الشرقاوي تدخل على خط المنافسة مع الشاعر

مرشحان مؤكدان لرابعة الوسطى

الموافق 16 شوال 1435, 2014-08-12 00:00:00


 محرر شؤون الإنتخابات:


أعلنت فيض علي الشرقاوي نيتها للترشح للانتخابات النيابية في الدائرة الرابعة بالمحافظة الوسطى، مشيرة الى انها ستدخل المعترك الانتخابي بشكل مستقل، حيث بينت الشرقاوي الحاصلة على بكالوريوس خدمة اجتماعية ان الدافع وراء ترشحها هو ممارسة حقها الذي كفله الدستور ولخدمة الوطن واحداث تغيير في النمط الحالي وايصال المتطلبات الرئيسية التي تهم المواطنين تحت قبة البرلمان. وبينت ان طموحها وبرنامجها الانتخابي مختلف والذي ستعلن عنه في وقت لاحق.
ومن أهم القضايا التي تهمها هي قضايا المرأة والعمل على تثبيت كامل حقوقها التي كفلها الدستور. وايجاد حلول جذرية لمشكلة الاسكان وفصل راتب الزوج عن الزوجة. وايجاد سبل العيش الكريم للمواطن.
وبالتالي ستدخل الشرقاوي على خط المنافسة مع المرشح خالد الشاعر، إلا ان النائب الحالي عيسى القاضي لم يعلن بعد رغبته في اعادة الترشح حيث صرح من ذي قبل بأنه مازال الوقت مبكرا لإعلان موضوع الترشح، كما ان هناك انباء عن ترشح يعقوب نسيم في نفس الدائرة.
وقد كانت الدائرة الرابعة بالمحافظة الوسطى تعتبر من الدوائر النارية التي اشتدت بها المنافسة في انتخابات 2010 حيث تنافس على مقعد الدائرة 4 مرشحين، وهم مرشحة جمعية وعد الدكتورة منيرة فخرو والتي كان لها قاعدة كبيرة من الجماهير والمؤيدين في المنطقة، والمرشح المستقل خالد الشاعر والذي كان يسعى بكل طاقاته لدخول المجلس وذلك عن طريق حملته الانتخابية الضخمة التي لم تشفع له بالفوز بمقعد الدائرة، والمرشح عيسى القاضي الذي كان يمثل الدائرة في المجالس البلدية وقد اسس له قاعدة جماهيرية كبيرة عن طريق العمل البلدي، أما المرشح الرابع فقد كان رئيس الأوقاف الجعفرية السابق أحمد حسين والذي ترشح كمستقل إلا انه كان محسوب على خط الرابطة ولم تكن له قاعدة جماهيرية كبيرة في الدائرة الرابعة بالمحافظة الوسطى.
حيث صرح المرشح السابق أحمد حسين والذي لم تكن لها قاعدة جماهيرية كبيرة في 2010 فقد حصل على 35 صوتا فقط من أصل 7505 ناخبين بالدائرة بأن الاعلان عن الترشح في هذه الفترة يعتبر سابقا لأوانه، معرباً عن عدم رغبته في استباق الأمور وإعلان رغبته في الترشح من عدمه للانتخابات النيابية في 2014، كما أكد عدم درايته بترتيبات جمعية الرابطة وهل لديها نية للمشاركة في الانتخابات أم لا.
أما مرشحة جمعية وعد الدكتورة منيرة فخرو والتي كانت تمتلك شعبية كبيرة في الدائرة فقد حصلت 2510 اصوات من أصل 7505 في 2010، ما نسبته 33.5% من عدد أصوات الناخبين في الدائرة، فقد أعلنت من ذي قبل عدم رغبتها في المشاركة الانتخابات مجدداً حيث خسرت فخرو مقعد الدائرة على مدى فصلين متتاليين، فقد خسرت جولتها الانتخابية في 2006 أمام الدكتور صلاح علي، وكذلك خسرت الجولة الانتخابية في 2010 أمام النائب الحالي عيسى القاضي، كما ان موقف جمعية وعد إزاء انتخابات 2014 بات واضحاً للعيان وهو عدم رغبتها في المشاركة في الانتخابات وهذا الأمر كفيل ببيان موقف فخرو من الترشح للانتخابات النيابية في 2014.- 


زائر




عدد الأحرف المتبقية
   =   

يوم الحسم

التقويم

2014 الفائزين بانتخابات

**:  لا توجد استطلاعات حالياً.