الشعور الوطني الحرّ قاد الناخبين الى صناديق الاقتراع

هنئهم على إتمام مشاركتهم السياسية .. محافظ العاصمة:

الموافق 7 صفر 1436, 2014-11-29 14:56:58


هنأ سعادة الشيخ هشام بن عبدالرحمن آل خليفة محافظ محافظة العاصمة جميع الناخبين الذين اتموا في الانتخابات الإعادة التي جرت امس مشاركتهم السياسية والتي عبرها اتضحت معالم وصول أربعين نائباً الى قبة البرلمان بالإضافة الى اكتمال عقد أعضاء المجالس البلدية في عموم المحافظات، مؤكداً أن المملكة تضيف الى رصيد إنجازاتها تحقيقها نجاح باهر نظير المشاركة الشعبية الواسعة التي حظيت بها العملية الانتخابية وما تخلله من تكاتف للأيادي الوطنية مؤكدين للعالم لحمتهم الوطنية في سبيل صنع القرار الوطني.

وقال سعادته على هامش زيارته للمقر العام الكائن بمجمع السيف أمس السبت إن "هنالك عدة عوامل أسهمت اسهاماً كبيراً في نجاح الانتخابات اهمها سيادة القرار الحرّ للناخبين دونما الالتفات الى الدعوات المحرضة على مقاطعة الانتخابات مبرزاً ذلك تنامي الشعور بالمسؤولية والمصلحة الوطنية ومحققاً ذلك اهداف مسيرة الاصلاح والتطوير التي تبناها حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى القائمة على ترسيخ مفاهيم الديموقراطية السليمة لفئات الشعب المختلفة".

وأضاف سعادته: "الجميع يدرك مدى القوة والاجماع والتماسك الذي أثبته المجتمع البحريني بجميع طوائفه في سبيل ممارسة حقهم الدستوري من خلال النسبة العالية التي حظيت بها نسبة المشاركة النهائية في الجولة الأولى بواقع 52.6% نيابياً و59.1% بلدياً، وممثلاً ذلك في اصطفاف طوابير طويلة من الناخبين على صناديق الاقتراع في جميع المقار الفرعية والعامة وشعورهم الوطني يقودهم نحو الاجماع على قول كلمة الحق محققاّ ذلك صورة حضارية قل نظيرها، إدراكاً منهم بأهمية النهوض بالمكتسبات الحضارية للمملكة دونما الالتفات الى عقبات التوتر في الرؤى السياسية والفكرية".

من جانبهم أكد مجموعة من الناخبين من مختلف محافظات المملكة بإن ممارستهم التصويت بمثابة حق من حقوقهم الدستورية التي نص عليها القانون والدستور البحريني، مشيرين إلى أن المشاركة في الانتخابات بمثابة واجب وطني لدعم مسيرة الديموقراطية والاصلاحية والمساهمة في بناء البلاد تنموياً، مؤكدين أن ادلاء الجميع بأصواتهم ضرورة لتقرير مصير نجاح الانتخابات.


زائر




عدد الأحرف المتبقية
   =   

يوم الحسم

التقويم

2014 الفائزين بانتخابات

**:  لا توجد استطلاعات حالياً.