54 مترشّحاً­ «مستقلاً» للانتخابات حتى الآن.. ثلاثة أرباعهم للنيابي

37 ما زالوا يفكّرون أو ينتظرون جمعياتهم.. فيما الجمعيات لم تحسم خياراتها

الموافق 13 شوال 1435, 2014-08-09 00:00:00


حسين سبت:

فيما لا زالت المشاورات بين الجمعيات السياسية في أوّجها بشأن التنسيق للاستحقاق الانتخابي المقبل، أعلن خلال الأسابيع الماضية 54 مترشّحا «مستقلاً» عن ترشحّهم للانتخابات النيابية والبلدية بشكل رسمي عبر صحيفة «الأيام».
وقال 37 مترشحاً سابقين أو نوابا حاليين لـ «الأيام»، أنهم يفكّرون في الترشّح للانتخابات المقبلة ولم يحسموا قرارهم النهائي، فيما قال آخرون إنهم مستعدّون لخوض غمار المنافسة الانتخابية، ولكنهم ينتظرون القرار من الجمعيات السياسية التي ينتمون إليها.
وتحفظت أغلب الجمعيات السياسية التي اتصلت بها «الأيام» خلال الأسابيع الماضية عن الإدلاء بأية تصريحات بشأن مرشحيها في الانتخابات، واعتبرت تلك الجمعيات أن الوقت لا زال مبكراً للكشف أو الإعلان عن قوائم انتخابية.
إلاّ أن النائب عبدالحليم مراد قال لـ «الأيام» أن جمعية «الأصالة» قد تكشف عن بعض مرشحيها خلال الأسبوع الجاري.
فيما قال القيادي بجمعية المنبر الاسلامي خالد القطان ان جمعيته شكّلت لجنة معنية بالانتخابات النيابية تحت مسمى «اللجنة المركزية للانتخابات النيابية».
ولا زال «ائتلاف الفاتح» الذي يضم 9 جمعيات سياسية يعقد الاجتماعات والمشاورات بشأن تشكيل قائمة موحّدة، وسط تكهنات متضاربة بشأن مدى نجاح الائتلاف في تحقيق توافقات بين جمعياته.
ويتكوّن ائتلاف الفاتح من جمعيات «الميثاق، المنبر الإسلامي، تجمع الوحدة الوطنية، الوسط العربي، الشورى الإسلامية، التجمع الدستوري، الحوار الوطني، الصف الإسلامي».
وشهدت الأشهر الماضية العديد من التصريحات المتضاربة على لسان أعضاء في «ائتلاف الفاتح» بشأن وجود تنسيق واجتماعات بين جمعياته للاستعداد للانتخابات المقبلة وتشكيل قائمة موحّدة، إلاّ أن متحدثين باسم الائتلاف أكّدوا خلال الاسبوعين المنصرمين عقد اجتماعات لإعداد قائمة انتخابية موحّدة للجمعيات التسع.
وفي المقابل، تنسّق كلا من جمعيتي «الأصالة» و«المنبر الاسلامي» فيما بينهما بشأن الانتخابات وفق ما أعلن النائب عن جمعية «الأصالة» علي زايد.
وعوداً إلى «المستقلين» الذين بادروا إلى إعلان ترشّحهم عبر صحيفة «الأيام» منذ أكثر من شهرين وحتى الآن، فإن 41 منهم سيترشّحون للمنافسة على مقاعد مجلس النواب، فيما 13 مرشّحا فقط سيتنافسون على مقاعد المجالس البلدية الأربعة.
كما أن أغلب المترشّحين المحتملين الذين قالوا لـ «الأيام» إنهم لم يحسموا قرارهم النهائي بالترشّح للانتخابات ولكنهم يفكّرون أو ينتظرون قرار جمعياتهم، فإن أغلبهم يتّجهون للمنافسة على مقاعد مجلس النواب أيضاً.
ويتّجه المستقلّون للمنافسة بقوّة بعد أن شهدت الانتخابات السابقة في 2010 اكتساح كبير للمستقلين على حساب الجمعيات السياسية، وخصوصاً الجمعيات الإسلامية التي تراجعت حظوظها بشكل كبير.
ويتوقّع أن تجري الانتخابات في منتصف نوفمبر المقبل، أي بعد أكثر من 3 أشهر، إلاّ أن قراراً رسمياً لم يصدر بعد بشأن ذلك.
وبدأ مرشّحون بالتسويق والدعاية الانتخابية منذ أكثر من شهر، وتكثفت الدعاية الانتخابات خلال شهر رمضان وأيام عيد الفطر. - 


زائر




عدد الأحرف المتبقية
   =   

يوم الحسم

التقويم

2014 الفائزين بانتخابات

**:  لا توجد استطلاعات حالياً.