• الارشيف

بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

للمرة الرابعة.. لا بد من إثبات وجود المرأة

الرويــعي تنسحــب من أولى الجنوبيــة وتترشــح في خامســة الوسطى

رابط مختصر
2014-09-11T02:57:38.450+03:00

علي مجيد:

اكدت مصادر، ان القيادية في الاتحاد النسائي مريم الرويعي قررت الترشح في الانتخابات النيابية للمرة الرابعة، بعد ان خسرت المواجهة في المرة الأولى حين ترشحت في وجه النائب الشيخ جاسم السعيدي في الدائرة الأولى بمحافظة الجنوبية، وفي مرة الثانية والثالثة، أصرت على ان تواجهه في ذات الدائرة.
انتخابات 2014، حاضرة امام عين الرويعي، التي قررت بحسب المصادر ان تكون المرأة المصرة على ان تحقق فوزاً نسوياً، ولكنها قررت ان تكون هذه المرة بعيدة عن الشيخ السعيدي، فبحثت عن دائرة أخرى يمكن ان تحقق فيها تقدماً يؤدي بها ان تتبوأ مقعداً نيابياً.
تقول المصادر، ان الرويعي وجدت ان الدائرة الخامسة بمحافظة الشمالية هي الدائرة المناسبة لترشحها، ومن الممكن ان تحقق فيها فوزاً تاريخياً.
الرويعي تترشح مستقلة كما ترشحت مسبقاً في محطاتها الانتخابية الثلاث، وستواجه مستقلين ايضاً حتى الان، ففي خامسة الشمالية حتى الان لم يعلن ترشحه سوى عبدالجيل العالي وذلك يعد الترشح الثاني له بعد أن خسر أمام منافسه سلمان الشيخ والذي وصل إلى قبة البرلمان.
وقال العالي في أولى تصريحاته إنه يتلقى دعما كبيرا من أهالي خامسة الشمالية وقد شجعوه للمنافسة من جديد للترشح للانتخابات النيابية مؤكدا أن حظوظه ممتازة للفوز على أي منافس مستقل وأنه اطمأن خلال لقاءاته بأهالي الدائرة بإيمانهم بأهمية المشاركة وصنع القرار.
إذاً امام الرويعي حتى الان منافس مستقل هو العالي، بالاضافة الى النائب الحالي سلمان الشيخ الذي لم يعلن حتى الان عزمه الترشح، إلا انه من المرجح ان يكون الشيخ أحد المنافسين في وجه الرويعي.
الرويعي كانت تقول في عناوين ترشيحاتها السابقة، انه «مهما كانت الحظوظ، لا بد للمرأة من إثبات وجودها وبقائها في الساحة».
فهذه المرة تريد الرويعي ان تبث وجودها ولكن بعيداً عن مواجهة السلف المستقلين، فقررت الانسحاب من أولى الجنوبية الى خامسة الشمالية .

العدّ التنازلي

استطلاع اليوم

هل ستعيد انتخاب النائب البرلماني الذي يمثّل حاليا دائرتك الإنتخابية في الإنتخابات القادمة ؟

استطلاعات سابقة

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها