ناخبون في الشمالية لـ (بنا): نبارك للقيادة نجاح العرس الديمقراطي والجميع كا

الموافق 7 صفر 1436, 2014-11-29 18:32:28


بنا / بارك ناخبون في المحافظة الشمالية للقيادة الرشيدة وعلى رأسها صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى نجاح العملية الديمقراطية بنسختها التاريخية الرابعة.
وأكدوا في تصريحات خاصة لوكالة أنباء البحرين (بنا) ان تلبية المواطنين لنداء الواجب للمرة الثانية في جولة الاعادة الانتخابية لهو خير دليل على وعي الجميع بأهمية المشاركة لاختيار الشخص المناسب لدخول قبة البرلمان، وان البحرينيين كانوا على قدر هذه المسؤولية التاريخية.

كما أجمعوا ضمن جولة (بنا) في الدوائر 1 و 2 و 3 و 4 و 5 و 7 بالمحافظة الشمالية على ان التسهيلات المقدمة للناخبين في المراكز الانتخابية فاقت توقعات الجميع بفضل حسن التنظيم وتقديم معاملة خاصة لكبار السن والنساء والأميين.

وعبر يوسف الدوسري ناخب في مركز مدرسة البديع الابتدائية الإعدادية للبنات بالدائرة الثالثة في المحافظة الشمالية، عن سعادته بالعملية الديمقراطية، لافتا الى انه لم يتخلف عن المشاركة بالانتخابات منذ عام 2002.

ووجه الدوسري شكره لجلالة الملك على إتاحة جلالته الفرصة للمواطنين التعبير عن آرائهم حالنا حال جميع الديمقراطيات العريقة في العالم، لافتا الى ان جلالته قد أعطى المواطنين مساحات واسعة من الحرية لم تكن موجودة في السابق، معربا عن طموحه لما هو افضل في الفصل التشريعي القادم.

واضاف الدوسري بالقول: "لم يقصر جلالة الملك المفدى في عهده الزاهر برفع سقف الحريات، وهو حس وطني عال من قبل المواطنين للمشاركة في الاستحقاق الانتخابي ولكل شخص يعز عليه وطنه ويحرص على رفعته وإدامة نعمة الامن والامان التي هي مفقودة في الكثير من البلدان".

كما ابدى الدوسري فرحته بالتفاؤل الكبير بين المواطنين وتحضرهم في المشاركة الفاعلة لاختيار الانسب لمجلس النواب ضمن منافسة شريفة بين المترشحين النيابيين والبلديين، منوها الى ان ما يلفت في انتخابات 2014 هو تغير مفهوم الديمقراطية للأفضل وزيادة وعي الناخبين بالتجربة الانتخابية الآخذة بالنمو.

بدورها، قالت ام عيسى، ناخبة في مركز مدرسة البديع الابتدائية الإعدادية للبنات بالدائرة الثالثة في المحافظة الشمالية ان مجيئها للمركز الانتخابي هي لتأدية واجبها الوطني وافادة الوطن من صوتها في الاقتراع.

ولفتت ام عيسى الى ان عملية الاقتراع لم تتجاوز 3 دقائق وكانت ميسرة للغاية.

واعربت ام عيسى عن املها في ان يكون المجلس الجديد قادرا على تطوير جوانب مختلفة على مستوى المملكة، تشمل الاسكان وتحسين رواتب المواطنين على اختلاف تخصصاتهم ومؤهلاتهم الأكاديمية والعلمية.

من جهتها، وصفت نوف الدوسري ناخبة في مركز مدرسة البديع الابتدائية الإعدادية للبنات بالدائرة الثالثة في المحافظة الشمالية، عملية الاقتراع بالـ "سهلة جدا ولا تحتاج الى اي توضيح او تفسير"، بل وقصيرة للغاية لا تتجاوز 5 دقائق كأقصى تقدير.

وعلقت الدوسري آمالا عريضة في ان يتمكن النواب الجدد من تسهيل الخدمات المقدمة للمواطنين وإيصالها للجميع بسواسية وشفافية اكبر، خاصة ما يتعلق بتوزيع الوحدات الإسكانية.

على صعيد متصل، قال عيسى الدوسري ناخب في مركز مدرسة البديع الابتدائية الإعدادية للبنات بالدائرة الثالثة في المحافظة الشمالية، ان مجيئه اليوم للتصويت نابع من حرصه على اختيار المترشح الأكفأ لمجلس النواب، والقادر على خدمة الوطن والمواطنين.

ويرى الدوسري بأن انتخابات 2014 افضل بكثير من انتخابات 2010 من حيث نسبة المشاركة الشعبية وحسن التنظيم في المراكز الانتخابية وسرعة عملية الاقتراع، مثمنا الجهود التي تبذلها القيادة والحكومة في تقديم المزيد من الخدمات وتطويرها للمواطنين.

بدوره، قال سلمان علي ناخب في مركز مدرسة جابر بن حيان الابتدائية للبنين بالدائرة الثالثة في المحافظة الشمالية: "جئت برفقة عائلتي كما ترى للمشاركة بأصواتنا حسبما كفلها الدستور، وممارسة حقنا في اختيار المترشح الأفضل، دون ان يفرض علينا احد حق المشاركة او المقاطعة".

