• الارشيف

بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

أخطط لتنفيذ برامج خاصة للمرأة والطفل.. نورة معتوق

تطوير خليج توبلي بيئياً وسياحياً أهم محاور برنامجي الانتخابي

نورة عبد الله
رابط مختصر
2014-09-09T03:49:44.330+03:00

محرر شؤون الانتخابات:


أكدت الناشطة الاجتماعية نورة عبدالله التي تعتزم الترشح للمجلس البلدي في أولى الوسطى ان موضوع «البيئة» سيكون ضمن دائرة اهتمامها وأولوياتها، حيث تطمح لتطوير سواحل خليج توبلي على المستوى البيئي والسياحي، مشيرة الى ان برنامجها سيضم مشاريع خاصة للأطفال والنساء والمسنين في خطة عملها حال فوزها بثقة الناس والفوز بعضوية المجلس البلدي.
وتابعت، تقع البيئة في دائرة اهتمامي الأولى، خصوصا أن الدائرة الأولى في المحافظة الوسطى تطل على خليج توبلي الذي يضم الكثير من الأحياء. لذلك اطمح -في حال الفوز بثقة الناس- للعمل على إنشاء وتطوير مرافق ترفيهية على سواحله بالتوازي مع اطلاق حملات للحفاظ عليه من أي مؤثرات سلبية تضر ببيئيه، وقالت «سأعمل بالتعاون مع الجهات المعنية بتعزيز الخدمات السكانية، والصحية في الدائرة»، وحول الخدمات التي ستسعى لتطويرها في المنطقة قالت معتوق «سأعمل على دراسة كل منطقة واحتياجاتها والسعي في تلبية الاحتياجات من خلال توفير الموزانات المالية، وطلب رفع هذه الموزانات المخصصة للمشاريع البلدية».
وأشارت إلى أنها تستطيع توسيع دائرة نشاطها من خلال خدمة المجتمع، وفيما يتعلق باستيراتيجية عملها قالت نورة انها تحمل شعار «حياة أفضل» لتقديم خدمة بلدية تحسن من حياة الناس، وأتمنى ان أقدم للمجتمع أفضل الخدمات البلدية المتاحة عبر صلاحيات عضو المجلس البلدي، رغم الجهود المشكورة التي قدمها الأعضاء السابقون إلا أنني اعتقد أن هناك الكثير مما يمكن تقديمه، وسأسعى لذلك لتطبيق شعاري الذي أؤمن به «حياة أفضل».
وأوضحت أن الدافع الأول للترشح الفوز بثقة الناس في تمثيلهم في المجلس البلدي، وخدمتهم، وتقديم أفضل الخدمات للمجتمع عبر تحسين جودة الخدمات والمشاريع البلدية. وفيما يتعلق بأبرز أولويات خطة عمل برنامجها ذكرت معتوق «من المهم جداً تخطيط المناطق بشكل جيد فكل منطقة أو مجمع له تصنيف معين ترسمه المجالس البلدية مع ادارة التخطيط العمراني في وزارة البلديات. هذه المخططات تحد الأنشطة التي يمكن مزاولتها في هذه المناطق سواء سكنية أو تجارية أو استثمارية أو حتى صناعية، وبعد التخطيط المدروس بعناية لهذه المناطق يمكن رسم مخطط خدمي لها، وأن هاتين النقطتين اذا تم العمل عليهما بعناية ستسهمان في تنظيم الدائرة، وجلب الاستثمارات».
وقالت «من الملحوظ أن قلة التنظيم في بعض المناطق يسبب ارباكا للمقميمين في هذه المناطق. مثلا إنشاء اسواق او شوراع تجارية دون توفير عدد مناسب لمواقف السيارات مما يسبب الازدحامات ويزعج الأهالي القاطنيين في المنطقة».
وتابعت «هناك الكثير يمكن تقديمه للأطفال، والنساء، وكبار السن، فيمكن ملاحظة ارتفاع نسب البدانة، والاصابة في السكر بين الأطفال، ويرجع المختصون ذلك لقلة النشاط الحراكي. من هنا اطمح لايجاد الحدائق والملاعب العامة وتزويدها بألعاب تعزز النشاط الحركي، وإقامة المسابقات الرياضية، كما يمكن تخصيص بعض هذه المرافق للنساء، وذلك لأن جزء لا يستهان به من النساء لا يفضلن ممارسة الرياضة في مرافق مفتوحة، ولا ننسى كبار السن فيمكن تجهيز المرافق العامة ببعض التجهيزات حتى تناسبهم ليمارسوا انشطتهم فيها».
وأضافت «ليس بجديد على المرأة البحرينية المنافسة في تمثيل الناس سواء في المجالس البلدية أو النيابية أو الجمعيات الأهلية. وتصاعد وتيرة التنافس تأتي من تمكن المرأة من الناحية الأكاديمية، وتنامي الوعي والرغبة في خدمة المجتمع، اضافة لوجود مجتمع مساند لهذا التوجه، واتوقع وصول العديد من النساء إلى المجالس التمثيلية سواء كانت نيابية أو بلدية».

العدّ التنازلي

استطلاع اليوم

هل ستعيد انتخاب النائب البرلماني الذي يمثّل حاليا دائرتك الإنتخابية في الإنتخابات القادمة ؟

استطلاعات سابقة

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها