تلقيت عروضاً من الجمعيات.. ولكنني لن أكون تابعاً لها

واثق من الدعم اللامحدود.. بوقيس:

الموافق 19 شوال 1435, 2014-08-15 00:00:00

محمد بوقيس

أحمد الملا:

 


أعلن النائب محمد بوقيس عن عزمه للترشح للانتخابات النيابية المقبلة للعام 2014 بعد الاستخارة من كتاب الله وحصوله على موافقة ودعم أهالي الدائرة الثامنة للمحافظة الشمالية ووقوفهم معه قلبا وقالبا حسب قوله.
وقال: بعد التوكل على الله وأخذ الاستخارة ودعم الأهالي اللا محدود قررت الدخول في الانتخابات النيابية المقبلة لأخدم شعب البحرين وأكون جزءا يساهم في تحقيق مطالبهم واحتياجاتهم.
وأشار بوقيس إلى بعض العروض التي تقدمت بها بعض الجمعيات لينضوي تحتها في حين أنه أكد على رفضه أن يكون منضويا تحت أي جمعية سياسية أو حتى كتلة نيابية إذا ما قدر الله فوزه ودخوله تحت قبة البرلمان.
وتابع: في الحقيقة سأدخل هذه المرة كما فعلتها في المرة السابقة عندما تمكنت من الفوز والوصول تحت قبة البرلمان كمستقل ولن أكون تابعا لأي من الجمعيات السياسية.
وعن الأسباب التي تمنعه من انخراطه بالعمل تحت أي من تلك الجمعيات أكد بوقيس أن الهدف من دخوله للبرلمان هو خدمة الناس، وانضوائه تحت شعار أي جمعية أو كتلة نيابية يعني أنه لا بد أن ينحني أمام الأجندات التي تتبعها تلك الجمعية مما يصعب عليه اختيار ما يراه مناسبا لخدمة الناس حسب قناعته.
ولفت بوقيس إلى أنه يريد أن يمثل الشعب بأكمله بكل فئاته وطوائفه دون استثناء ودون الانخراط تحت أية أجندات أخرى.
وحول الأمور التي يعتقد أن البرلمان أن يلتفت إليها والانتهاء منها قال: أعتقد أن الملف الإسكاني والتعليم هما الملفان اللذان يجب أن ينصب جهد النواب نحوهما إضافة إلى الأمور الحياتية وتحسين المستوى المعيشي للمواطن لأن هذه الأمور تعتبر أهم ما يؤرق المواطن.
وعن أداء مجلس النواب المنتهية ولايته قال: أعتقد أن مجلس النواب 2010 مر بظروف عصيبة الكل يعلمها وكانت لها تأثيراتها على أداء مجلس النواب، لافتا إلى الانتخابات التكميلية التي تزامنت مع تلك الظروف إلا أنه ومع ذلك كان للمجلس إنجازات منها التعديلات الدستورية.
وأكد بوقيس على أنه وحتى الآن لم يعلن أي شخص في ثامنة الشمالية نيته للترشح للانتخابات النيابية إلا أنه لا يستبعد أن يعلن أشخاص نيتهم عن ذلك في الأيام المقبلة.
ورحب بوقيس بأي مترشح ينافسه في الدائرة مؤكدا أن المنافسة في الانتخابات حق كفلها الدستور ومن حق أي شخص التقدم ليمثل الناس، وعلى الناخبين أن يختاروا الأكفأ لذلك وأنا شخصيا مع الكفاءات وفيما يراه الناس خير ممثلا لهم.

 


زائر




عدد الأحرف المتبقية
   =   

يوم الحسم

التقويم

2014 الفائزين بانتخابات

**:  لا توجد استطلاعات حالياً.