وبين سلمان ان عملية الاقتراع لم تستغرق اكثر من 5 دقائق بفضل تعاون القائمين على المركز الانتخابي.

وأعرب سلمان عن أمله في أن يساهم البرلمان الجديد في تعزيز عوامل الامن والاستقرار والوئام والوحدة الوطنية بين افراد الشعب الواحد، مؤكدا ان المقاطعة ليست من صالح أحد وان في الاتحاد قوة لنصرة وطننا وشعبنا الوفي لقيادته وللمشروع الاصلاحي.

من جهته، قال عادل محمد ناخب في مركز مدرسة جابر بن حيان الابتدائية للبنين بالدائرة الثالثة في المحافظة الشمالية، أن عملية الانتخاب كانت سهلة للغاية في الجولة الثانية كما كانت في الجولة الاولى.

واوضح عادل انه يطمح بمجلس نيابي افضل من الذي سبقه، بحيث يلبي احتياجات المواطنين الملحة وعلى رأسها الإسكان وتوظيف العاطلين عن العمل من الشباب، وما يعزز تحسين مستوى المعيشة لدى المواطنين.

في السياق ذاته، قال فيصل محمد ناخب في مركز مدرسة جد حفص الإعدادية للبنين بالدائرة الرابعة في المحافظة الشمالية، ان مشاركته بالانتخابات تأتي لوقوف الشعب مع المشروع الإصلاحي لجلالة الملك والمضي قدما في مسيرة التطوير والتغيير للأفضل.

وبين فيصل ان جميع موظفي المركز الانتخابي والمشرفين على الانتخابات تعاونوا بشكل كبير مع كافة الناخبين، ما جعل فترة الاقتراع قصيرة جدا لا تتعدى الدقيقتين فقط.

ويرى فيصل ان اهم اولوية للمجلس النيابي الجديد مواكبة الاحتياجات الاسكانية لجميع المواطنين وتقليص قوائم الانتظار لدى وزارة الاسكان.

بدورها، قالت شيخة فهد ناخبة في مركز مدرسة جد حفص الإعدادية للبنين بالدائرة الرابعة في المحافظة الشمالية، انها جاءت لتمارس حقها الذي كفله الدستور، مؤكدة ان دعوات "تصفير" صناديق الاقتراع لم تؤثر البتة على سير العملية الانتخابية.

وبينت شيخة ان فترة دخولها المركز الانتخابي وحتى الإدلاء بصوتها لم تستغرق اكثر من 5 دقائق فقط بفضل تعاون الجميع، مبدية تفاؤلها من تحسن الوضع المعيشي ونوعية الرواتب والأجور لجميع المواطنين.

من جانبه، قال أبو محمد ناخب في مركز مدرسة كرانة الابتدائية للبنات بالدائرة الأولى في المحافظة الشمالية انه يتوجب على جميع المواطنين المشاركة في هذا العرس الديمقراطي، لما فيه الصالح العام والارتقاء برفاهية البحرينيين.

وثمن أبو محمد تعاون اللجنة في تسهيل امور كبار السن في عملية الاقتراع وتقديم العون اللازم لهم على اختلاف ظروفهم الصحية.

وذكر أبو محمد انه يأمل من المجلس النيابي والمجالس البلدية الجديدة تحمل المسؤولية باقتدار وان يصدر تشريعات تلبي تطلعات المواطنين المعيشية والخدماتية.

إلى ذلك، قال أنور مراد ناخب في مركز مدرسة سار الابتدائية للبنين في الدائرة الخامسة بالمحافظة الشمالية، انه جاء في الجولة الثانية من الانتخابات لاختيار المرشح الأصلح لقيادة دفة التغيير في السلطة التشريعية.

وأشاد مراد بسلاسة عملية الاقتراع التي لم تأخذ من وقته سوى 4 دقائق فقط.

وبين مراد ان ضخ دماء جديدة في مجلس النواب سيحقق طموحات المواطنين ويحقق انجازات اكبر من السابق، آملاً في أن تتحسن خدمات الصحة والتعليم والإسكان لكافة المواطنين.

من جانبه، قال حسن الشيخ ناخب في مركز مدرسة سار الثانوية للبنات بالدائرة السابعة في المحافظة الشمالية، انه أتى هنا اليوم لتأدية أغلى واجب وطني لكل بحريني يحب بلاده.

ووصف الشيخ مراحل الاقتراع بالممتازة جدا والتي تستغرق 3 دقائق فقط لا غير.

ولفت الشيخ الى ان طموحات المواطنين بالمجلس الجديد لا حدود لها، خاصة وانه مكلف بإيصال صوت الشعب للسلطة التنفيذية على اكمل وجه، منوها الى ان غلاء المعيشة والقروض الإسكانية يجب ان تكون على رأس الاولويات في الفصل التشريعي القادم.

 


زائر




عدد الأحرف المتبقية
   =   

يوم الحسم

التقويم

2014 الفائزين بانتخابات

**:  لا توجد استطلاعات حالياً.