بوفرسن يعلن ترشحه نيابياً للدائرة الأولى بالمحرق

قال إن المجلس القادم سيتغير جذرياً

الموافق 18 ذو القعدة 1435, 2014-09-12 05:05:38

علي بو فرسن

أعلن المرشح النيابي علي بوفرسن، دخوله المعترك النيابي مستقلاً في الدائرة الأولى بمحافظة المحرق، وقال في بيان له أنه سيركز على تحسين المستوى المعيشي والمجال الإسكاني والصحي والتعليمي والتدريبي والاجتماعي والرياضي ووضع حلول عملية وواقعية لحلحلة الملفات الوطنية المتعطلة ومنها إيجاد أراضٍ مخصصة لبناء مشاريع إسكانية ومتابعة إنجازها مع الحكومة أول بأول لتحقيق تطلعات المواطنين على أرض الواقع، مؤكداً أن مهمة النواب القادمين إيجاد حلول مع الحكومة والتعاون معها من أجل مصلحة المواطن وليس طرح مشاكل يشاركون بها المواطنون ولا يدرسون الواقع والتحديات التي تواجه السلطتين التنفيذية والتشريعية.
وأشار إلى أن الاستطلاعات الأخيرة وصدى المواطنين في المجالس والمساجد ووسائل الإعلام المختلفة وغيرها تؤكد على عدم وجود رضا على أداء المجلس النيابي، وعلى الرغم من إصدار قوانين جديدة تصب وتنظم جوانب عدة من حياة المواطن إلا أن الرغبة الأساسية والشعبية هي رفع المستوى المعيشي على وجه الخصوص في ظل ارتفاع الدين العام.
وأضاف: «أنا ولدت وترعرعت وعشت في البسيتين وهذه القرية لها خصوصيتها لا يعرفها إلا أهلها، ورغبتي معهم مشتركة في التغيير والتطوير والسعي نحو الأفضل بشراكة وطنية فاعلة وبتواصل مستمر بين النائب والناخب، ويكون خيارنا بناء وطن لا مساومة عليه، فتمثيل أهالي البسيتين في مجلس النواب شرف وأمانة تحتاج إلى شخص ذي مؤهل وكفاءة عالية، وليس لي رغبة سوى خدمة الأهالي فأنا رجل أعمال ومدير لمدرسة حكومية ولا أريد دخول المجلس لتحسين مدخولي الشخصي كما يفكر بها بعض المرشحين الآخرين، بل ان حياتنا اليومية أثبتت لنا وجود قصور في أداء كثير من الوزارات وعدم الجدية في حل مشاكل المواطنين في مختلف الأصعد، ويجب أن نتصدى لها بيد واحدة بعيداً عن أي أجندات سياسية مشبوهة أو غير نزيهة، والخيار الوحيد هي الأجندة الوطنية التي تدفع بعجلة التنمية والتطور وفق ما جاء في المشروع الإصلاحي لجلالة الملك المفدى».
وذكر بوفرسن أن برنامجه حافل ويشمل كافة المحافظات والدوائر وفيه خصوصية لأهالي البسيتين، ومنها في المجال التعليمي إنشاء جامعات حكومية أو خاصة في محافظة المحرق ودعم رسوم رياض الأطفال لذوي الدخل المحدود وذوي الاحتياجات الخاصة وتحسين أجور العاملين فيها، والعمل على إنشاء صندوق لدعم الطلبة الراغبين في استكمال دراستهم الجامعية داخل وخارج المملكة وزيادة المخصصات، أما في المجال الصحي فالمملكة بحاجة إلى رفع مستوى الخدمات الصحية والوقائية والعلاجية في الرعاية الصحية الأولية والثانوية والدقيقة والعمل على توفيرها في جميع مناطق المملكة عبر استراتيجية وطنية تتناسب مع مؤشرات الصحة العالمية، والسعي في بحرنة الطب بجميع تخصصاته وتنمية الموارد البشرية باعتماد التدريب المستدام للأطباء والممرضين والعاملين الصحيين، لافتاً إلى أن المشكلة الإسكانية تتطلب تنفيذ استراتيجية واضحة، وبناء مدن جديدة وتوفير سكن لائق يتناسب مع احتياجات المواطنين وتكون الخطة بوقت زمني محدد يقر من خلال مجلس الوزراء.
وأردف قائلاً: «لا يمكن إغفال المجال الاجتماعي بالدفاع عن حقوق المطلقات والأرامل والأيتام والمتقاعدين من خلال إيجاد تشريعات تؤمّن حياة كريمة لهم، وتحسين المعيشة لذوي الدخل المحدود بناء على أسس تشريعية بحيث تكون المطالب حقاً لكل مواطن».
وأكد المرشح النيابي علي بوفرسن أن انتخابات 2014 ستكون مختلفة عن المجالس النيابية السابقة وفقاً لتوجهات شريحة كبيرة من المواطنين ورغبتهم في تغيير جذري في تركيبة المجلس وتوجهاته، بما يحقق المطالبات الأساسية، والأهم من كل ذلك أن يكون قرار المجلس نابع عن رغبة شعبية ولا يخضع لأجندات خارجة عن الإطار الوطني.
الجدير بالذكر أن علي بوفرسن حاصل على الماجستير بدرجة ممتاز مع مرتبة الشرف من جامعة البحرين، ويحضر لرسالة الدكتوراة في جامعة سيدي محمد بن عبدالله في المملكة المغربية في كلية الآداب والعلوم الإنسانية «الفلسفة».


زائر




عدد الأحرف المتبقية
   =   

يوم الحسم

التقويم

2014 الفائزين بانتخابات

**:  لا توجد استطلاعات حالياً.