزيز السلم الأهلي واستكشاف الطاقات الكامنة لدى جميع افراد المجتمع وخاصة شريحة الشباب وهذا تحديدا ما أركز عليه في برنامجي الانتخابي بما يتعلق بالمحور الاقتصادي.
على سبيل المثال فانا أركز في برنامجي الانتخابي على تعزيز وتشجيع ريادة الأعمال كأحد حلول مشكلة البطالة وبناء اقتصاد المعرفة الملائم لخصوصية البحرين في عدم توفر موارد غنية كما هو الحال عند جيراننا مقابل توفر الكثير من المواهب والعقول الشابة المبدعة. وفي الإطار ذاته تشغل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة حيزا كبيرا من برنامجي الانتخابي، من خلال خبرتي بهذا القطاع وإيماني بأنه يمتلك 80% من مفاتيح تجاوز التحديات الاقتصادية التي تواجهنا.
] الجانب السياسي ايضاً من الجوانب المهمة جداً في العمل البرلماني، ما هو الخط العام الذي ستنتهجه الحايكي في حال وصلت الى البرلمان؟
- التجاذبات السياسية أثرت على محصلة العمل البرلماني، ودفعت إلى المغالاة من جميع الأطراف وأثرت سلبا في مسيرة التنمية المنشودة. فماذا نعمل؟ هل نغلق باب السياسة كما فعل جيراننا في دولة الإمارات مثلا وتفرغوا للاقتصاد والتنمية؟ أم نبقى في دوامة التجاذبات السياسية وما تحمله من مخاطر انفجار الصدام في أي لحظة مع ما نعيشه من اضطرابات في الإقليم؟ أم نعزز المكتسبات السياسية التي تحققت حتى الآن في البحرين ونحاول إصلاح المسيرة والبناء على ما سبق؟ أنا أختار الإجابة الأخيرة طبعا، وعندما أدخل البرلمان إن شاء الله سأعمل وفقا لها.
] لو عرضت عليك بعض الجمعيات السياسية دعماً في الانتخابات هل ستقبلين؟
- لقد أعلنت ترشحي كمستقلة، وهذا الخيار يعززه طبيعة دائرتي «التكنوقراط» كما قلت سابقا، ربما أكون ضمن تكتل أكاديمي أو اقتصادي يتفق مع برنامجي الانتخابي وتوجهاتي. وأعتقد أنه من المبكر الحديث عن الأمر، خاصة وأن الساحة الانتخابية مليئة بالمفاجآت، وما أود التأكيد عليه هو أن من يرسم برنامجي ويحدد توجهاتي هو مصلحة الناخبين أولا وأخيرا.

تبدأ الإنتخابات في

استطلاع اليوم

هل ستعيد انتخاب النائب البرلماني الذي يمثّل حاليا دائرتك الإنتخابية في الإنتخابات القادمة ؟

استطلاعات سابقة

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها